هل ديدان البطن معدية

كتابة: reem آخر تحديث: 02 يناير 2019 , 06:52

ديدان البطن، الشعور بألم البطن أو التناقص الملحوظ في الوزن من الأمور التي يتغافل عنها الكثير، ولكنها من المؤشرات الهامة لوجود بعض الديدان الطفيلية التي تعيش بالأمعاء ولا يكتشفوا الأمر أو يلتفتوا إليه إلا عند رؤية الديدان بالبراز على هيئة خطوط رفيعة، وهى من الجراثيم المنتقلة إلى الجسم رغماً عنه بسبب عدم النظافة والتلوث وتعيش بداخله لفترات طويلة إلى أن يتم علاجها والتخلص منها.

الديدان الطفيلية الموجودة بالتربة

تحتوي التربة على أنواع مختلفة من الديدان الطفيلية وتنتقل إلى التربة من خلال البراز الحامل للبيوض من الأشخاص المرضى بالأماكن المتردية صحياً والأكثر فقراً والأقل تعليماً إلى الأشخاص الأصحاء، بحيث تعيش الديدان بالأمعاء وتنتج في اليوم الواحد ألاف البيوض ومن ثم تزيد فرص الإصابة لزيادة عدد حاملي المرض، وإذا ما نظرنا إلى العدد المصاب بالديدان المنقولة عبر التربة فسنجد أن العدد يبلغ 2مليار شخص على مستوى العالم، ومن أشهر الديدان الطفيلية الموجودة بالتربة الدودة الشصية، الدودة الوسطاء، الدودة المدورة

عند إصابة الأطفال بهذا المرض يعانون من الضعف الذهني والجسدي وعدم الإقبال على الغذاء، وعلينا التخلص من هذه الآفة اللعينة عن طريق

توفير الأدوية المناسبة والفعالة للقضاء على المرض والعدوى، وعمل الحكومات الجاد من أجل الحد من تلوث التربة وذلك من خلال توفير قدر كافي من التوعية لدى الأفراد لعدم التبرز بالتربة والتخلص من الديدان بشكل مستمر كي تتوقف العدوى.

عدوى الديدان الشريطية

التلوث المنتشر حولنا بالبيئة وينتقل إلى الطعام والشراب هو العامل الأساسي لانتقال العدوى أو الإصابة بالمرض، فقد يتناول الشخص الماء الملوث أو الطعام الملوث ببيض أو يرقات الدودة الشريطية، وإذا تم بالفعل ابتلاع بيض الدودة يؤدي الأمر إلى تواجد الكيسات من اليرقات بالأعضاء والجسم، ولكن إذا تم ابتلاع يرقات الدودة تكونت الديدان الشريطية بداخل الأمعاء وهو ما يعرف بالعدوى المعوية.

وفي هذه الحالة يتعرض الشخص للإصابة بالعدوى الخفيفة بسبب واحدة أو اثنين من الديدان الشريطية البالغة ولكن العدوى باليرقات هي المرض اللعين الذي يسبب المضاعفات الخطيرة.

أعراض العدوى بالدودة الشريطية

العديد من المصابين بعدوى الدودة لا يشتكون من أعراض واضحة لكن البعض يشعر ببعض الأعراض منها فقدان الوزن، الامتصاص الغير صحيح لبعض المواد الأساسية الموجودة بالأغذية، الإقبال على تناول الملح، الشعور بالدوخة والألم بالبطن وفقدان الشهية والضعف العام والغثيان والإسهال.

أعراض العدوى باليرقات

هي الأمر الخطير لأنه يؤدي إلى تلف بعض الأنسجة والأعضاء ومن بين الأعراض التعرض لنوبات عصبية وتشنجات، التعرض للحساسية تجاه اليرقات، ظهور بعض الكتل الكيسية، الشكوى الدائمة من الصداع.

عدوى الديدان الدبوسية

من الديدان المنتشرة جداً ولا تصيب غير الإنسان وتوجد بالمستقيم و القولون والأمعاء، وأنثى الدودة الدبوسية تفرز فيرمونات كيميائية لتجذب الذكر إليها، وهى من الديدان المعدية جداً وخاصة عند الاختلاط عند تناول البيض المعدي بالماء أو الطعام أو استنشاق الهواء الملوث فتنتقل العدوى عن طريق الحلق أو الفم أو الأنف، كما أن الملابس أو الأثاث أو الستائر أو المفروشات الملوثة بالديدان تنقل العدوى للشخص السليم، ويمكن أن تنتقل العدوى من الشخص لذاته مرات متعددة من خلال وضع الأصابع بالفم، وأخيراً تنتقل العدوى من العلاقة الجنسية.

في الليل تضع الإناث البيض حول فتحة الشرج وتبحث عن الأكسجين خارج الأمعاء لتحافظ على البيض وتساعده على النضوج إلى يرقات، ويبلغ عدد البيض عند منطقة الشرج الآلاف، ومن العوامل التي تؤدي لخروج البيض الحكة بالأظافر مما يفجر الدودة الأنثى وتخرج الديدان أو تموت الدودة أو التأثر بالانقباض الموجود بفتحة الشرج، وبعد ذلك تدخل اليرقات إلى الأمعاء وتفقس وعند البلوغ تنتقل إلى الأمعاء الغليظة وتستغرق هذه العملية ما بين وضع البيض إلى الانتقال للأمعاء الغليظة قرابة الشهر.

ومن أهم الأعراض الحكة بـ فتحة الشرج وخاصة فترة الليل، وفقدان الشهية و الإسهال، وبالتالي فقدان الوزن والألم بالبطن والقيء، وفي حالة الإصابة عند الأطفال يتأخر النمو ويزيد التوتر العصبي والحركة يقل التركيز والنوم والتعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: