العلاقة بين عصير الخضار الورقي وفرط بوتاسيوم الدم

من المعروف أن عنصر البوتاسيوم من العناصر الهامة جدًا في الجسم ، ولكن زيادة نسبة هذا العنصر قد يتسبب في بعض المشكلات للجسم ، و من أحد مسببات فرط البوتاسيوم هو تناول عصير الخضار الورقي .

عصير الخضار الورقي :
عصير الخضروات الورقية يحتوي على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية أكثر بكثير من تناول هذه الخضروات مطبوخة ، لأنها عندما تطبخ تقل عناصرها الغذائية بنسبة كبيرة ، والخضروات المستخدمة في عصير الخضروات هي السبانخ الخس والكرنب واللفت والشمر والهندباء والخردل والملفوف، كما يمكن إدخال بعض الفواكه إلى هذا العصير لتحلية المذاق ، ومن المعروف أن معظم أنواع الفواكه تحتوي على  نسبة كبيرة من البوتاسيوم لذلك قد يحدث فرط في البوتاسيوم للإنسان عند تناول هذا العصير ، أما تناول هذا العصير بشكل معتدل لا يسبب مشاكل للجسم بينما المشاكل قد تحدث عند الإفراط في تناول هذا العصير مع أخذ مكملات غذائية أخرى تحتوي على عنصر البوتاسيوم.

أسباب ارتفاع البوتاسيوم في الدم :
1- الإصابة بانحلال الدم المفرط وهذه الحالة تنتج من تعريض خلايا الدم والعضلات للهدم مثلما يحدث عندما يصاب الشخص بالأنيميا.

2- التعرض للحروق الكبيرة التي تسهم في حدوث أضرار في طبقات الجلد وتصل إلى العضلات وبالتالي يتطلب ذلك تركيز البوتاسيوم في الدم.

3- الخضوع للعلاج الكيميائي فهو يتسبب في ذوبان الأورام ويهدم العضلات .
4- قلة مستوى الأنسولين في الجسم يصاحبها ارتفاع في نسبة البوتاسيوم في الدم.
5- التعرض للإسهال المزمن.
6- وجود اضطرابات في عمل الكلى فيما يخص إنتاج البوتاسيوم وبالتالي تزيد من نسبته في الجسم.

7- كثرة استخدام مدرات البول تؤدي إلى فقدان السوائل بشكل كبير من الجسم وبالتالي يتركز البوتاسيوم في الجسم.

8- هناك بعض أنواع العقاقير الطبية والأدوية التي تعمل على زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم ، مثل مهبطات ضغط الدم ومدرات البول.

أعراض زيادة نسبة البوتاسيوم في الدم :
تحدث بعض الأعراض للشخص تدل على وجود نسبة زائدة من البوتاسيوم في الدم ومنها:
1- الشعور بالقيء والغثيان.
2- وجود خفقان في القلب.
3- تباطؤ في ضربات القلب.
4- وجود تنميل في الأطراف مع الشعور بوجود وهن في العضلات.
5- الدخول في غيبوبة قد تؤدي إلى الوفاة.

علاج ارتفاع البوتاسيوم في الدم :
1- يمكن العلاج عن طريق محاصرات الإنزيم التي تعمل دور فعال في تحويل الانجيوتنسين عند المصابين بوجود قصور في القلب وفرط في ضغط الدم، لذلك لابد من الحرص على الموازنة بين مستوى البوتاسيوم في الدم لمنع قلة إفراز الألدوستيرون ، وهذا يؤدي إلى إلحاق الضرر في الكلى.

2- يمكن أخذ مدرات البول ولكن تحت إشراف الطبيب لأنها تعمل على التخلص من النسبة الزائدة من الأملاح في الجسم والبوتاسيوم الموجود  في الكلى.

3- أخذ جرعات من الأنسولين والجلوكوز في وقت واحد لأنهما يعملان معا على تخفيض تركيز البوتاسيوم في الدم.

4- أخذ أدوية طاردة للبوتاسيوم من خلال طرحة خارج الجسم عن طريق البراز.
5- غسيل الكلى وهو يعتبر الخيار الأخير في علاج هذه المشكلة حيث أن غسيل الكلى يجعل الجسم يتخلص من نسبة البوتاسيوم الموجودة في  الجسم وهذا الحل لا يلجأ إليه الأطباء إلا بعد فشل جميع طرق العلاج السابقة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *