عصير التوت البري والتهابات البول

التهابات البول أو عدوى المثانة ، هي أكثر أنواع عدوى مسالك البول شيوعًا، ويمكن أن تتطور عندما تدخل البكتيريا مجرى البول وتنتقل إلى المثانة، والإحليل هو الأنبوب الذي يخرج البول من الجسم، وبمجرد دخول البكتيريا في مجرى البول ، يمكن أن تلتصق بجدران المثانة وتتكاثر بسرعة، ويمكن أن تسبب العدوى الناتجة أعراضًا غير مريحة ، مثل الرغبة المفاجئة بالتبول، وقد يسبب أيضًا الألم أثناء التبول والتشنج البطني .

ومزيج من العلاجات الطبية والمنزل قد يخفف من هذه الأعراض، وإذا تركت دون علاج ، يمكن أن التهابات المثانة تصبح مهددة للحياة، وذلك لأن العدوى يمكن أن تنتشر إلى الكليتين أو الدم، وهناك حوالي 60٪ من النساء سيعانين من هذا الداء الشائع، و التبول المؤلم ، المتكرر و الملح في بعض الأحيان الذي يصاحبه، وهناك بعض الأشياء التي تعالج عدوى التهابات البول ، وهو شرب عصير التوت البري أو تناول المكملات التوت البري .

التوت البري وعلاقته بالتهابات البول

هناك عنصر نشط في التوت البري، والتي يمكن أن تمنع التمسك بالبكتريا على جدار المثانة ، ولا سيما القولونية ، ويقول هذا اختصاصي المسالك البولية كورتيناي مور ، الحاصل على دكتوراه في الطب، ولكن معظم الدراسات أظهرت أن العصائر والمكملات الغذائية لا تحتوي على ما يكفي من هذا المكون، وفي التحليل التلوي عام 2013 ، خفض عصير التوت البري حدوث الالتهابات البولية مقارنة مع عدوى المسالك البولية المتكررة لدى الأشخاص الذين قاموا بالتجارب .

واستنتجت مراجعة كوكرين لعام 2012 أن التوت البري لم يقلل بشكل كبير من حدوث عدوى المسالك البولية العرضية ، ولكن عصير التوت البري قد يقلل من الالتهابات البولية العرضية على مدى 12 شهرًا في النساء اللواتي يعانين من عدوى المسالك البولية المتكررة ، ويقول الدكتور مور، لا يمكن أن يؤذي التوت البري ، وقد يساعد، ويقول أنه قد يكون الأمر يستحق المحاولة إذا كنت تعاني من الالتهابات البولية ، ولأن الخطر في القيام بذلك منخفض للغاية .

المساعدة في منع عدوى المسالك أو الالتهابات البولية

1- اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع عدوى المسالك البولية بعد النشاط الجنسي، فإن تكرار النشاط الجنسي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بمرض عدوى المسالك البولية ، كما أن العديد من الشركاء وتاريخ الأمراض المنقولة جنسياً يضعونك في خطر كبير، وإذا كنت عرضة لالتهاب المسالك البولية المتكررة ، ينصح الدكتور مور بعدم استخدام المبيدات المنوية أو حاجز مانع للحجاب، مثل الحجاب الحاجز، وغالبا ما يوصي بجرعة واحدة من مضاد حيوي عن طريق الفم .

2- تطوير عادات الأمعاء الجيدة، لأن التهابات المسالك البولية تحدث عندما تتوغل البكتيريا من المستقيم في المهبل، ويحدث هذا أكثر شيوعًا عندما يكون لديك إمساك أو إسهال ، لذا افعل ما بوسعك للبقاء منتظمًا .

3- توازن البكتيريا الجيدة مع السيئة، بالنسبة للنساء بعد انقطاع الطمث اللاتي يعانين من عدوى المسالك البولية المتكررة ، غالباً ما يستخدم الدكتور مور مزيجًا من الاستروجين الموضعي والبروبيوتيك، وانقطاع الطمث يغير درجة الحموضة المهبلية ، مما تسبب في حدوث تغير في الاستعمار البكتيري، ويقوم الاستروجين الموضعي بتطبيع درجة الحموضة المهبلية بحيث يكون المهبل مضيا للبكتيريا الجيدة مرة أخرى .

علاج التهاب المثانة أو الالتهابات البولية

1- شرب الكثير من الماء، فالماء يخرج البكتيريا التي توجد في المثانة، وهذا يساعد على التخلص من الالتهابات البولية .

2- كثرة التبول، فالتبول المتكرر يساعد على القضاء على الالتهابات عن طريق تحريك البكتيريا من المثانة .

3- أخذ مضادات حيوية، فالمضادات الحيوية تقتل البكتيريا المسببة لعدوى المثانة والتهابات البول .

4-  أجهزة التدفئة، قد تؤدي الحرارة في منطقة البطن أو الظهر إلى تهدئة الألم الباهت الذي يحدث أحيانًا أثناء الإصابة بـ التهاب المثانة، ويمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص عند استخدامه مع أدويتك .

5- اللباس المناسب، حيث تزدهر البكتيريا في البيئات الدافئة والرطبة، بالنسبة للنساء ، يمكن أن يحبس الجينز الضيق والملابس الضيقة الأخرى الرطوبة في المناطق الحساسة، وهذا يخلق تربة خصبة للبكتيريا المهبلية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *