دورة ” التريبانوسوما ” وطريقة تشخيصها

التريبانوسوما هو جنس من البلاستيدات الحركية “الفئة المثقبية”، وهي مجموعة أحادية الخلية من البروتوزوا الطفيلية أحادية الخلية، والتريبانوسوما جزء من فصيلة ساكروماستيجوفورا، والاسم مشتق من الكلمة اليونانية “trypano” الحفار و “soma ” الجسم، وذلك بسبب حركته التي تشبه المفتاح، ومعظم المثقبيات غير متجانسة (تتطلب أكثر من مضيف إلزامي لاستكمال دورة الحياة) وتنتقل معظمها عن طريق ناقل، وتنتقل غالبية الأنواع عن طريق اللافقاريات التي تغذي الدم، ولكن هناك آليات مختلفة بين الأنواع المختلفة، وينتشر بعضها مثل المثقبيات عن طريق الاتصال المباشر، وتوجد في الأمعاء اللافقارية عموما في الأمعاء، ولكن عادة ما تشغل مجرى الدم أو بيئة داخل الخلايا في مضيف الثدييات .

ما هي التريبانوسوما

يصيب التريبانوسوما مجموعة متنوعة من المضيفين ويسبب العديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض النوم المميتة التي تصيب الإنسان والتي تسببها المثقبيات البروسية، وداء الشاغاس والتي تسببها التريبانوسوما كروزي، ويتكون جينوم الميتوكوندريا من التريبانوسوما وكذلك من البلاستيدات الحركية الأخرى، والمعروفة باسم البلازما الحركية، وهي من سلسلة معقدة للغاية من الدوائر المصغرة والدوائر الصغيرة وتتطلب مجموعة من البروتينات للتنظيم أثناء انقسام الخلايا .

تشخيص التريبانوسوما

يتم تشخيص التريبانوسوما “داء المثقبيات” الأفريقي من خلال الأساليب المختبرية، لأن المظاهر السريرية للإصابة ليست محددة بشكل كافي، ويعتمد التشخيص على العثور على الطفيل في سائل أو نسيج الجسم بواسطة الفحص المجهري، والحمل الطفيلي في T.b عدوى الروديسين أعلى بكثير في عدوى الغامبيين، ويمكن بسهولة العثور على الطفيليات الروديسية في الدم، ويمكن العثور عليها أيضا في سوائل العقدة الليمفاوية أو في سوائل الخزعة، والاختبارات المصلية ليست متاحة على نطاق واسع ولا تستخدم في التشخيص، حيث أن الاكتشاف المجهري للطفيل واضح ومباشرالطريقة الكلاسيكية لتشخيص T. b عدوى الغامبيين هي عن طريق الفحص المجهري لنضح العقدة الليمفاوية، وعادة من عقدة عنق الرحم الخلفية .

اكتشاف الغامبية في الدم

وغالبا ما يكون من الصعب اكتشاف الغامبية T. b في الدم، وهناك حاجة ماسة إلى تقنيات التركيز والفحوصات التسلسلية، ويتوفر الاختبار المصلي خارج الولايات المتحدة من أجل T. b الغامبية، ومع ذلك يتم استخدامه عادة لأغراض الفحص فقط ويستند التشخيص النهائي على الملاحظة المجهرية للطفيل، ويجب على جميع مرضى داء المثقبيات الأفريقي فحص السائل النخاعي لديهم لتحديد ما إذا كان هناك تورط في الجهاز العصبي المركزي، لأن اختيار الدواء (الأدوية) يعتمد على مرحلة المرض، وتشتمل معايير منظمة الصحة العالمية لمشاركة الجهاز العصبي المركزي على زيادة البروتين في السائل النخاعي وعدد الخلايا البيضاء لأكثر من 5، وغالبا ما يمكن ملاحظة التريبانوسوما في السائل النخاعي عند الأشخاص المصابين بعدوى المرحلة الثانية .

ويعتبر تشخيص مرحلة المرض خطوة ضرورية لاستكمال تشخيص HAT وهو أمر ضروري للعلاج المناسب، وتقدم على مرحلتين، ويتطلب التشخيص تأكيد وجود الطفيل في أي سوائل في الجسم وعادة في الدم والجهاز اللمفاوي، ويصعب التشخيص المبكر بسبب عدم وجود علامات أو أعراض محددة في المرحلة الأولى من المرض وأيضا بسبب عدم وجود حساسية للطرق الطفيلية المتاحة .

انتشار التريبانوسوما

في البداية تنشر المثقبيات وتتكاثر في الأنسجة اللمفاوية والدم والأنسجة الأخرى، وتتطور هذه الفترة اللمفاوية وهي المرحلة الأولى أو المبكرة، إلى مرحلة ثانية أو دماغية حيث تغزو المثقبيات الجهاز العصبي المركزي (CNS) ، ويحدث التقدم في المرحلة الثانية بعد 300 إلى 500 يوم في الغامبية HAT ، في حين أن الغزو الدماغي HAT في الدماغ يحدث بعد 3 أسابيع إلى شهرين من الإصابة، وبالنسبة لكلا شكلين من أشكال المرض ، يتم تحديد المرحلة عن طريق فحص السائل النخاعي (CSF) .

وعادة ما يتم إجراء ثقب قطني للتدريج مباشرة بعد تشخيص الطفيليات لعدوى المثقبيات أو عند وجود مؤشرات للعدوى تبرر هذا التدخل المجتاز نسبيا (مثل العلامات السريرية الإرشادية أو الاشتباه المصلي القوي)، وفي حالة T. bعدوى الروديسيين لا يتم تنفيذ التدريج في الممارسة العملية إلا بعد إعطاء جرعة من السورامين، حيث يعتقد أنه يجب تطهير طفيليات الدم قبل ثقب قطني لتجنب خطر إدخال الطفيلي في السائل النخاعي في حالات صدمة البزل القطني .

علاج التريبانوسوما

من المعروف أن مرض النوم يصعب علاجه بالنظر إلى سمية العقاقير المتوفرة حاليا لتلقي العلاج وإدارتها المعقدة، وعلاوة على ذلك فإن مقاومة الطفيليات للأدوية الموجودة تشكل دائما خطرا، وتم تسجيل أربعة أدوية فقط لعلاج داء المثقبيات الأفريقي البشري، وهم البنتاميدين والسورامين، والميلارسوبرول والإفلورنيثين، ويتم استخدام دواء خامس “nifurtimox”  في تركيبة بموجب تراخيص خاصة، ومع ذلك فإن أيا منهم لا يعرف أحد لأن لديه مستوى معين من السمية، ويتم استخدام البنتاميدين  والسورامين  في المرحلة الأولى أو المبكرة من العدوى الروديسية  .

ويمكن استخدام الإفلورنيثين في العلاج أحاديا ولكن فقط في المرحلة الثانية من عدوى التريبانوسوما، حيث أنه لم يثبت فعاليته ضد المرض منذ عام 2009، وتم اعتماد مزيج من الإيفلورنيثين والنايفورتيموكس (NECT) كعلاج من الدرجة الأولى لداء المثقبيات الأفريقي البشري من المرحلة الثانية في جميع البلدان الموبوءة بالمرض، كما إن الجمع بين كلا الدواء يقلل من مدة العلاج أحادي الإفلورنيثين ويسهل إدارته مع تحسين مستوى الفعالية والسلامة، ولضمان استخدامه على نطاق واسع من قبل البرامج الوطنية لمكافحة مرض النوم (SSNCP)  يتم توزيع الدواء مجانا في مجموعة تحتوي على جميع المواد والمواد الاستهلاكية والمعدات اللازمة لإدارته، كما دربت منظمة الصحة العالمية الموظفين الوطنيين على كيفية إدارة الدواء، والميلارسوبرول يكون لعلاج المرحلة الأخيرة من المرض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *