طريقة كتابة مقالة تحذر الناس فيها من خطر اعصار بحري قادم

هناك عدد من النقاط والعناصر الواجب تناولها عند كتابة مقال الهدف منه تحذير الناس من المخاطر التي من الممكن أن يسببها الإعصار البحري.

طريقة كتابة مقال تحذيري

المقدمة المقال

– في بداية المقال يجب أن يكون هناك فقرة كمقدمة للموضوع من شأنها تعريف الناس بمعنى الإعصار البحري حيث أن  الإعصار البحري مصطلحًا عامًا يستخدمه علماء الأرصاد لوصف نظام تناوب منظم للسحب والعواصف الرعدية ينشأ فوق مياه مدارية أو شبه مدارية وله دوران مغلق ومستوى منخفض.

– وتسمى أضعف الأعاصير البحرية انخفاضات مدارية، إذا ازدادت حدة الاعصار بحيث وصلت رياحه القصوى إلى 39 ميلًا في الساعة، يصبح الإعصار عاصفة مدارية، بمجرد وصول الإعصار إلى أقصى رياح مستدامة تبلغ 74 ميلًا في الساعة أو أعلى، يتم تصنيفه بعد ذلك على أنه إعصار مداري، اعتمادًا على مكان نشأة العاصفة في العالم.

– في شمال المحيط الأطلسي ووسط شمال المحيط الهادئ وشرق شمال المحيط الهادئ، يستخدم مصطلح الإعصار وكذلك على نفس النوع من الاضطرابات في شمال غرب المحيط الهادئ، وفي جنوب المحيط الهادئ والمحيط الهندي، وهو مصطلح عام يستخدم بغض النظر عن قوة الرياح المرتبطة بنظام الطقس.

صلب الموضوع

في هذا الجزء يجب أن نتناول الموضوع بشكل أعمق، ونتحدث عن الاعصار البحري بتفاصيل أكبر، والتوابع والظواهر المصاحبه له وهي كالتالي:

– تشتمل مكونات الأعاصير البحرية على اضطرابات مناخية سابقة، محيطات مدارية دافئة، رطوبة، ورياح خفيفة نسبيًا، إذا استمرت الظروف لفترة كافية، فيمكنها أن تتحد لإنتاج الرياح العنيفة والأمواج الكبيرة والأمطار الغزيرة والفيضانات التي نربطها بهذه الظاهرة، في بعض الأحيان، عندما لا يفي نظام الطقس بكل هذه الشروط، ولكن من المتوقع أن تهب رياح عاصفة مدارية أو رياح إعصار قوية على الهبوط في اليوم أو اليومين التاليين، يطلق عليه إعصار استوائي محتمل في الحوض الأطلسي والوسط و أحواض شمال شرق المحيط الهادئ.

– في المحيط الأطلسي، يبدأ موسم الأعاصير رسمياً من 1 يونيو إلى 30 نوفمبر، يحدث سبعة وتسعون بالمائة من نشاط الأعاصير المدارية خلال هذه الفترة الزمنية، ومع ذلك ، لا يوجد شيء سحري حول هذه التواريخ، الأعاصير يمكن أن تحدث خارج فترة الستة أشهر هذه.

مخاطر الإعصار البحري

أخيرا نقوم بتناول الموضوع الرئيسي في المقال، وهو مخاطر الإعصار البحري، لتحذير الناس منه وحتى يتمكنوا من تجنبه وهي كالتالي:

ارتفاع العواصف

– تشكل العواصف والأمواج الكبيرة الناتجة عن الأعاصير أكبر تهديد للحياة والممتلكات على طول الساحل، والعواصف هي ارتفاع غير طبيعي للمياه الناتجة عن رياح العاصفة، يمكن أن يصل ارتفاع العاصفة إلى أكثر من 20 قدمًا ويمكن أن يمتد على طول مئات الأميال من الساحل.

– العاصفة المد هي ارتفاع منسوب المياه خلال العاصفة بسبب مزيج من عاصفة المد والجزر الفلكية، يمكن أن تؤدي القوة المدمرة للعواصف وأمواج الضرب الكبيرة إلى خسائر في الأرواح، وتدمير المباني، وتآكل الشواطئ والكثبان الرملية وتدمير الطرق والجسور على طول الساحل، ارتفاع العاصفة يمكن أن يصل عدة أميال داخل البلاد.

الأمطار الغزيرة والفيضانات الداخلية

– غالبًا ما تنتج الأعاصير أمطارًا غزيرة على نطاق واسع تتجاوز 6 بوصات، مما قد يؤدي إلى فيضانات قاتلة ومدمرة، تشكل الفيضانات التهديد الرئيسي من الأعاصير المدارية للناس الذين يعيشون في المناطق الداخلية، يمكن أن تحدث الفيضانات المفاجئة، والتي تعرف باسم الارتفاع السريع في مستويات المياه، بسرعة بسبب هطول الأمطار الغزيرة، قد تستمر الفيضانات على المدى الطويل في الأنهار لعدة أيام بعد العاصفة، عندما تقترب من الماء على طريق ما.

– لا ترتبط كميات الأمطار بشكل مباشر بقوة الأعاصير المدارية، وإنما ترتبط بسرعة العاصفة وحجمها، فضلاً عن جغرافية المنطقة، بالإضافة إلى ذلك، تعزز التضاريس الجبلية هطول الأمطار من الأعاصير المدارية.

رياح شديدة

رياح الإعصار، تبلغ قوتها 74 ميلا في الساعة أو أكثر، يمكن أن تدمر المباني والمنازل المتنقلة، والحطام، مثل علامات ومواد التسقيف، والأشياء الصغيرة التي تركت في الخارج تصبح صواريخ تحلق أثناء الأعاصير، الرياح يمكن أن تبقى فوق قوة الإعصار في الداخل، في عام 2004، وصل إعصار تشارلي إلى اليابسة في بونتا غوردا على ساحل جنوب غرب فلوريدا وأحدث أضرارا كبيرة داخل البئر عبر وسط فلوريدا بعواصف تزيد عن 100 ميل في الساعة.

التيارات المتمزقة

– يمكن للرياح القوية للإعصار أن تسبب موجات خطيرة تشكل خطراً كبيراً على البحارة والسكان والزوار، عندما تنكسر الأمواج على طول الساحل، فإنها يمكن أن تنتج تيارات مزق فتاكة، حتى على مسافات بعيدة من العاصفة.

– التيارات المتمزقة هي التيارات المائية التي تتدفق بعيدًا عن الشاطئ، وعادة ما تمتد عبر خط الأمواج المتكسرة، والتي يمكن أن تسحب حتى أقوى السباحين بعيدًا عن الشاطئ.

– في عام 2008، على الرغم من أن إعصار بيرثا كان على بعد أكثر من 1000 ميل من الشاطئ، تسببت العاصفة في تيارات مزق أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص على طول ساحل نيوجيرسي، وتطلبت إنقاذ 1500 من رجال الإنقاذ في أوشن سيتي، ماريلاند، على مدار أسبوع واحد.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *