الفرق بين البروبان والبيوتان

- -

يستخدم كلا من البروبان والبوتان في الأغراض الصناعية والمنزلية، حيث يتم تشغيل المواقد والأفران والسخانات ومحركات السيارات إما عن طريق البروبان أو البيوتان، وهما من الغازات المستخدمة لتسخين الوقود، ولهما العديد من الصفات المشتركة والمتشابهة، وبعض الاختلافات التي تفرق ما بينهما على حسب الكيفية التي يتم استخدام كلا الغازين بهما.

أوجه التشابه والاختلاف بين البروبان والبيوتان

يتم استخراج البروبان والبيوتان من البترول إما في شكل نفط أو الغاز الطبيعي، وكلاهما يمكن استخدامه وقودًا للسيارات ومواقد الحرارة، حيث أن كل مهما يمكن حرقه لتحقيق نتائج مماثلة مع ثاني أكسيد الكربون والماء وأول أكسيد الكربون والسخام باعتباره من ضمن المنتجات.

ـ يختلف البروبان عن البوتان من حيث التركيبي الجزيئي والغازات، فالبيوتان هو ألكان أربعة الكربون، ويتكون من عشر ذرات هيدروجين وأربع ذرات كربون، والبروبان هو ألكان ثلاثة الكربون، ويتكون من ثمانية ذرات هيدروجين وثلاث ذرات كربون، ويكثر استخدام البروبان عن البيوتان باعتباره أكثر شعبية.

ـ يمكن استخدام البروبان كوقود في المصابيح المحمولة أو أجهزة التدفئة، ويمكن أن يستخدم في وقود السيارات بعد خلطه مع مواد أخرى منها البروبيلين والبوتان.

ـ يتم خلط غاز البروبان مع بعض المواد باعتباره غاز كغاز البترول المسال، يتم تخزينه في الدبابات وتوصيله إلى المواقد والمدافئ ومحركات السيارات، وذلك من أجل توفير الحرارة والطاقة.

ـ يتم خلط غاز البروبان مع غاز أخر لإعطاء رائحة لأنه غاز عديم الرائحة، ويصعب كشفه، فعند خلطه يتمكن الأفراد من تحدد مكان تسرب الغاز بسرعة لتتبع مصدر الرائحة.

ويمكن تلخيص الفرق والتشابه بين البروبان والبيوتان فيما يلي :

ـ كلا من البروبان والبيوتان يمكن استخدامه كوقود للمعدات والتدفئة والمركبات والمحركات.

ـ البروبان والبيوتان بينهما تشابه كبير، لأن كلا منهما يأتي من النفط، والمنتجات التي ينتجونها عند الحرق هي أيضًا متشابهة، وهي ثاني أكسيد الكربون والماء وأول أكسيد الكربون والسخام.

ـ البروبان يستخدم على نطاق أوسع من البيوتان، ويمكن تجهيزه في معظم معدات التدفئة والمحركات مع خزانات الغاز.

ـ البيوتان أرخص من البروبان، ولكن لا يستخدم كثيرًا مع معدات التدفئة المشتركة أو المحركات.

ـ يعتبر البيوتان أكثر حساسية للبرد من البروبان، وبالتالي من الأفضل استخدام البروبان للاستخدام في الأماكن الخارجية.

الفرق بين البروبان والبيوتان

البروبان والبيوتان يتم استخراجهما من النفط الخام تحت الضغط، وقد يتحول كلا الغازين إلى سائل يمكن تخزينه بسهولة، ولكن أكبر فرق بينهما هو تفاعل الغازين في درجات الحرارة المنخفضة، حيث لا يمكن استخدام البيوتان في درجات الحرارة المتجمدة، لأن درجة غليانه محددة عند -5.0 درجة مئوية، أما نقطة غليان البروبان فهي -42 درجة مئوية، لذلك يمكن استخدام البروبان حتى عند التجميد تحت الصفر.

يستمد البيوتان والبروبان خصائصهما من النفط، وهما مصدران للطاقة يتم استخدامهما للاستخدام المحل، وتتشابه معدلات استخدامهما إلى حد كبير، وكلاهما من الهيدروكربونات من عائلة alkane وهي عبارة عن غاز قابل للاشتعال، يستخدم على نطاق واسع كوقود من أجل تسخين المياه أو تسخين الموقد أو التدفئة الإضافية، ويمكن استخدامهما من أجل الشواء أو المظلة الساخنة.

معلومات عن البيوتان والبروبان

ـ على الرغم من أن البيوتان ليست بشبيعة البروبان إلا أنه لا يزال يستخدم من قبل العديد من المنتجات كمصدر بديل للوقود، بصرف النظر عن استخدامه كوقود لقداحات السجائر والمواقد، ويمكن أن يكون الغاز متكامل، والبيوتان أرخص من البروبان ومع ذلك لديه بعض العيوب، وهو أن العديد من الأجهزة لا تتمكن من تجهيزه بالدبابات، والبروبان يتميز عنه بأنه لديه نقطة غليان منخفضة ويمكن تخزينه في خزانات تحت الضغط العالي، وهذا يجعله الخيار الأفضل للأفراد الذين يذهبون للمشي أو تسلق الجبال، وعادة ما يتم تجهيز الدبابات بالبروبان لتكون بمثابة الوقود لطهي الطعام، ولا يتم استخدام البوتان لأنه لا يمكن أن يتكيف بشكل جيد لإنخفاض درجات الحرارة.

ـ لكي يحترق البروبان بشكل فعال، لابد أن يكون خليط الأكسجين إلى الغاز ضمن نطاق معين وفق الظروف المثالية، فينبغي أن يكون هناك أربعة أجزاء من البروبان إلى 96 جزء من الأكسجين، عندما يحترق الغاز خارج تلك النسب فأن النتيجة تكون احتراق غر كامل، وينتج أول أكسيد الكربون المفرط، وهذا من الممكن أن يكون خطير جدًا إذا لم يكن هناك تهوية مناسبة، ومن الممكن أن يؤدي إلى التسمم بأول أكسيد الكربون ويؤدي إلى موت، حيث يحل الغاز السام محل الأكسجين في مجرى الدم، ولهذا السبب من المهم أن يكون جهاز استشعار أول أكسيد الكربون مثبتًا بالقرب من معدات البروبان في الداخل لمنع هذا الغاز عديم الرائحة واللون من من إلحاق الضرر.

ـ غاز البروبان هو غاز شديد الاشتعال، ويمكن إشعاله في مكان مغلق من خلال أصغر شرارة وتتسبب في إنفجار وإطلاق النار الذي يمكن أن يؤذي أو يقتل الأفراد القريبين من المصدر، ولذلك يتم دمج البروبان مع مادة كيميائية للكشف عن التسرب لتعطي رائحة كريهة حتى يعلم الجميع، عندما يتراكم الغاز في الغرفة، لابد من التأكد من عدم وجود سجائر مضاءة أو مصادر أخرى للنيران في المنطقة وترك المبنى، ومحاولة إيقاف المصدر المباشر للغاز.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *