معلومات عن المها العربي الوضيحي

يعيش حيوان المها العربي في منطقة السهول الحصباء، وكذلك بالوديان المفتوحة، كما يعيش أيضًا هذا الحيوان في منطقة الكثبان الرملية وبداخل المنخفضات الحجرية، وينتقل هذا الحيوان بعد ذلك للمناطق الرملية عقب نزول المطر في وقت الشتاء، كما يعود لمنطقة السهول الواسعة في فصل الصيف  من أجل أن يعثر على المناطق المظللة، وسوف نتعرف من خلال المقال على أهم المعلومات عن المها العربي.

معلومات عن المها العربي الوضيحي

يعيش المها العربي في منطقة صحراء سيناء، وكذلك مناطق شبه الجزيرة العربية، بالإضافة لأنه يعيش أيضًا في جميع المناطق المجاورة لشبه الجزيرة العربية، ولقد تم العثور على أخر حيوان من المها العربي في أوائل السبعينات للقرن العشرين، وتم عقب ذلك تربيتها في مناطق المحميات المغلقة، ومن خلال هذه الجهود المبذولة تمكنت عمان من أن تمنع إنقراض حيوان المها العربي بصورة جزئية، وذلك عن طريق حمايتها من مشكلة الصيد الجائر.

ومن الجدير ذكره أن حيوان المها العربي يعتبر واحد من أهم الحيوانات الضخمة التي نجحت وتمكنت من أن تتكيف مع الظروف الصحراوية، وذلك يرجع لمقدرة الحيوان على أن يعيش في البيئة الخالية من الماء، والتي لا يستطيع الكثير من الحيوانات أن يبقوا بها، ومن الملاحظ أيضًا أن حيوان المها العربي يستطيع أن يعيش لفترة كبيرة تصل لعدة أسابيع بدون الماء، ولعل السبب الأساسي والرئيسي وراء ذلك نظرًا لمقدرته على أن يحصل عليها من خلال تناول النباتات المختلفة والكثيرة.

ونلاحظ أن حيوان المها العربي يحصل على الطعام الرئيسي له في وقت الليل، والسبب وراء ذلك أن معظم النباتات التي يتغذى عليها تكون مليئة بالعصارة عقب أن تمتص للرطوبة التي توجد في وقت المساء، وأما عن وقت الجفاف لهذه النباتات فيقوم حيوان المها العربي بالحفر في الأرض لكي يقوم بالبحث عن الجذور والدرنات النباتية وذلك حتى يحصل على الرطوبة اللازمة، ويتميز حيوان المها بوجود به مجموعة كبيرة من الحوافر العريضة التي تمكنه من المشي بكل سهولة لمسافات كبيرة على الحصى والرمال، كما لديه أيضًا مجموعة من القرون الطويلة والتي يبلغ طولها حوالي متر، ويتمكن الحيوان من استعمال هذه القرون من أجل الدفاع عن نفسه بها.

الموطن الأصلي لحيوان المها العربي

تعيش معظم حيوانات المها العربي قديمًا في الجزء الأكبر من منطقة الشرق الأوسط، وعلى وجه التحديد في منطقة صحراء سيناء، وكذلك في منطقة جنوب فلسطين، بالإضافة لمنطقة شرق الأردن والعراق وبعض المناطق من شبه الجزيرة العربية، كما يوجد أيضًا في منطقة صحراء النفود بشمال غربي السعودية، وكذلك يقع أيضًا في صحراء الربع الخالي في منطقة الجنوب.

وعادة ما تفضل هذه الحيوانات أن تعيش في منطقة الصحاري الحصوية والمناطق الرملية أيضًا، وتتمكن من أن تهرب بعد ذلك بطريقة سريعة وبسهولة من جميع أعدائها من الحيوانات المفترسة ومن الصيادين أيضًا.

غذاء حيوان المها العربي

يتغذي بشكل كبير على الأعشاب وعلى أوراق الشجر، وسرعان ما يسير من أجل البحث عن جميع أنواع الأطعمة المختلفة، ويتجنب أن يتعرض لأشعة الشمس، ويتميز بقدرته الكبير على أن يحدد المناطق التي يكثر بها تساقط الأمطار، وسرعان ما ينتقل لها سريعًا، ولعل أهم ما يميز حيوان المها العربي أنه هاديء وليس عدواني على الإطلاق، بالإضافة لأنه يتسم أيضًا بالصبر وتحمل العطش مثل الحيوانات الصحراوية البرية، وذلك لأن هذه الحيوانات لا تكون بحاجة لكمية كبيرة من الماء.

التهديدات التي تعرض لها حيوان المها العربي

خلال القرن الخمسينات والستينات من القرن العشرين كان حيوان المها العربي على وشك الإنقراض، ولكن تم بذل الجهود الكثير من أجل حمايته وتم تربيه بالفعل في مناطق ومحميات مغلقة، وتم توفير له حماية مكثفة، وتم إدخاله لدولة عمان بعام 1982 وعقب ذلك للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكذلك لفلسطين وللأردن، وتمكن من أن يحصل على حماية كاملة في المحميات بصورة عامة، ولكن في الوقت نفسه نلاحظ أن حيوانات المها العربي التي تتجول بخارج المناطق المخصصة للحماية تتعرض للكثير من مخاطر الصيد، ويوجد بها أكثر من 1000 حيوان.

حيوان المها في الثقافة العربية

لقد كان لحيوان المها العربي استخدام مميز في الثقافة العربية، حيث تم استخدام لفظ المها في الشعر العربي، ولقد وردت في ذلك الكثير من القصائد الشعرية حيث يقول الشاعر “عيون المها بين الرصافة والجسر جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري ” كما تم ذكرها  أيضًا من جانب الشاعر الجاحظ في كثير من مؤلفاته،  وبالتحديد في كتابه الحيوان كنوع من الحيوانات التي عاشت في منطقة شبه الجزيرة العربيّة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *