اشارات المرور للاطفال

في أوائل القرن العشرين كان ازدحام الشوارع على طول الجادة الخامسة في نيويورك سيئا للغاية حيث قد يستغرق الأمر 40 دقيقة للوصول من الشارع 57 إلى الشارع 34، وتتنافس الخيول والعربات والمشاة وسيارات الشوارع والدراجات والسيارات على مساحة محدودة على طول شارع المدينة الكبير، وكانت حوادث الاصطدام شائعة خاصةً عندما بدأت السيارات في السيطرة على الطريق، وبالنسبة للمحلات التجارية الراقية التي تنتشر في الطريق كانت حركة المرور السيئة تعني الأعمال السيئة .

تاريخ اشارة المرور

بفضل هدية سخية من طبيب المليونير ومفوض المرور في نيويورك، الدكتور جون أ. هاريس أصبحت مشكلة المرور في المدينة في النهاية متأخرة، لم يكن تصميمه لعام 1920 لإشارة بسيطة من ضوئين، والتي تتكون من لمبات إضاءة سقيفة خشبية ومدعومة بإطار من الصلب، ولكنه سرعان ما ساعد في حل مشكلة خلل الشبكة الذي لا ينتهي، وبحلول عام 1922 تم كشف النقاب عن تصميم برج برونزي كلاسيكي جديد من تصميم جوزيف هـ. فريدلاندر، مما يعزز من أهمية أنظمة الإشارة في حياة المدينة المزدهرة، والجدير بالذكر أن كلا النظامين السابقين كانا يستخدمان اللون الأخضر لـ “Stop” والابيض  أو الواضح لـ “Go”.

في أيامنا هذه يعد التوهج الأحمر والأصفر والأخضر لإشارة المرور الشائعة موقعا مألوفا في جميع أنحاء العالم، حيث أن السائقين والمشاة على حد سواء لا يعرفون فعليا النظام المعقد الذي يستمر في لعب دور حاسم في حياتنا اليومية، ولكن جهاز quidien هذا لم يكن دائما جزءا من النسيج الحضري، ولم تكن النماذج الأولية المبكرة الخاصة به دون عيوب، وقد مر تصميمه بعدد من التكرارات والتحسينات على مدار القرن الماضي .

أول اشارة للمرور

كان هاريس وفريملاندر أول من جلب إشارة المرور إلى مدينة نيويورك لكنهما بالتأكيد ليسا مخترعيها، وكانت أنظمة الإشارات مستخدمة على السكك الحديدية عبر بريطانيا وأمريكا طوال القرن التاسع عشر، وبحلول عام 1868 قام مهندس سكة حديد بريطاني يدعى جون بيك نايت بتعديل نظام من هذا القبيل لاستخدامه في شوارع المدينة، وتم تركيب إشارة المرور الخاصة بـ Knight خارج مجلسي البرلمان في لندن وتشغيلها يدويا بواسطة شرطي مرور، واستخدمت أذرع الإشارة وهي أعمدة ملونة يمكن تعديلها على زوايا مختلفة، مستعارة من نظام السكك الحديدية في الليل، وتم استبدالها بمصابيح حمراء وخضراء تعمل بالغاز، ولسوء الحظ  كانت أول إشارة مرور في العالم قصيرة الأجل، وبعد أقل من شهر من تثبيته انفجر مما أدى إلى مقتل شرطي .

وكان ظهور الكهرباء على نطاق واسع وصعود السيارة هو الذي أدى إلى أنظمة إشارات المرور التي أصبحنا أكثر دراية اليوم، وتم إنشاء أول نظام كهربائي معروف للغاية، وهو سابقة سبق أن أسسها هاريس وفريدلاندر من قبل Lester Farnsworth Wire ، وهو ضابط شرطة في مدينة سالت ليك في عام 1912، وكان تصميمه بسيطا ولقد أنشأ صندوقا خشبيا يشبه منزل الطيور، وبنى قطبا لتثبيته عليه، ثم غمس المصابيح الكهربائية في الطلاء الأحمر والأخضر، ومحاكاة الألوان المستخدمة لأضواء السكك الحديدية، وربط الصندوق بنظام الأسلاك العلوية المستخدمة في عربات العربات، وكان يسيطر عليها التبديل الذي كان يعمل من قبل شرطي قريب .

اشارات المرور الحديثة

استخدمت إشارات المرور المبكرة مجموعة من الألوان لنقل الأوامر، ولكن النظام الذي تمسكنا به يعتمد إلى حد كبير على نظام السكك الحديدية، حيث يشير اللون الأحمر الذي يحتوي على أطول طول موجة لأي لون على الطيف المرئي، إلى تحذير أو “توقف”، وكان اللون الأخضر الذي لا يتعدى طول الموجة إلا بالأحمر والأصفر، يستخدم بشكل مماثل في تطبيقات السكك الحديدية (تقول الأسطورة أن استخدام اللون الأخضر كـ “Go” أصبح شائعا بعد أن أخطأ المهندسون بنجمة للإشارة “Go” الواضحة سابقا أو البيضاء، وبحلول عام 1929 كان مسؤولو مدينة نيويورك قد احتضنوا أيضا الثنائي الأحمر والأخضر، حيث قاموا بتفكيك الأبراج البرونزية الضخمة على طول شارع فيفث أفينيو لصالح تصميم بسيط وأحمر وأخضر فاتح أيضا من قبل فريدلاندر، والذي توج بشخصية برونزية الزئبق على القمة .

دورات الضوء في اشارات المرور

تغير إشارات المرور ألوانها بنفس الترتيب في كل مرة، وفي معظم البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية عادة ما تتغير إشارات المرور بهذا الترتيب :

1- الضوء الأحمر، هذا يخبر السائقين بالتوقف .
2- الضوء الأخضر، هذا يعني أن السائق يمكن أن يبدأ القيادة أو يواصل القيادة .
3- إضاءة باللون الأصفر، هذا يخبر السائقين بالتوقف عندما يكون الوضع آمنا، لأن الضوء على وشك التحول إلى اللون الأحمر .

اشارات المرور والمكفوفين

في بعض الولايات في الولايات المتحدة، وفي بعض التقاطعات المزدحمة ستجعل الأزرار صوتا صافرا للمكفوفين، وعندما يتغير الضوء سوف يقوم مكبر صوت مدمج بالزر بتشغيل تسجيل لإعلام المكفوفين بأنه من الآمن عبورهم، وعندما تومض الإشارة باللون الأحمر، سيبدأ التسجيل في العد التنازلي باستخدام مؤقت العد التنازلي، وفي العديد من البلدان مثل نيوزيلندا تتيح التكنولوجيا أيضا للأشخاص الصم والمكفوفين الشعور عندما تتغير الأضواء للسماح بالعبور الآمن .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *