الوقت المناسب لإدخال الحليب البقري للنظام الغذائي للأطفال

- -

تجهل الكثير من الأمهات مواعيد إدخال الحليب البقري لأطفالهن ، والجدير بالذكر أن بعض الأمهات يتسرعن في إخال الحليب ضمن غذاء الأطفال ، الأمر الذي قد يتسبب في بعض المشاكل الصحية مثل إصابتهم بالحساسية ، وأمراض عسر الهضم ، وينصح الأطباء بتقديم الحليب للأطفال بعد إتمامهم العام الأول .

أسباب تمنع تقديم الحليب للأطفال قبل عمر العام
– في الشهور الأولى لعمر الطفل يعجز الجهاز الهضمي على هضم البروتينات والمعادن الموجودة في حليب الأبقار ، كما أن وجودها في الحليب بنسب عالية قد يتسبب في إلحاق الضرر بكلى الطفل التي لم يكتمل نضجها بعد  .

– يفتقد حليب الأبقار بعض العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في شهوره الأولى مثل فيتامين C ، وكذلك يعد غير مدعم بكميات مناسبة من الحديد التي يحتاجها الطفل .

– يتسبب الحليب في إلحاق تهيج بأغشية الجهاز الهضمي ، مما يؤدي لظهور البراز الدموي .
– يحتوي الحليب على دهون غير مناسبة للأطفال الرضع ، حيث لا يستطيع جسم الأطفال امتصاصها ، لذا فإنها غير مفيدة في نموه .

هل الحليب البقري يغني عن الرضاعة الطبيعية بعد تقديمه للأطفال ؟
– لا يغني حليب الأبقار عن الرضاعة الطبيعية ، وينصح الأطباء دائماً بإتمام الرضاعة الطبيعية حتى العام الثاني من عمر الطفل حيث تعمل على  تقوية الجهاز المناعي للطفل ، كما أنها تقيه الإصابة بالعديد من الأمراض .

القدر المسموح للطفل بتناوله من الحليب بعد عامه الأول
ينصح معظم الأطباء بتقديم من كأس لكأس ونصف في اليوم ، لتوفير الكمية اللازمة من الكالسيوم وفيتامين D وذلك في عامه الأول ، وعند إتمام العامين ينصح بتقديم كأسين من الحليب يومياً . وينصح الأطباء بعدم المبالغة في إعطاء الطفل كميات كبيرة من الحليب ، حيث أنه يحرم الطفل من بعض العناصر الأخرى الموجودة في الأطعمة المختلفة .

أيهما أفضل للطفل الحليب القليل الدسم أم الكامل الدسم ؟
ينصح الأطباء بتقديم الحليب الكامل الدسم للأطفال ، حيث يحتاج الطفل عند نموه لطاقة ودهون غذائية ، ولكن هناك حالات قد يضطر الأهل لتقديم الحليب القليل أو المنزوع الدسم لأطفالهم ، وذلك عند وجود إمكانية لحدوث سمنة للطفل ، وعند وجود مشاكل بالأوعية الدموية والقلب ، وأحياناً في حالة وجود أمراض وراثية مثل أمراض إر تفاع الكوليسترول ، والقلب .

طرق التعامل مع رفض الطفل للحليب
عادة ما يختلف قوام وطعم حليب الأبقار عن حليب الأم ، والحليب الصناعي الذي قد يعتاد بعض الأطفال على رضاعته ، فتجد بعض الأمهات صعوبة عند تقديم الحليب للطفل ، لذا عليكي سيدتي إتباع بعض الحيل مثل مزج حليب الأبقار مع الحليب الذي إعتاد الطفل تناوله ،مع مراعاة أن تكون نسبة حليب البقر أقل من الحليب الأخر ، ويمكن مع الوقت أن يتم تبديل النسب ، وبالتدريج يمكنك تقديم الحليب البقري بمفرده .

من الممكن أن يتم إدخال حليب البقر ضمن الوصفات الغذائية المختلفة التي تعدها الأم للأطفال .

كيف تفعل الأم في حال إمتناع طفلها عن تناول الحليب بصورة مستمرة ؟
ينصح بالتوجه لطبيب لإعطاء المكملات الغذائية المناسبة للطفل والتي تعوضه عن عدم شربه الحليب .

طرق التعامل مع الطفل الذي يعاني من حساسية الحليب
قد يعاني الطفل من حساسية الألبان الأمر الذي يسمح بتقديم بدائل الحليب ، مثل حليب الصويا ، مع بعض المكملات الغذائية ، ويمكن للأم التي ترضع طبيعياً الإطمئنان فتناول الطفل لحليب الأم يعني أنه لايعاني من حساسية الألبان .

وتعتبر نسبة المصابين بحساسية الحليب قليلة تقدر ب2%:3% وهي نسبة قليلة جداً ، وغالباً ما يتعافى منها الأطفال كلما تقدمت أعمارهم .

أعراض حساسية الحليب
– ظهور طفح جلدي حول الفم والذقن .
– تعرض الطفل لآلام بالبطن .
– تظهر أعراض من القئ والإسهال .
– الحكة وعدم الراحة .
– يعاني الطفل من سيلان بالأنف مع السعال وصعوبة التنفس .

في بعض الأحيان تتسبب حساسية الحليب بأعراض خطيرة تكاد تودي بحياة الطفل فعند ظهورها يجب التوجه للطوارئ في أسرع وقت ومن هذه الأعراض :
– اصفرار وبهتان في لون الطفل .
– تورم في الرأس والرقبة ، وكدمات في أنحاء مختلفة من الجسم .
– سيلان دموي من الأنف .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

aya

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *