احكام اللباس والزينة

الإسلام يدعو دائما إلى ستر العورات وإلى الفضيلة كما أنه دعانا إلى ارتداء اللباس الجيد الساتر للعورات ، ويعتبر اللباس والزينة قضية من قضايا التي تم شرحها بالتفصيل لمعرفة شرع الله سبحانه وتعالى وما هو الزي الإسلامي الذي على الرجل والمرأة الالتزام به وما هي احكام الزينة.

مبادئ اللباس والزينة

– يعتبر اللباس من أكبر نعم الله على الإنسان ، فهو من أهم وظائفه ستر عورة الرجل والمرأة ، يجب ارتداء اللباس الشرعي كما شرع به ديننا الحنيف.

– كما أن ستر الجسد هذا دليل على الحياء أن كان للرجل أو للمرأة ، فهي تعتبر فطرة منذ خلق الإنسان فكل شخص ظل على فطرته ، لكن ما يحدث حاليا وما يحاول البعض أن يفعله هو إزالة الحياء من قلوب وعقول البشر وهذا ما يسعى إليه الغرب وأيضا هذا ما يسعى إليه حكماء الصهيونية.

– فبدأوا في عمل حملات مهاجمة للحجاب وحياء الناس باسم الموضة والتحرر ، وكانت خطط الصهاينة أن يدمرون اخلاق المسلمين والعالم كله بأفكارهم الهادمة للطبيعة البشرية ، استطاعوا أن يقنعوا الناس بأن الحياء واللباس الساتر للعورات جهل وراجعية يؤدي إلى تخلف الشعوب وعدم تطورها.

حكم مشروعية اللباس

– على الإنسان أن يرتدي ملابس تحميه من البرد والحر والضرر بصفة عامة فاللباس يقي الإنسان من كل ما يؤذيه خاصة من ذو النفوس الضعيفة.

– عند ارتداء الملابس تقوم بستر عورتك أن كنت رجل أو امرأة ، وهذا أيضا يحفظ عرضك ويحمي المجتمع من الانحلال الأخلاقي والفساد.

– كما أن القرآن الكريم قد قام بتوضيح كامل للباس الرسمي للسيدات والرجال ، خاصة في الصلاة وأداء فرائض الله عز وجل ، ووضع شروط لهذا اللباس.

– كما أمرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعدم الإسراف في شراء الملابس وإنفاق الأموال بكثرة وبزخ ، وأن فعلت هذا فهو مخالف لتعاليم ديننا الحنيف.

أحكام اللباس بالنسبة للمرأة

يوجد صفات معينة للبس المرأة الصحيح والشرعي كما حثنا عليه تعاليم ديننا الحنيف ، وتعتبر شروط هذا اللباس هو

الشروط المتعلقة بالخياطة والتفصيل

لابد أن يكون اللباس يستر عورة المرأة وأن يكون فضفاض للجسد بالكامل ،  كما يجب أن يستر زينها التي لا يجب أن يراها أي رجل غريب عنها.

– يجب أن يكون اللباس يسهل الحركة به ولا يجب أن يكون ضيق ويظهر تفاصيل الجسد بالكامل فهذا يكون تشبه بلبس الغرب الذين يريدون أن يمحون تعاليم ديننا الحنيف.

– يجب ألا يكون مشابه للبس الرجال.

الشروط المتعلقة بنوع اللبس

– يجب أن يكون نوع القماش يستر ما يوجد تحته غير كاشف.

– أن يكون محتشم وألا يكون لإظهار مفاتن الجسد.

– يجب أن يكون اللباس بدون أن تزين حتى لا يلفت نظر الأشخاص.

حكم الزينة للمرأة

تم تقسيم زينة المرأة إلى ثلاث أقسام وهم كالآتي

الزينة المباحة

هي الزينة التي شرع بها الله عز وجل ومثل اللباس الملون أو نوع قماش الحرير أو يمكن التزين بالحلي وهكذا.

الزينة المحرمة

هي التي حرمها الله عز وجل ومن هذه المحرمات النمص والوشم وصل الشعر بشعر مستعار أو الرموش وغيرهم.

الزينة المستحبة

هي الزينة التي شرع بها الدين الإسلامي وكانت مستحبة فعلها مثل سنن الفطرة.

أحكام اللباس عند الرجال

هناك أيضا أحكام للباس عند الرجل مثل المرأة لكن مختلف طبعا فيما شرع به الله عز وجل ما نهى عنه ومن هذه الاحكام هي

– يجب تجنب ومنع ارتداء الملابس المشابه للكفار والمشركين.

– عليك عدم ارتداء ملابس مشابه لملابس السيدات.

– عند الرجال الاهتمام بنظافة ملابسهم والاعتناء بالنظافة بصفة عامة.

– على الرجال عند ارتداء الملابس ألا يكشفون عوراتهم.

– من السنن المستحبة أن يرتدي الرجل ملابس بيضاء اللون.

– عليك الابتعاد وتجنب ارتداء ملابس بغرض الشهرة والتي قد تميزك عن غيرك فهذا حرام شرعا.

أحكام الزينة عند الرجال

– على الرجل أن يختار زينته حسب الأنواع المحلل له للتزين بها ، ثم عليه التفكير في الزينة المناسبة له كرجل والمناسبة للمجتمع الذي يعيش فيه.

– على الرجل عدم التشبه بالنساء واستخدام مستحضرات التجميل للزينة فهذا حرام شرعا ، فالرجل بطبيعته شخص صلب قوي والمستحضرات التجميل تخص النساء فقط فلا يمكنه أن يستخدم مستحضرات التجميل في إزالة بعض العيوب التي عليه أن يخفيها ، مثل الحبوب الموجودة بالبشرة على الوجه بالتحديد ، فعليه علاجها والتخلص منها.

– لا يمكن للرجل التزين بالذهب والحلي والحرير مثل النساء فهذا مخالف لتعاليم الدين الإسلامي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *