معلومات عن شركة مونسانتو

كانت شركة مونسانتو شركة أمريكية متخصصة في التكنولوجيا الحيوية الزراعية والكيميائية، وكانت موجودة من عام 1901 حتى عام 2018 عندما استحوذت عليها Bayer كجزء من قسم علوم المحاصيل، وكان مقرها الرئيسي في كريف كور ميزوري، وطورت مونسانتو Roundup وهو مبيد أعشاب يستند إلى الغليفوسات في السبعينيات، وأصبح منتجا رئيسيا للمحاصيل المهندسة وراثيا .

شركة موناسنتو

كانت مونسانتو واحدة من أربع مجموعات أدخل الجينات في النباتات في عام 1983، وكانت من أوائل المجموعات التي أجرت تجارب ميدانية على المحاصيل المعدلة وراثيا في عام 1987، وكانت واحدة من أكبر 10 شركات كيميائية أمريكية حتى قامت بتفكيك معظم المواد الكيميائية الأعمال بين عامي 1997 و 2002، من خلال عملية الدمج والفصل التي ركزت الشركة على التكنولوجيا الحيوية، كانت مونسانتو واحدة من أوائل الشركات التي طبقت نموذج أعمال صناعة التكنولوجيا الحيوية على الزراعة، وذلك باستخدام التقنيات التي طورتها شركات الأدوية الحيوية، وفي هذا النموذج التجاري تسترد الشركات نفقات البحث والتطوير من خلال استغلال براءات الاختراع البيولوجية .

وأدت مونسانتو في التغييرات الزراعية، ومنتجات التكنولوجيا الحيوية، وكسب التأييد للوكالات الحكومية، والجذور كشركة كيميائية إلى جدل، وقامت الشركة بمجرد تصنيع المنتجات المثيرة للجدل مثل المبيدات الحشرية DDT، وثنائي الفينيل متعدد الكلور وكيل أورانج، وهرمون النمو البقري المؤتلف، وانتقد نموذج براءات الاختراع للبذور باعتباره القرصنة البيولوجية وتهديدا للتنوع البيولوجي، كنوع من الأنواع الغازية، وفي سبتمبر 2016 أعلنت باير عن عزمها شراء مونسانتو مقابل 66 مليار دولار أمريكي، وبعد الحصول على موافقة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التنظيمية، تم الانتهاء من البيع في 7 يونيو 2018، واحتلت الشركة المرتبة 199 في قائمة 2018 Fortune 500 من أكبر شركات الولايات المتحدة من حيث الإيرادات .

تاريخ شركة موناسنتو

في عام 1901 تأسست مونسانتو في سانت لويس ميزوري كشركة كيميائية، وكان المؤسس هو جون فرانسيس كوين المخضرم الذي دام 30 عاما في صناعة الأدوية الناشئة، وقام بتمويل الشركة بأمواله الخاصة ورأس المال من موزع المشروبات الغازية، واستخدم اسم زوجته قبل الزواج للشركة، ومنتجات الشركة الأولى كانت المضافات الغذائية للسلع الأساسية، مثل السكرين التحلية الاصطناعية والكافيين والفانيلين .

مونسانتو توسعت إلى أوروبا في عام 1919 في شراكة مع غرايزر الأشغال الكيميائية في Cefn Mawr  ويلز، وأنتج المشروع الفانيلين والأسبرين وحمض الساليسيليك المكون الخام له، والمواد الكيميائية المعالجة المطاط في وقت لاحق، وفي عشرينيات القرن العشرين توسعت مونسانتو لتشمل المواد الكيميائية الصناعية الأساسية مثل حمض الكبريتيك وثنائي الفينيل متعدد الكلور، ونجل كوينز إدغار مونسانتو تولى كويني الشركة في عام 1928، وفي عام 1926 أسست الشركة ودمجت مدينة تدعى مونسانتو في إلينوي (المعروفة الآن باسم ساوجيت)، وتم تشكيلها لتوفير الحد الأدنى من التنظيم والضرائب المنخفضة لمصانع مونسانتو في وقت كانت فيه السلطات المحلية تتحمل معظم المسؤولية عن القواعد البيئية، أعيدت تسميته على شرف ليو ساوجيت أول رئيس للقرية .

تطور شركة موناسنتو

في عام 1935 اشترت مونسانتو شركة سوان للكيماويات في أنيستون ألاباما، وبالتالي دخلت في مجال إنتاج مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، وفي عام 1936 استحوذت موناسنتو على مختبرات Thomas & Hochwalt في دايتون أوهايو، ولاكتساب خبرة Charles Allen Thomas و Carroll A. Hochwalt. أصبح الاستحواذ إدارة الأبحاث المركزية في مونسانتو كبيرة، وقضى توماس بقية حياته المهنية في مونسانتو حيث شغل منصب الرئيس (1951-1960) ورئيس مجلس الإدارة (1960-1965)، وتقاعد في عام 1970 .

وفي عام 1943 تم استدعاء توماس لحضور اجتماع في واشنطن العاصمة مع ليزلي غروفز، وهو قائد مشروع مانهاتن وجيمس كونانت رئيس جامعة هارفارد ورئيس لجنة أبحاث الدفاع الوطني، وحثوا توماس على أن يصبح المدير المشارك لمشروع مانهاتن في لوس ألاموس مع روبرت أوبنهايمر، لكن توماس كان مترددا في مغادرة دايتون ومونسانتو، وانضم إلى NDRC وبدأت إدارة الأبحاث المركزية في مونسانتو في إجراء البحوث ذات الصلة لهذا الغرض، وقامت مونسانتو بتشغيل مشروع دايتون ومختبرات موند لاحقا، وساعدت في تطوير أول أسلحة نووية .

شركة موناسنتو بعد الحرب العالمية الثانية

في عام 1946 قامت مونسانتو بتطوير وتسويق منظف الغسيل “All” ، الذي باعوه لشركة Lever Brothers في عام 1957، وفي عام 1947 تم تدمير مصنع الستايرين في كارثة تكساس سيتي، وفي عام 1949 استحوذت مونسانتو على American Viscose من كورتولز، وفي عام 1954 عقدت مونسانتو شراكة مع العملاق الكيميائي الألماني باير لتشكيل Mobay وتسويق البولي يوريثان في الولايات المتحدة، وبدأت مونسانتو في تصنيع الـ دي دي تي في عام 1944، إلى جانب حوالي 15 شركة أخرى، وكان هذا المبيد الحشري حاسما في مكافحة البعوض الذي ينقل الملاريا، وبسبب سمية الـ دي. دي. تي، تم حظره في الولايات المتحدة في عام 1972، وفي عام 1977 توقفت مونسانتو عن إنتاج مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، وحظر الكونغرس إنتاج ثنائي الفينيل متعدد الكلور بعد ذلك بعامين .

الخلافات والتقاضي لشركة موناسنتو

مونسانتو مشهورة دوليا لمشاركتها في دعاوى قضائية رفيعة المستوى، سواء المدعي والمدعى عليه، ودافعت عن الدعاوى القضائية في الغالب على الآثار الصحية والبيئية لمنتجاتها، واستخدمت مونسانتو المحاكم لفرض براءات الاختراع، ولا سيما في التكنولوجيا الحيوية الزراعية، وهو نهج مماثل لنهج الشركات الأخرى في هذا المجال، مثل دوبونت بايونير وسينجينتا، وأصبحت مونسانتو أيضا واحدة من أكثر الشركات الكبيرة تشويها في العالم، بسبب مجموعة من القضايا التي تتعلق بمنتجاتها الكيميائية الصناعية والزراعية، وبذور جنرال موتورز في أبريل 2018 قبل استحواذ باير مباشرة، وأشار باير إلى أن تحسين سمعة مونسانتو يمثل تحديا كبيرا، وفي يونيو أعلنت باير أنها ستسقط اسم مونسانتو كجزء من حملة لاستعادة ثقة المستهلك .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *