قصة النبي سليمان مختصرة

نبي الله سليمان هو أحد الأنبياء الذين تم ذكرهم في القرآن الكريم، وله العديد من المواقف مع قومه التي سردت في القرآن الكريم حتى يتخذها الإنسان عبرة ويتعلم منها الكثير من الأمور، بالإضافة إلى وجود الكثير من المعجزات التي خصصها الله تعالى له، لهذا سوف نستعرض لكم قصة النبي سليمان مختصرة لأن الكثير من الناس لا يعرف كثيرًا عنه.

سيدنا سليمان

– وهب الله تعالى لنبيه سليمان العديد من المزايا الفريدة التي تميز بها عن البشر ومنها أنه كان يفهم لغة الطير والحيوانات وذلك لما قاله الله تعالى: (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ).

– كما أن الله تعالى وهب سيدنا سليمان القدرة على التحكم في الجن والرياح والكثير من الكائنات الحية وذلك لقول الله تعالى: (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ* يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ).

قصص النبي سليمان مختصرة

هناك العديد من القصص التي وردت في القرآن الكريم عن سيدنا سليمان ومنها:

قصة سيدنا سليمان مع النملة

كان سيدنا سليمان يمتلك جيش كبير من الإنس والجن، فذات مرة وهو ما بجوار نملة سمعها تنصح النمل وتقول لهم (ابتعدوا عن جند سليمان خوفًا من أن يحطمهم هذه الجنود ولا يرون هذا النمل)، فتبسم سليمان عليه السلام من قولها، ورفع يداه لله تعالى شاكرًا أياه على نعمته الكبيرة في القدرة على فهم لغة الكائنات الحية.

قصة سيدنا سليمان مع الهدهد

– كان سيدنا سليمان يتفقد كل يوم جنوده في يوم من الأيام لاحظ سيدنا سليمان غياب الهدهد بدون إذنه، لهذا فقد توعد له نبي الله سليمان بأنه سوف يعذبه إذا لم يأتي بنبأ يقين يبرر سر غيابة دون إذن.

– لكن بعد إن عاد إليه الهديد ورى له قصة المرأة التي كانت تعبد الشمس هي وقومها وهو قول سبأ وهذا الخبر هو الذي جعل الهدهد يبقى هناك حتى يفهم ما يدور في الأمر حتى يخبر به نبي الله سليمان.

– بعد إن عليم سيدنا سليمان هذا الأمر فقام بحل هذا الأمر بأسلوب لبق ومهذب معهم فقام بإرسال رسول إلى هذه المملكة حتى يتأكد أولًا من مدى صدق ما قاله الهدهد له ويتأكد أنه لا يدعي عليهم.

– تضمن الكتاب الذي أرسله مع الرسول دعوة لهذا الشعب أن يوحدوا العبادة لله وحده لا شريك له، فعندما قرأ أهل سبأ هذه الرسالة توعدوا بقتل نبي الله سليمان، لكن ملكة سبأ كانت لها رأي آخر في هذا الموضوع وخاصة إن سيدنا سليمان غير أي رجل في شأنه ومكانته لهذا فقد قررت إرسال هدية خاصة له.

– أرسلت ملكة سبأ صندوق مليء بالجواهر الثمينة الكثيرة وطلبت منه أن يتركهم يعبدون ما يريدون، لكن نبي الله سليمان رفض هذه الهدية وأرسل لها رسالة مع الرسول إنهم إذا لم يقلعوا عن عبادة الشمس أو يتركوا هذه البلد سوف يحاربهم ويستولي على مملكة سبأ منهم.

– لما علم سيدنا سليمان بأن ملكة مملكة سبأ ترغب أن يستضيفها نبي الله سليمان، فعلى الفور أمر جيشه ببناء قصر فخم لها حتى ترى من خلال هذا القصر مظاهر عظيمة وقوة نبي الله سليمان وما وصل إليه من سلطان وحكم.

– أمر سيدنا سليمان الجن أن يأتوا بهذه المرأة والعرش الخاص بها في لمح البصر أمام نبي الله سليمان حتى يريها مدى قوته وتصدق ما يقوله له، وبالفعل قام الجن بإحضار العرش بالكامل مع ملكة سبأ إلى نبي الله سليمان.

– أمر سيدنا سليمان أن يقوموا بتغيير بعض الأشياء في هذا العرش حتى يختبر ما إذا كانت سوف تعرفه ملكة سبأ عندما تصل إلى سيدنا سليمان أم لا، وبالفعل شكت ملكة سبأ في الأمر لكنها كانت متحيرة في كيفية نقل هذا العرش بهذا الشكل وبهذه السرعة الغريبة، ومن هنا صدقت امرأة سليمان بنبوة نبي الله سليمان وآمنت بما كان ينادي به.

معجزات نبي الله سليمان

1- من معجزات النبي سليمان هي تسخير الحديد، وقد كان لنبي الله داود وسليمان السبق والفضل في بناء الحضارة القديمة التي كانت تسمى في التاريخ الحضارة الميغفيلية.

2- تسخير الجن والشياطين وذلك لأن الله تعالى سخر للنبي سليمان ظواهر لم يسخرها لغيره من البشر قط، فلقد سخر لنبي الله سليمان له جن، والشياطين، والريح، وقد كان الجن تقوم بصناعة المحاريب، والتماثيل، والجفان حجرية، وأحواض المياه الضخمة، وقدور للطبخ. أمّا الشياطين فكانوا يعملون بالبناء، والغوص.

3- أمّا تسخير الريح للنبي سليمان وهي معجزة عظيمة حيث سخر الله له الريح الشديدة القوية والتي تزيد من قوته، والتي كان يوجه بها السفن ايضاً في البحر ليتم تجارته، حيث كان حضارة النبي سليمان في البحر وليست في البر.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ملاك

الصدق مبدأ .. ومنهج حياة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *