فيتامينات تساعد على منع الإجهاض

تعد التغذية أثناء فترة الحمل أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على صحة كل من الأم و الجنين . في الأسابيع الـ 12 الأولى ، قد تكون النساء أكثر قلقاً بشأن منع الإجهاض – يشير الموقع الإلكتروني لمركز جامعة ميريلاند الطبي إلى أن 15 بالمئة من حالات الحمل تتعرض إلى الإجهاض ، و معظمها خلال هذه الفترة الزمنية . هناك العديد من الفيتامينات التي يمكنك تناولها لزيادة فرص الحمل الصحي و تجنب الإجهاض .

الفيتامينات التي تساعد على منع الاجهاض
فيتامين ب 9
الحصول على ما يكفي من فيتامين (ب 9) ، المعروف أيضا باسم حمض الفوليك ، في نظامك الغذائي أثناء الحمل أمر في غاية الأهمية . حيث أنه يجب عليك تناول من 400 إلى 600 ميكرو غرام من حمض الفوليك يوميًا لمنع حدوث عيوب في دماغ طفلك و حبله الشوكي . يجب عليك أيضًا التأكد من تناول كميات كافية ، لأن مركز جامعة ميريلاند الطبي يلاحظ أنك قد تعرض نفسك لخطر أكبر للإجهاض إذا كان لديك مستويات منخفضة من حمض الفوليك في جسمك. و قد كشفت الأبحاث التي نشرت في “المجلة الطبية البريطانية” في أكتوبر 2002 أن النساء اللواتي أجهضن و كان لديهن مستويات منخفضة من حمض الفوليك كان من المرجح أن يكون لديهن أجنة مصابة بخلل في الكروموسومات ، الأمر الذي قد يسهم في زيادة مخاطر الإجهاض .

قد تحتوي فيتامينات ما قبل الولادة على حمض الفوليك ، و لكن يمكنك أيضًا تغيير نظامك الغذائي ليشمل الأطعمة التي توفر لك بطبيعة الحال مصدراً لهذا الفيتامين الضروري . و تشمل هذه الأطعمة الخضروات المورقة الخضراء ، مثل اللفت و السبانخ ، و فول الصويا .

فيتامين د
فيتامين (د) ، الفيتامين المرتبط بأشعة الشمس ، يلعب دورا في منع الإجهاض أيضا . حيث يؤثر فيتامين (د) على نمو بطانة الرحم ، و عندما يكون لديك نقص في فيتامين (د) ، قد لا تكون بطانة الرحم سميكة بما يكفي لدعم الجنين . هذا يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض . و وفقا للبحث الذي نشر في مجلة “تقييمات التغذية” في أغسطس 2010 و الذي يشير إلى أن المستويات المناسبة من فيتامين (د) في الجسم يمكن أن تساعد في تحسين نتائج الحمل ، بما في ذلك الوقاية من تسمم الحمل . قد تسبّب حالة تسمم الحمل ، و هي حالة تعرف بضغط دم مرتفع بشكل خطير ، الإجهاض .

يشير موقع مركز جامعة ميريلاند الطبي إلى أنك تحتاج إلى 400 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميا . بالإضافة إلى مكملات فيتامين (د) ، يمكنك الحفاظ على التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة يوميا في الصباح الباكر ، كما يمكنك أيضا تناول الأطعمة مثل الجبن و الزبدة و القشدة و الحليب و السمك ، و هي أطعمة تحتوي على نسبة عالية من هذا العنصر الغذائي . إذا اخترت إدخال الأسماك في نظامك الغذائي لتحسين تناولك لفيتامين (د) ، فإن رابطة الحمل الأمريكية تحذرك من تفادي الأسماك التي تحتوي على الزئبق ، بما في ذلك سمك القرش و سمك أبو سيف ، و الماكريل ، و سمك السلور .

فيتامين ب 2
مثل فيتامين (د) ، يعتقد أن فيتامين (ب 2) يؤثر على خطر الإصابة بتسمم الحمل . بعض البحوث تشير إلى وجود صلة بين نقص فيتامين (ب 2) و تسمم الحمل . تشير دراسة نُشرت في مجلة “طب التوليد و النساء” في يوليو 2000 إلى أن المشاركات اللواتي زاد لديهن خطر الإصابة بمرض تسمم الحمل يعانون من نقص في الريبوفلافين .

كما ذكرت العديد من المصادر أن جميع النساء الحوامل بحاجة إلى فيتامين (ب 2) ، المعروف أيضاً باسم الريبوفلافين ، لمساعدة مستويات الطاقة . يجب أن تأخذ النساء الحوامل ما يقرب من 1.4 ملغ يوميا من ريبوفلافين لدعم الحمل الصحي . قد يكون الريبوفلافين جزءًا من مكمل فيتامينات قبل الولادة ، و لكن يمكنك أيضًا العثور على هذا الفيتامين في الألبان و البيض و اللوز .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *