التهاب المسالك البولية والجماع عند الرجال

في حين أن التهاب المسالك البولية شائع في النساء ، فهناك ما لا يقل عن 40 إلى 60 في المئة من النساء اللواتي يصبن بالتهاب المسالك البولية خلال حياتهم ، وفقا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى ، إلا أن الرجال ليسوا محصنين ضد هذه العدوى التي غالبا ما تكون مزعجة وربما خطرة .

أعراض التهاب المسالك البولية في الرجال

بعض الناس ليس لديهم أي أعراض مع عدوى المسالك البولية ، والتي عادة ما تنطوي على التهاب في المثانة ويمكن أيضا أن تنطوي على عدوى في المسالك البولية السفلى أو العليا ، وفي الحالات الأكثر خطورة تصل العدوى إلى الكلى .

بالإضافة إلى ذلك ، ليس كل رجل أو امرأة أو طفل يكون لديه أعراض التهاب المسالك البولية النموذجية ، ولكن معظمهم يعانون على الأقل واحد أو أكثر من علامات العدوى ، وعندما يصاب الرجال بعدوى المسالك البولية ، فإن أعراضهم لا تختلف كثيرًا عن تلك التي تختبرها النساء ، تشمل أعراض التهاب المسالك البولية الشائعة ما يلي :

كثرة التبول ورغبة قوية ومستمرة في التبول .
– التبول بكميات صغيرة في المرة الواحدة .
– رائحة بول كريهة أو دموية .
– الشعور بالألم فوق العانة (أسفل البطن) .
– حرق أو ألم أثناء التبول .

من الجدير بالذكر فإن أي من هذه الأعراض مصحوبة بألم أسفل الظهر أو حمى أو غثيان أو قشعريرة يمكن أن تشير إلى عدوى في الكلى ، وهي مشكلة خطيرة تحتاج إلى علاج سريع .

الرجال الأكثر عرضة للإصابة بالمسالك البولية

بالإضافة إلى العمر ، هناك عوامل إضافية تضعك في خطر أكبر للإصابة بعدوى المسالك البولية إذا كنت رجلاً ، بما في ذلك :

– تضخم غدة البروستاتا .
حصى الكلى .
– داء السكري .
– إدخال قسطرة المثانة .
– أي حالة صحية تؤثر على جهاز المناعة .

العلاقة بين الجماع وعدوى المسالك البولية

الجنس هو سبب شائع لالتهاب المسالك البولية في النساء لأن الجماع الجنسي يُدخل البكتيريا في المسالك البولية للمرأة ، فأثناء الجنس ، يتلامس مجرى البول مع البكتيريا من المنطقة التناسلية والشرج ، مما يسمح للبكتيريا بالدخول إلى مجرى البول والمثانة ، وربما في نهاية المطاف إلى الكليتين ، وينتج عنه عدوى .

إن استخدام الحجاب الحاجز لتحديد النسل يزيد من المخاطر أكثر ، حيث أن موقع الحجاب الحاجز لا يسمح للمثانة بأن تقوم بتفريغ نفسها تمامًا ، مما يسمح بتجميع البول والبكتيريا ، واستخدام الحجاب الحاجز يزيد أيضا من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية من الجنس ، وكذلك يهيج الأعضاء التناسلية من الجنس .

هناك سببان لاعتبار فكرة ممارسة الجنس عندما لا تزال تتعافى من عدوى الجهاز البولي فكرة غير جيدة ، السبب الأول هو إمكانية إصابة الطرف الآخر بالعدوى ، والسبب الثاني هو أنه يمكن أن يسبب التهاب المسالك البولية الألم وعدم الراحة وقد يكون الجنس غير مريح ، ويمكن للجنس أيضا أن يجعل أعراض التهاب المسالك البولية الخاص بك أسوأ ويجعلك أكثر عرضة للأنسجة المتضررة من العدوى .

طرق لمنع عدوى المسالك البولية المرتبطة بالجنس

ليس عليك التوقف عن ممارسة الجنس لمنع عدوى المسالك البولية ، في ما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للحد من تراكم البكتيريا وتقليل خطر الإصابة بمرض عدوى الجهاز البولي من الجنس :

– التبول قبل الجنس ، وبعد الانتهاء من الجنس على الفور .
– تنظيف المناطق التناسلية والشرج الخاص بك قبل وبعد ممارسة الجنس .
– البعد عن استخدام الحجاب الحاجز أو مبيد النطاف كنوع من وسائل تحديد النسل .
– شرب الكثير من الماء فهذا سوف يساعد على تخليص المسالك البولية الخاصة بك من البكتيريا .

يمكن للرجال أيضا تطوير التهابات المسالك البولية من الجنس ، لذلك ينبغي أيضا أن يكونوا دائما على يقين من تنظيف أعضائهم التناسلية قبل وبعد ممارسة الجنس ، يمكن لارتداء الواقي الذكري أن يساعد أيضًا في تقليل خطر إصابة الرجل بالعدوى من الجهاز التناسلي .

إذا لاحظت أعراض عدوى المسالك البولية ، أذهب إلى الطبيب على الفور للتأكد من هذا الأمر ، إذا  كنت قد أصبت بالفعل بعدوى المسالك البولية ، فقد يعطيك طبيبك المضادات الحيوية عند رؤيته لأول علامة من علامات إصابتك بالمرض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    محمد لاشين
    2019-03-15 at 17:19

    الم اعلي منطقة العانه وحرقان ف البول

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *