اضرار اكل الجراد

يعتبر الجراد من أشهر أنواع الحشرات الطائرة التي تتبع فصيلة الجنادب، فالجراد ذات قوائم في الخلف قوية تمكنه من القفز بكل سهولة ويسر لمسافات طويلة، فمن خلال هذه القوائم يستطيع القفز لمسافات طويلة وبعيدة تساوي حوالي 20 ضعف طول جسمه، بينما يصل طول الجراد  أيضًا من 3 إلى 13 سنتمترًا تقريبًا.

وجسمه مكون من الرأس والصدر والبطن وتقسم  منطقة البطن إلى 11 قسمًا، ويتسم الجراد بفم يوجد بها مجموعة كبيرة من الأسنان الحادة والقوية، كما يتسم أيضًا بوجود قرنان ذات حجم قصير يقوم بإستعمالهم من أجل الإستشعار عن بعد، وسوف نتعرف بالتفصيل من خلال  هذا المقال على أضرار وفوائد أكل الجراد، وطرق مختلفة لأكله.

نبذة بسيطة عن حشرة الجراد

يعتبر الجراد من الحشرات الطائرة التي تتغذي على النباتات والمزروعات، وبالتالي فهي عبارة عن أفة تقوم بتدمير العديد من المحاصيل الزراعية المختلفة، ويتميز الجراد بأنه يسير في أسراب ذات أعداد كبيرة وتسير هذه الأسراب دائمًا بتنظيم، فعلى الرغم من أن حشرة الجراد تتسم بجهاز عصبي بسيط ولكن من الملاحظ أنها تطير دائمًا بخطوط منتظمة ولا تخرج أي جرادة عن هذا الخط على الإطلاق، فعادة ما يطير الجراد في فترة النهار، بينما في الليل تقوم حشرة الجراد بالنوم على أوراق النباتات والأشجار.

ويصدر عن حشرة الجراد أصوات موسيقية عديدة تحدث هذه الأصوات نتيجة كحت القوائم الخلفية وكذلك نتيجة إصطدام أجنحته مع جسمه، وتقوم أنثى الجراد بوضع بيضها في حفرة في الأرض وتغطيه بعد ذلك بسائل معين من أجل توفير حماية له من التعرض لأي ظروف جوية تؤثر عليه وخاصة في أوقات الشتاء، وأما عن دورة حياة الجراد فتمر بثلاثة مراحل وهي البيضة والحورية ثم في النهاية حشرة كاملة، ويتراوح مدة هذه المراحل من شهرين لخمسة أشهر على حسب الظروف الجوية.

ومن الجدير ذكره أيضًا أن الكثير من الشعوب تفضل تناول أكل الجراد وذلك لإحتوائه على العناصر العديدة المهمة فهو غني بالبروتين بالإضافة لأنه يحتوي على كمية قليلة من الدهون والكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم وكذلك المنغنيز والصوديوم وعنصر الحديد، ويعتبر أفضل الأوقات التي يسهل بها صيد الجراد هي عقب المغرب وذلك لأنه يكون نائمًا على أوراق الأشجار والمزروعات المختلفة وبالتالي يسهل اصطياده بكل سهولة.

أضرار أكل الجراد

من الملاحظ أن حشرة الجراد تعتبر من الحشرات المفضلة لدى الكثير من الأشخاص التي تفضل تناولها بصفة مستمرة وخاصة أنها لا تشكل أي ضرر على الجسم.

ولكن قد يمثل تناول الجراد خطورة وضرر كبير على بعض الأشخاص وخاصة مرضى الصرع، وذلك لأنه يترتب على أكل الجراد لهؤلاء الأشخاص زيادة حدة الأعراض المصاحبة لنوبات الصرع  وزيادة الشحنات الكهربائية بالدماغ لهؤلاء المرضى، وبالتالي ينصح جميع مرضى الصرع بتجنب تناول الجراد منعًا لحدوث مضاعفات خطيرة تؤثر على حياتهم وتعرض حياتهم لخطر الوفاة.

فوائد أكل الجراد

تفضل شعوب قارة أسيا والدول العربية تناول الجراد فهو يعتبر من الأكلات المفضلة لديها، ويحتوي الجراد على نسبة جيدة من البروتين تصل لحوالي 62% ودهون بنسبة تصل لحوالي 17% وكذلك مواد عضوية تقدر بحوالي 21% مثل المنجنيز والحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور، ويحمل أكل الجراد الكثير من الفوائد الطبية المختلفة والتي تتمثل في قدرته على علاج الكثير من الأمراض البيئية المختلفة، كما يزيد من نشاط الجسم وتتمثل فوائد أكل الجراد في ما يلي:

1- علاج جميع أمراض الروماتيزم المختلفة، والتخلص من ألم الظهر الحاد.

2- يعمل على علاج حالات تأخر النمو في حالة الأطفال.

3- يعتبر منشط جنسي قوي وفعال وبالتحديد لدى كبار السن.

4- يعتبر من المقويات والمنشطات الجيدة التي تزيد من نشاط الجسم وتساعد على القيام بجميع الأنشطة المختلفة.

طرق مختلفة لأكل حشرة الجراد

هناك طرق عديدة ومختلفة لأكل الجراد، فكل شعب يتناوله بطريقة معينة مفضلة له، فالبعض يفضل تناوله عقب إصطياده مباشرة، فيقوموا بوضعه في وعاء كبير يوجد به ماء مغلي وكمية قليلة من الملح ويضعوه على النار لفترة من الوقت، وعقب أن ينضج الجراد يتناوله.

في حين نلاحظ أن البعض الأخر تفضل تناول الجراد عقب أن يقوموا بتجفيفه تحت أشعة الشمس، ووضعه بعد ذلك في أكياس وتناوله كنوع من التسالي في أي وقت، كما يمكن أن يتم تناول الجراد بصورة مشوية، بالإضافة لإمكانية تناوله نيء  بدون أن يتم طبخه، وعادة ما يفضل الكثير تناول أنثى الجراد أكثر من تناول ذكر الجراد .

وذلك لأن أنثي الجراد تتسم بلونها الزهري والجذاب كما أن البيوض يتكون بداخلها ويساهم ذلك في جعل طعمها لذيذ، ولكن من الملاحظ أن ذكر الجراد يتسم بحجمه الصغير ولونه الأصفر، وتعتبر دول شرق أسيا هي أكثر الدول التي تفضل تناول الجراد فهو يعتبر من الأطعمة والأكلات المفضلة لديهم، ويبتكروا طرق عديدة لإعداده.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *