البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية و اهم تفاصيله

في اطار العمل على تحسين مستوى الخدمات المقدمة بالمملكة تم العمل على اطلاق العديد من المبادرات و البرامج الوطنية ، و من بين هذه البرامج الخدمات اللوجيستية وما تعلق بها.

البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية

وزير الطاقة و الصناعة و الثروة المعدنية ، السيد خالد بن عبد العزيز الفالح أكد أن المملكة تحتفل بإطلاق البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية ، الاثنين المقبل برعاية و حضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، ولي العهد و نائب رئيس الوزراء و وزير الدفاع ، حيث أطلق البرنامج ، الذي يهدف إلى المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 1.2 مليار ريال ، و توليد 1.6 مليون وظيفة و جذب الاستثمارات بقيمة 1.6 مليار نطاقات بحلول عام 2030.

سفينة الأبحاث العلمية ناجل

بعد افتتاح سفينة الأبحاث العلمية “ناجل” الخميس الماضي ، مكرسة لخدمة البحث العلمي في الخليج العربي و البحر الأحمر في العلوم البحرية و دراسة التجمعات السكانية ، و كذلك تغير المناخ في مختلف البيئات البحرية في الميناء التجاري بالجبيل ، المشروع الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية ، و ذلك اعتماد على “رؤية المملكة” ، و التي تضم أكثر من 300 مبادرة  مختلفة ، مع العمل على تطوير 11 صناعة ، بما في ذلك صناعات السيارات و الصناعات العسكرية و الطبية و تربية الأحياء المائية و صيد الأسماك و غيرها ، و ذلك بهدف زيادة صادرات المملكة إلى 50٪ الصادرات غير النفطية ، و قد تحولت من خلال هذه المبادرة المملكة إلى قوة صناعية و منصة للخدمات اللوجستية العالمية ، ، و ذلك مع التركيز على أربعة قطاعات حيوية ، بما في ذلك الصناعة و التعدين و الطاقة و الخدمات اللوجستية.

برنامج الصناعات اللوجستية

– يعد برنامج الصناعات اللوجيستية و التنمية الوطنية أحد أهم مشروعات الرؤية الوطنية 2020 و رؤية 2030 للمملكة ، و التي يتم تضمينها في نظام الطاقة و الصناعة و المعادن.

– تحاول شركة أرامكو السعودية و شركاؤها الاستفادة من خبراتهم في قطاعات النفط و الغاز و التكرير و البتروكيماويات و التعدين ، و كل هذا من أجل خلق مدن صناعية تدمج قطاعات المواد الأولية الخام و الوسيطة و النهائية و مواقع و تحسين قطاعات الطاقة المتجددة ، و كذلك بناء الصناعات التي تدعم قطاع الطاقة ، و الأنظمة الإلكترونية و أنظمة التحكم ، و الأنظمة الكهربائية ، و أنظمة التبريد ، كذلك معدات معالجة السوائل و الصمامات ، و الأنابيب و التجهيزات ، و المضخات ، و المتطلبات و المواد اللازمة لإتمام أعمال الآبار و السوائل و المنتجات الكيميائية ، و الحفر و المواد المرتبطة بالطاقة و البناء ، و خدمات التنقيب ، و تشكيل المعادن و غيرها.

الاستثمار في البحث العلمي

الاستثمار في البحث العلمي ، هو عنصر أساسي في رؤية المملكة لعام 2030 و سيكون عنصرا أساسيا في برنامج تطوير الصناعات الوطنية و اللوجيستية ، و التي سيتم إطلاقها في جميع أنحاء العالم وفقا لجميع المعايير ، و سوف تفتح الطريق للاستثمارات لم يسبق لها مثيل في قطاعات جديدة من الاقتصاد ، و سوف تستفيد العديد من القطاعات من الاختراعات و الاستكشافات التي أجريت من خلال مراكز البحوث السعودية ، أو من خلال اكتساب الابتكارات العالمية من خلال الاستثمار المباشر.

تفاصيل البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات الوجستية

– يركز البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية على تطوير الصناعة و المحتوى المحلي ، مثل الطاقات المتجددة ، و الصناعات العسكرية ، و الصادرات ، و التعدين ، و الطاقة ، و ميزان المدفوعات ، و عمل الأعمال التقنية و الروبوتية ، و سيساهم في تحسين البنية التحتية و دعم الصادرات و تطوير الخدمات اللوجستية اللازمة لجعل المملكة منصة صناعية و لوجستية بين القارات الثلاث ، و خلق فرص عمل واعدة للشباب.

– هدف البرنامج الوطني و الخدمات اللوجستية هو تطوير الصناعات المتعلقة بالنفط و الغاز ، و زيادة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة ، و زيادة القدرة التنافسية لقطاع الطاقة ، و تحقيق أقصى قدر من قيمة قطاع التعدين ، و الاستفادة منه ، و تحديد الصناعات الواعدة ، و تحديد موقع الصناعة العسكرية ، و زيادة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية ، و شبكات التجارة و النقل الدولية.

– كل هذا من خلال التركيز على أربعة قطاعات حيوية (الصناعة و التعدين و الطاقة و الخدمات اللوجستية) ، يهدف البرنامج إلى المساهمة بمبلغ 1.2 تريليون ريال للناتج المحلي الإجمالي ، 1.6 مليون وظيفة وجذب استثمارات بقيمة 1 تريليون ريال سعودي و 600 مليار بحلول عام 2030.

– شهدت مبادرة مستقبل الاستثمار توقيع عدة اتفاقيات ضخمة وقعتها وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ، بما في ذلك اتفاقية للاستثمار في بناء مجمع للبتروكيماويات في جازان مع شركة Pan Asia الصينية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *