جميع انواع ” معجون سيجنال ” ومكوناتها

يُعد معجون الأسنان من ضمن الوسائل الفعالة التي تعتني بنظافة الفم والأسنان واللثة، وهذا بشأنه يساعد على الصحة العامة للفم ويساعد في التخلص من الروائح الكريهة، نظرًا لأن معجون الأسنان يتكون من عدة مركبات كيميائية توضع على الفرشاة لتنظيف الأسنان من بقايا الطعام، وتصل إلى الفم واللثة للتخلص من البكتيريا الضارة والأطعمة العالقة بين الأسنان، وتتعدد أنواع معجون الأسنان ومن بينها معجون سيجنال والذي يوجد بأشكال عديدة لإرضاء كافة الاحتياجات.

مكونات معجون الأسنان

عُرف معجون الأسنان منذ القدم، فكان المصريين القدماء يستخدمون المعجون المُعد على طريقتهم، وانتشرت بعد ذلك في الإغريق وبلاد الهند والصين، وكانوا يستخدمون أدوات بدائية في تنظيف الأسنان، ومن بينها العظام المسحوقة، وأصداف القواقع والحلزون، وبعد ذلك نجح الرومان في إضافة بعض الروائح المحببة واللطيفة إلى المكونات المستخدمة في تنظيف الأسنان من لحاء الأشجار والفحم لزيادة القدرة على القضاء على الروائح، وأدخل الصينين مواد عشبية عطرية نفاثة كالنعناع والقرفة والجنكة لزيادة الفعالية.

زادت الابتكارات حديثًا لادخال مواد تبيض الأسنان وتعالجها أيضًا وأصبح معجون الأسنان يُصنع من الفلورايد كمكون أساسي والسيليكون ومسحوق الكالسيوم والكربون، مع إضافة بعض النكهات الصناعية والطبيعية كالنعناع والسكرين والقرفة لمادة الفلورايد، ومن أنواع معجون أسنان سيجنال التي لاقت رواج كبير ما يلي :

معجون سيجنال للأسنان الحساسة

يُعد أفضل أنواع معاجين الأسنان للأفراد الذين يعانون من حساسية الأسنان سواء بالبرودة أو الحرارة، حيث أنه يحتوي على نترات البوتاسيم وكلوريد السترونتيوم، ويعمل على سد الفجوات والممرات التي توجد في داخل الأسنان والتي ترتبط بعصب السن.

سيجنال مكافح التسوس

يعطي أسنان أكثر صحة وأكثر بياض وانتعاش، ويساعد على إصلاح الثقوب الصغيرة والمخفية، يعطي نفس منعش وابتسامة صحية، كما أنه مزود بتركيبة مضاعفة لحماية أكيدة من التسوس.

معجون سيجنال للأطفال

موصى باستخدامه للأطفال لعدم احتوائه على أي مكونات قد تسبب لهم أي ضرر، ويأتي بروائح الفاكهة كالفراولة.

أمور يجب مراعاتها عند اختيار معجون الأسنان

ـ من الأفضل استشارة طبيب الأسنان عن نوع الأسنان المناسب للاستعمال.

ـ إذا كانت الأسنان حساسة من الأفضل عدم الإتجاه لاستعمال معاجين الأسنان المبيضة للأسنان لأنها تزيد من الحساسية.

ـ يفضل استعمال معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد لمقاومته للبكتيريا والتسوس.

ـ إذا شعرت المرأة الحامل بالغثيان عن استخدامها معجون الأسنان، فيجب عليها التوقف فورًا عن استعماله، ويفضل اختيار  معجون أسنان خالِ من الرغوة.

ـ معجون الأسنان الذي يحتوي على مواد لتبييض الأسنان يفيد للمدخنين ومن يعانون من تصبغ الأسنان، ولكن يجب عدم اللجوء لاستخدامه لفترة طويلة، لأنها قد تعمل على كشف طبقة المينا وجعلها أكثر حساسية.

ـ عند ملاحظة تغيرات في اللثة أو حدوث التورم أثناء استخدام معجون الأسنان، يفضل استشارة الطبيب للتعامل مع الحالة.

أنواع معجون الأسنان

تتعدد أنواع معاجين الأسنان ليجد كل فرد ما يناسبه حسب طبيعة أسنان، وتقدم سينجال كافة الخيارات لكافة الأفراد، ومن بين تلك الأنواع :

معجون لمحاربة التكلس الجيري

حيث تتكون طبقة الجير من اللعاب وبقايا الطعام والبكتيريا على سطح الأسنان، ويحدث بهذا السبب تصبغ بألوان الطعام والمشروبات، فتصبح الأسنان مائلة للون البني أو الأصفر أو الأسود، ولا يمكن التخلص من تلك الطبقة في حالة زيادتها إلى بعد اللجوء إلى طبيب الأسنان.

معجون أسنان خاص بالأسنان الحساسة

تحدث حساسية الأسنان لدى بعض الأفراد نتيجة تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على أحماض كثيرة، وهذا يجعلها شفافة ومكشوفة لقنوات الأعصاب التي تتواجد في المينا، وفي ذلك الوقت يشعر الفرد بالألم وعدم الراحة عند تناول أي مشروبات سواء باردة أو ساخنة، وابتكر الخبراء معجون أسنان يحتوي على تركيبة خاصة لها دور في التخلص من الألم لأن تلك الطبقة تحمي الأسنان والأعصاب الموجودة بها.

معجون أسنان يحتوي على مواد عشبيّة

يعتبر من أفضل معاجين الأسنان التي يوصى بها لخلوه من المواد والألوان الصناعية، ويدخل في تركيبه الكثير من النكهات المنعشة المستخلصة من الأعشاب الطبيعية ذات الرائحة العطرة كالنعناع والليمون والقرفة وغيرها.

ما هي أسباب تلف وضرر مينا الأسنان

يعتبر أكبر عدو لمينا الأسنان هي الأحماض التي تنتج عن السكر والنشويات بالإضافة إلى عصائر الفواكه، وأيضًا لها عدد من الأسباب الآخرى والتي من بينها جفاف الفم وحموضة المعدة والعديد من المشاكل المعوية الآخرى، وقد يرجع السبب وراء إصابة وتلف مينا الأسنان إلى أسباب وراثية أو ناتجة عن استخدامات خاطئة لفرشاة الأسنان أو الجز عليها.

يظهر لتلف مينا الأسنان العديد من الأعراض تختلف حسب درجة وشدة التلف والضرر، وبعضها قد يلاحظه الفرد والبعض الآخر قد لا يظهر إلا في مرحلة متأخرة من التآكل، ومن بينها :

ـ حساسية تجاه بعض أنواع الأطعمة كالحلويات والمشروبات الساخنة والباردة.

ـ تكون الأسنان شفافة وخاصة من ناحية الأطراف.

ـ حدوث شقوق وكسور في الأسنان، وتصبح الأسنان حادة وخشنة.

ـ تغير لون الأسنان، فيصبح لونها مائل للبني.

ـ حدوث إنحراف في الأسنان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *