معلومات عن الادوية المستخلصة من النباتات ومكان نمو هذه النباتات

كتابة: عبير محمد آخر تحديث: 02 أبريل 2019 , 22:41

قبل وقت طويل من تصنيع المواد الكيميائية النقية في المختبرات ، استخدم الناس النباتات للأدوية. هناك أكثر من مائة عنصر نشط مشتق من النباتات لاستخدامه كعقاقير وأدوية. هذه ليست بأي حال قائمة شاملة لجميع النباتات أو أسماء المواد الكيميائية أو الاستخدامات لتلك المواد الكيميائية ، لكنها يجب أن تكون نقطة انطلاق مفيدة لمزيد من البحث. للراحة ، يُشار إلى الاسم الشائع للنبات بجانب الاسم العلمي.

اعشاب لمعالجة الأمراض

1- اليوهمبين، يستخدم لعلاج العجز الجنسي، فهو يعمل كمنشط للرجال، وموطنة الأصلي في افريقيا .

2- زيت الياسمين والبابونج، يساعدوا في التخلص من القلق والتوتر، وموطنهم الاصلي الهند والمانيا .

3- نبات سانت جون، يساعد على علاج الحزن والاكتئاب، وموطنة الأصلى هو بريطانيا وأوروبا .

4- زهرة البابونج، تساعد في التخلص من الغثيان وحرقان المعدة، وكذلك في علاج عسر الهضم، وموطنها الأصلي في انجلترا .

5- نبات جينكو بيلوبا، وتساعد في تقوية الذاكرة خصوصا لدى كبار السن، وتساعد في حالات تلف الدماغ والزهايمر، وموطنها الاساسي في كوريا واليابان والصين .

6- زيت الكتان، يفيد الأوعية الدموية والأعصاب والبروستاتا، وموطنة الأصلى يمتد من شرق البحر المتوسط إلى الهند .

7- الشوفان البري، يساعد في تخفيف الام الطمث، والتوتر العصبي، وتضخم الثدي أثناء الرضاعه، وغني بالبروتين والفيتامينات، وموطنة الأصلى هو شمال شرق أوروبا .

8- عشب اخناسيا (اشناسيا) يقوي جهاز المناعة ويساعد علي مقاومة الأمراض المعدية والبكتيريا الضارة، وموطنة الأصلي الولايات المتحدة الأمريكية .

ادوية موجودة في الطبيعة

1- الخشخاش الأفيون (الهيروين ، المورفين ، الكودايين)

المورفين هو واحد من العديد من المواد الأفيونية التي تأتي من خشخاش الأفيون، ويتم تقطيع شرائح الخشخاش بينما لا تزال في شكل برعم، ويتم تجفيف السائل اللبني (اللاتكس)، ليصبح أفيونا خاما ثم عملية طويلة من إضافة المواد الكيميائية الخطرة والترشيح  والطبخ تزيد من فعالية الدواء، ويعتبر الهيروين من المورفين قويا للغاية ويمتص بسرعة، وهو الأكثر استخداما للأفيون، وابتكر عن طريق الخطأ لأول مرة في عام 1874 عندما قام بغلي المورفين وأنهيدريد الخل معا على موقده .

2- أوراق الكوكا

يتعين على أوراق الكوكا التي تزرع في الغالب في أمريكا الجنوبية، أن تمر ببعض الخطوات القبيحة لتصبح الكوكايين، وكل من الأسمنت المسحوق ونقع الجازولين وحمامات حمض البطارية كلها ضرورية لتكثيف الأوراق التي تحدث بشكل طبيعي إلى مخدرات غير قانونية، وتم استخدام الأوراق نفسها من قبل السكان الأصليين لعدة قرون كمنشط (دوائي أكثر اعتدالا)، ووصف الطبيب الإسباني وعالم النبات نيكولاس مونارديس تأثير الأوراق في عام 1569 مدي تأثيرها .

3- الإيفيدرا سينيكا

لقد تم استخدام هذه الأدغال الصغيرة المتداعية والتي تسمى أيضا ما هوانغ  في الطب الصيني منذ قرون، وإذا كان الأمر يبدو مألوفا فذلك لأن مزيلات الاحتقان مثل Sudafed كانت توليف مكوناتها الرئيسية من الإيفيدرا (السودوإيفيدرين)، ومن الصعب جدا العثور على المنتجات التي تحتوي على الإيفيدرين أو السودوإيفيدرين، حيث تعتبر الحكومة الأمريكية أنه مادة خاضعة للرقابة، ويمكن إساءة استخدام قلويدات النبات والأكثر شيوعا في شكل أدوية لإنقاص الوزن وإنتاج الميثيل .

4- سيلوسيبين الفطر (shrooms)

يمكن العثور على Psilocybin ، المركب الطبيعي الذي يسبب النشوة والرحلات المخدرة المرتبطة بالشروم، في أكثر من 200 نوع من الفطر، ومعظمها ينمو في المكسيك، وتحتوي الفطر المختلفة على تركيزات مختلفة من سيلوسيبين حتى في أي جزء من الفطريات التي تتناولها، وكلمة نصيحة لطالب المغامرة يمكن تمييز Shrooms عن أي عدد من الفطر السام بشكل قاتل، واستهلاك الفطر المجهول قد يرسل لك في رحلة تأخذك إلى أبعد مما تنوي .

5- الصفصاف النباح (الأسبرين)

يعمل حمض الساليسيليك الموجود في لحاء الصفصاف على تبريد الحواجب المحمومة في جميع أنحاء العالم لآلاف السنين، واعتاد الطبيب على مضغ اللحاء لتقليل الحمى والتهاب مرضاه، حوالي 300 قبل الميلاد، وتحتوي شجرة الصفصاف على سلالات أصلية في أوروبا والصين وأمريكا الشمالية، وكلها يمكن استخدامها في الطب، ومن هذا اللحاء طور العلماء في شركة باير الألمانية الأسبرين في عام 1897 .

6- ساسافراس

تستخدم زيت السسافراس الفعلي فيها للنكهة، ولم يعد الأمر كذلك لأن المادة الكيميائية الموجودة في الزيت السافرول أصبحت الآن مادة خاضعة للرقابة، ويعتبر safrole المقطر من جذور ولحاء شجرة السسافراس مكونا رئيسيا في النشوة، وليس في شكله الأصلي بالطبع، كما إن العلاجات مع الفورمالديهايد ، وأرق الطلاء ، ونظافة التصريف هي التي تجعل زيت السسافراس أمرا ممتعا لوضعه داخل جسمك.

7- قالب البنسيليوم (البنسلين)

كان أول دواء لمكافحة الالتهابات البكتيرية بشكل فعال، مما أدى إلى علاج عدد لا يحصى من الآفات من بكتيريا إلى مرض الزهري، واكتشفه الكسندر فليمنغ بطريق الخطأ في عام 1928، ولقد نسي طبق بتري مملوء بكتريا المكورات العنقودية التي كان قد تركها، واكتشف أن العفن الفطري الأخضر الأزرق ينمو في كل مكان، ويعتبر Penicillium mould من الأنواع الشائعة بشكل لا يصدق من القالب، وينمو على المواد العضوية حيثما تكون الظروف رديئة بما فيه الكفاية، وأينما لمس القالب المكورات العنقودية فقد اختفت البكتيريا، ولم يعتقد فليمنج أن ذلك سينجح في الناس ولم يحاول أبدا إخراج الدواء منه، وقد تم ذلك بعد سنوات من قبل الأسترالي هوارد والتر فلوري الحائز على جائزة نوبل، إلى جانب إرنست تشاين الحاصل على جائزة نوبل الألمانية والكيميائي الحيوي نورمان هيتلي .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق