طرق الوقاية من امراض الجهاز التنفسي

الأمراض التنفسية المزمنة هي أمراض مزمنة في الشعب الهوائية وغيرها من هياكل الرئة، وبعض من أكثرها شيوعا هي الربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، وأمراض الرئة المهنية وارتفاع ضغط الدم الرئوي، وكان المرض التنفسي السفلي المزمن في المقام الأول مرض انسداد رئوي مزمن، وكان السبب الرئيسي الثالث للوفاة في الولايات المتحدة في عام 2011، وتم تشخيص ما يقرب من خمسة عشر مليون أمريكي بمرض الانسداد الرئوي المزمن .

ويشير مرض الانسداد الرئوي المزمن، إلى مجموعة من الأمراض التي تسبب انسداد في تدفق الهواء ومشاكل في التنفس، وهو يشمل انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن وفي بعض الحالات الربو، وأغراض الرئتين هي إحضار الأكسجين واختصاره إلى الجسم وإزالة ثاني أكسيد الكربون المختزل، والأكسجين هو غاز يوفر لنا الطاقة في حين أن ثاني أكسيد الكربون هو منتج نفايات أو “عادم” للجسم .

خطر مرض الجهاز التنفسي

في البلاد العربية يعد دخان التبغ والسجائر عاملا رئيسيا في تطور وتطور أمراض الجهاز التنفسي المزمنة، بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن، وعلى الرغم من أن التعرض لملوثات الهواء في المنزل ومكان العمل، والعوامل الوراثية، والعدوى التنفسية يلعب دورا أيضا، وكانت المجموعات التالية أكثر عرضة للإبلاغ عن مرض الانسداد الرئوي المزمن :

1- الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 65-74 سنة .
2- غير البيض من اصل اسباني “في الولايات المتحدة” .
3- لدى النساء .
4- الأفراد العاطلون عن العمل والمتقاعدين ، أو غير القادرين على العمل .
5- الأفراد الذين كانوا مطلقات أو أرامل أو منفصلين .
6- المدخنون الحاليون أو السابقون .
7- أولئك الذين لديهم تاريخ من الربو .
8- الذين لديهم حساسية .

هل يمكن منع الإصابة بمرض الجهاز التنفسي

يمكن الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي، وتجنب التعرض لدخان التبغ، وملوثات الهواء المنزلية ومكان العمل، والتهابات الجهاز التنفسي يمكن أن يمنع تطور مرض الانسداد الرئوي المزمن، والتدخين هو السبب الأكثر شيوعا لأمراض الجهاز التنفسي المزمنة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، والإقلاع عن التدخين هو أهم جزء في علاج المدخنين الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي المزمنة، وتتسبب ملوثات الهواء الداخلية والخارجية في حدوث مشاكل في الجهاز التنفسي، ويمكن لتلوث الهواء أن يهيج أو يلهب أو يدمر أنسجة الرئة .

ويمكن أن يمنع غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون العدوى التنفسية، وتشير التقديرات إلى أن الأيدي تنتشر 80 في المائة من الأمراض التنفسية المعدية الشائعة مثل الزكام والأنفلونزا، والكشف المبكر عن أمراض الجهاز التنفسي قد يغير مسار المرض والتقدم، ويمكن استخدام اختبار بسيط يسمى قياس التنفس لقياس وظائف الرئة واكتشاف مرض الانسداد الرئوي المزمن في أي شخص يعاني من مشاكل في التنفس .

أسباب أمراض الجهاز التنفسي

1- الأمراض التنفسية المزمنة هي أمراض مزمنة في الشعب الهوائية وغيرها من هياكل الرئة .
2- دخان التبغ هو عامل رئيسي في تطور وتطور أمراض الجهاز التنفسي المزمنة ، بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن .
3- التعرض لملوثات الهواء في المنزل ومكان العمل، والعوامل الوراثية ، والالتهابات التنفسية تلعب أيضا دورا .
4- عدم تجنب التدخين الأول والثاني والتعرض للملوثات الداخلية والخارجية، يمكن أن يساعد في الإصابة بالأمراض التنفسية المزمنة .

تجنب عدوى امراض الجهاز التنفسي

يجب تزويد الأشخاص الذين يعانون من أعراض أمراض الجهاز التنفسي بمعلومات عن منع انتشار المرض عن طريق ممارسة النظافة التنفسية وسعال آداب السلوك، والتي تشمل ما يلي :

1- تغطية الأنف والفم عند السعال أو العطس .

2- استخدام الأنسجة لاحتواء الرذاذ أو الإفرازات التنفسية .

3- التخلص من الأنسجة المستعملة في أقرب كيس قمامة بعد الاستخدام .

4- إجراء نظافة اليدين (مثل غسل اليدين بالماء والصابون) بعد ملامسة إفرازات الجهاز التنفسي والأشياء والمواد الملوثة .

5- تزويد السكان بالمواد اللازمة للالتزام بنظافة الجهاز التنفسي وسعال آداب السلوك .

6- توفير الأنسجة وحاوية للتخلص من الأنسجة المستعملة (على سبيل المثال ، كيس ورقي أو بلاستيكي) .

7- توفير هلام كحولي لليد، وفي الأماكن التي تتوفر فيها أحواض تأكد من أن الإمدادات اللازمة لغسل الأيدي (أي الصابون ، والمناشف التي يتم التخلص منها) متوفرة باستمرار .

8- المرضى المنفصلون والاتصال المباشر من غيرهم من السكان حتى 24 ساعة بعد انتهاء أعراض المرض التنفسي، وإذا كان ذلك ممكنا ضع المرضى في غرفة منفصلة أو في قسم منفصل من مركز الإخلاء بعيدا عن غيرهم من السكان غير المرضى، وإذا لم يكن ذلك ممكنا، قم بتشجيع الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي على البقاء على بعد 3-6 أمتار على الأقل من أولئك الذين لا يقدمون الرعاية والدعم المباشرين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *