كيف ينتقل مرض الجرب من الحيوان إلى الإنسان

ينتج الجرب بسبب طفيل ( عث ) ذو ثمانية أرجل يعرف باسم عث الجرب ، وهو صغير جدًا بحيث لا يمكن رؤيته على الجلد ، يصاب الناس بالجرب عندما يتوغل العث في الطبقة العليا من الجلد للعيش والتغذية ، وعندما يتفاعل الجلد مع العث ، يتطور طفح شديد الحكة .

علامات وأعراض الجرب

بعد أن يتوغل العث في الجلد ، يستغرق الأمر بعض الوقت لتطوير العلامات والأعراض ، إذا كنت عانيت من الجرب من قبل ، تبدأ الحكة عادةً خلال 1 إلى 4 أيام ، أما إذا لم تعاني من الجرب من قبل ، يحتاج الجسم إلى وقت لتطوير رد فعل على العث ، ويمكن أن يستغرق الأمر من 2 إلى 6 أسابيع لتطوير الأعراض ، وتشمل الأعراض :

 الحكة خاصة في الليل 

الحكة هي أكثر الأعراض شيوعًا ، و يمكن أن تكون الحكة شديدة لدرجة أنه يبقي الشخص مستيقظًا في الليل .

 الطفح الجلدي

كثير من الناس يصابون بطفح جلدي بسبب الجرب ، ويسبب هذا الطفح القليل من المطبات على الجلد ، يمكن أن تبدو المطبات مثل خلايا النحل أو لدغات صغيرة أو عقدة تحت الجلد أو البثور ، بعض الناس يصابون ببقع قشرية تبدو مثل الأكزيما .

القروح 

إن خدش الطفح الحاك يمكن أن يسبب الإصابة ببعض القروح ، وكذلك يمكن أن تتطور العدوى في القروح .

القشور السميكة على الجلد

تتشكل القشور عندما يصاب الشخص بنوع حاد من الجرب يسمى الجرب المتقشر والذي يعرف ايضا باسم الجرب النرويجي ، ومع وجود العديد من السوس الذي يختبئ في الجلد ، يصبح الطفح الجلدي والحكة شديدان ، وإذا تم خدش الجلد كثيرًا فإن ذلك قد يسبب العدوى وتعفن الدم وهي حالة تهدد الحياة أحيانًا وتتطور عندما تدخل العدوى إلى الدم .

انتقال الجرب من الحيوان إلى الإنسان

ينتشر الجرب الذي ينتقل عن طريق الحيوانات في الغالب من قبل الكلاب التي لديها الجرب القارمي ، هذا النوع من الجرب يمكن أن ينتشر أيضا بواسطة سوس الحيوانات الأليفة الأخرى ، وينتقل العث إلى الأشخاص الذين لديهم اتصال مع الحيوانات المصابة ، حيث ينتشر السوس في مناطق مكشوفة بجسم الحيوان ، خاصةً الذراعين والفخذين والبطن .

عثة الكلب لا يمكن أن تعيش على جلد الإنسان لأكثر من بضعة أيام ، ولا يمكن أن تتكاثر على الجلد البشري ، لذلك عادة ما تختفي الإصابة في غضون أسبوع ولا تنتشر أو تتطلب العلاج ، هذا النوع من الجرب ليس معديا بين الناس وعادة لا ينتشر من البشر إلى الحيوانات .

إذا استمر تعرض الشخص لحيوان مصاب ، فقد تستمر أعراضه أسابيع أو أشهر ، لذلك يجب أن يتم التعامل مع الحيوانات الأليفة الموبوءة من قبل طبيب بيطري .

كيف يعالج أطباء الجلد الجرب

للتخلص من الجرب يجب الخضوع فوراً للعلاج ، ويتلقى العلاج كل من الشخص الذي تم تشخيصه بالجرب وكل شخص لديه اتصال وثيق مع هذا الشخص أيضًا ، حتى الأشخاص الذين ليس لديهم أي علامات أو أعراض يجب أن يعالجوا ، هذه هي الطريقة الوحيدة لمنع تفشي الجرب الجديد بعد أسابيع ، حيث يشمل الأشخاص الذين يجب يتلقوا العلاج كل شخص يعيش مع الشخص المصاب ، والشركاء الجنسيين في الآونة الأخيرة .

يمكن علاج معظم الأشخاص باستخدام دواء يطبقونه على بشرتهم ، غالباً ما يتم تطبيق هذه الأدوية على كل الجلد من الرقبة إلى أسفل ، ويحتاج الرضع والأطفال الصغار في كثير من الأحيان إلى علاج لـ فروة الرأس والوجه أيضًا ، سيقدم طبيب الأمراض الجلدية تعليمات محددة للمتابعة .

يتم تطبيق معظم الأدوية في وقت النوم ، ثم يتم غسل الدواء عندما يستيقظ المريض ، وقد تحتاج إلى تكرار هذه العملية بعد أسبوع واحد ، ومن المهم اتباع تعليمات طبيبك ، ويجب العلم أنه معالجة الجلد بشكل مبالغ فيه أكثر من تعليمات الطبيب يمكن أن يفاقم الطفح الجلدي والحكة ، ومن أمثلة الأدوية التي يمكن وصفها للمرضى : كروتاميتون ، وبيرمثرين .

الجرب الذي يغطي الكثير من الجسم والجرب المتقشر غالبا ما يتطلب دواء أقوى مثل إيفيرمكتين ، يمكن وصف هذا الدواء للأطفال والمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ، يحتاج بعض المرضى إلى تناول جرعة واحدة فقط ، ولكن يحتاج العديد منهم إلى تناول جرعتين أو 3 جرعات لعلاج الجرب ، وتؤخذ الحبوب عادة مرة كل أسبوعين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *