العلاقة بين ضعف النظر و ضغط الدم

- -

ضغط الدم ذلك المؤثر القوي في الجسم البشري والذي من الممكن أن يؤدى وجود خلل فيه سواء بالزيادة أو التراجع إلى وجود خلل في الأعضاء الداخلية للجسم، حيث يؤثر ضغط الدم وبشكل مباشر على الكلى والعين والدماغ وتعد العين أكثر الأعضاء تأثرا بضغط الدم والخلل الذي يحدث به ومن الأفضل المحافظة على ضغط الدم طبيعي للحد من المشاكل التي تخص الجسم كله.

العلاقة بين ضغط الدم والعين

حيث أن ضغط الدم المرتفع له تأثير سلبي واضح على العين وضعف النظر حيث أن الكثير من الدراسات قد أفادت أن ضغط الدم المرتفع يؤثر على رؤية الألوان نظرا لقيام شرايين العين بحماية نفسها من ارتفاع ضغط الدم ومن ثم يحدث انقباض بها وعدم القدرة على رؤية الأشياء بوضوح وخاصة الألوان، ومن الممكن أن يتسبب أيضا في حدوث تليف في بعض أجزاء العين أو التعرض إلى جلطات دموية صغيرة الحجم في الشبكية ولكنها تؤثر بشكل ملحوظ على قدرة الشخص على الرؤية.

وتمكن الخطورة الكبيرة في تلك الحالة المرضية في ارتفاع نسبة السكر مع الضغط في الدم الأمر الذي يؤثر سلبا على شبكية العين ويؤدي إلى حدوث نزيف داخل الشبكية كما تتجمع الكثير من السوائل حول العصب البصري في العين وهنا يتوجب التدخل الطبي للتأكد من مدى كفاءة العين في رؤية الألوان للتأكد من عدم إصابة العصب البصري، كما يوجد تأثيرات بسيطة على العين نتيجة ارتفاع ضغط الدم من بينها الزغللة والتشوش في الرؤية.

كما يلاحظ أن لون العين يتحول إلى اللون الأحمر نتيجة طبيعية لتهيج الأوعية الدموية التي توجد في ملتحمة العين، ومن الممكن التعرض إلى نزيف دموي في الشبكية أو حتى السائل الزجاجي في العين، ومن الممكن تقسيم ما يتعرض له مريض ضغط الدم المرتفع وتأثير العين به إلى أربعة مراحل على النحو التالي.

1-  المرحلة الأولي والتي لا يظهر بها أية أعراض على المريض.

2- المرحلة الثانية وأيضا الثالثة يتعرض فيها المريض إلى ضيق في الشرايين.

3- المرحلة الرابعة التورم في العصب البصري مع وجود ارتشاحات في مركز الإبصار والتي ينتج عنها ضعف في الرؤية.

وتجدر الإشارة أن تلك الأعراض لا يوجد لها علاج فعال سوى أن يعمل الطبيب على التحكم في ضغط الدم عند المريض.

طرق لضبط مستوى ضغط الدم

من الممكن أن يتم التحكم في ضغط الدم والمحافظة على المستويات الطبيعية الخاصة به من خلال الطرق الطبيعية التالي.

1- بالنسبة لأصحاب الوزن الزائد عليهم التخلص منه والمحافظة على الجسم والتقليل من كمية الأملاح فهي من العوامل المؤثرة في ارتفاع الضغط.

2- اللجوء إلى نظام غذائي صحي والذي يحتوي على كمية كبيرة من الخضروات والفواكه والبعد عن الكربوهيدرات والحلوى والأملاح قدر المستطاع.

3- في حالة التدخين من الأفضل الإقلاع عنه فهو من العوامل الرئيسية في رفع ضغط الدم والتسبب في مشاكل صحية كثيرة.

4- أن يقدم الشخص على ممارسة التمارين الرياضية وبشكل يومي لمدة نصف ساعة.

5- أن يتناول الشخص بعض الأدوية التي تساهم في التحكم في المستوى الطبيعي لضغط الدم على أن

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *