حلول التلوث البلاستيكي

- -

يعتبر التلوث البلاستيكي تهديدا مباشرا لعالمنا اليوم، فهو يخل بتوازن البيئة البحرية من ناحية ومن ناحية أخرى يهدد صحة الإنسان. وذلك بسبب التأثيرات الخطيرة لمادة البلاستيك على التنوع البيولوجي سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر. حيث تدخل المواد البلاستيكية في تصنيع مجموعة كبيرة من الأغلفة الغذائية وتخلف نفايات لا تتحلل إلا بمرور ألاف السنين، وتأثر هذه المخلفات على بيئة الإنسان ورفاهيته وسلامته وصحته بشكل كبير.

التغلب على الثلوث البلاستيكي ، كان موضوع يوم البيئة العالمي في السنة الماضية، الذي انعقد في الهند وقد دعا المشاركون فيه إلى التصدي للثلوث البلاستيكي لحماية البيئة والإنسان.

مخاطر التلوث البلاستيكي

يشكل الثلوث البلاستيكي مخاطر كبيرة على البيئة بسبب استخدامه على نطاق واسع ومتانة مكوناته غير القابلة للتحلل بسهولة. تم تقدير استهلاك البلاستيك العالمي في جميع أنحاء العالم بنحو 260 مليون طن في عام 2008 ، وكان من المتوقع أن يكون أكثر من 300 طن في عام 2015  ، حيث أن النفايات البلاستيكية  تؤثر سلبًا على الكائنات الحية البرية والبحرية والبشر من خلال التأثير على الأراضي والمحيطات والمجاري المائية.

وتخلط الكائنات البرية والمخلوقات البحرية في بعض الأحيان بين نفايات البلاستيك و الغذاء ، وتؤثر عليها عند بلعها و تعرضها للمواد الكيميائية السامة الموجودة في المواد البلاستيكية التي يمكن أن تسبب اضطرابات بيولوجية. كما تتأثر الوظائف البيولوجية البشرية أيضًا بالمواد الكيميائية السامة للبلاستيك. إلى جانب ذلك ، تؤدي النفايات البلاستيكية إلى أشكال أخرى من التلوث البيئي.

وأدت نفايات ومخلفات البلاستيك إلى تدمير وتراجع جودة سطح الأرض، فأصبحت الأراضي غير صالحة للاستخدام وغير قادرة على دعم أشكال الحياة. في المقام الأول، يرجع السبب في ذلك إن المواد البلاستيكية تسرب عدد من المواد الكيميائية الخطرة إلى البيئة ، وتجعلها بذلك أرضا خصبة للأمراض، وبالتالي تقليل إنتاجية الأراضي .ولأنها تستغرق سنوات حتى تتحلل، فإنها تتراكم وتسبب تداعيات صحية كبيرة على النباتات والأشخاص والحيوانات داخل المنطقة المحيطة.

ويمتد أثرها ليس فقط على البيئة اليابسة ، أنما ينعكس التلوث البلاستيكي على الهواء والماء فيسبب تلوثها أيضا، ويتسبب على حد سواء بخسائر مادية ونفقات عالية للتخلص من أثره. كما أنه يشوه المنظر العالم وينفر السياح سواء الداخلين أو الخارجين.

حلول التلوث البلاستيكي

-استبدال البلاستيك ببدائل أخرى قابلة للتدوير، يتم استخدام تسعين في المائة من العناصر البلاستيكية في حياتنا اليومية مرة واحدة قبل التخلص منها مثل: أكياس البقالة ، و الأكواب والعلب. سجل ملاحظة عن عدد مرات اعتمادك على هذه المنتجات واستبدلها بأخرى قابلة لإعادة الاستخدام أو التدوير. لا يستغرق الأمر سوى بضع مرات  قبل أن صبح الأمر عادة متأصلة لديك.

-مقاطعة المنتجات التجميل غير الطبيعية والمعتمدة على البلاستيك، قد لا تبدو تلك المشتقات الصغيرة الموجودة في العديد من منتجات التجميل – مقشرات الوجه ومعجون الأسنان وغسول الجسم ضارة ، لكن حجمها الصغير يسمح لها بالتسلل عبر محطات معالجة المياه. لسوء الحظ ، تبدو أيضًا كغذاء لبعض الحيوانات البحرية. اختر المنتجات ذات التقشير الطبيعي ، مثل دقيق الشوفان أو الملح ، بدلاً من ذلك.

-مقاطعة الأدوات المطبخية والغذائية البلاستيكية، عند الطبخ حاول الاعتماد على مواد غير بلاستيكية واستعمال أكياس قمامة قابلة للتدوير، وعلى حد سواء في تلك الأوقات التي يتوجب عليك فيها الأكل خارج المنزل، اخبر المطعم بأنك لا تحتاج إلى أدوات مائدة بلاستيكية، كما يمكن إحضار حاويات الطعام الزجاجية الخاصة بك لتخزين الطعام فيها أو إحضار بقايا طعامك.

إعادة التدوير، قد يبدو هذا حالا واضحا، ولكن للأسف يتم تدوير ما يقل عن 14 بالمائة من العبوات البلاستيكية. ويمكن التأكد من العبوات القابلة للتدوير من خلال التحقق من الرقم الموجود في الجزء السلفي للحاوية. ستكون معظم حاويات المشروبات ومنتجات التنظيف مرقمة ب # 1 (PET) ، كما يمكن تدوير العبوات التي تحمل العلامة # 2 (HDPE) ، والتي عادة ما تكون ثقيلة بعض الشيء وتستخدم كحاويات للحليب والعصير ومنظفات الغسيل.

-تطبيق ضريبة على استعمال المواد البلاستيكية أو حضر استعمالها، والتي ستشكل ضغطا على المصنعين والمستهلكين على حد سواء لمقاطعة كل هذه المواد التي تسبب نفايات تتراكم لآلاف السنين محدثة ضررا كبير ومميت. فعلى الرغم من أننا يمكن أن نحدث فرقًا من خلال عاداتنا الخاصة ، فمن الواضح أن الشركات لها بصمة أكبر. ولا يمكن إخضاعها لمثل هذه الإجراءات إلا بتطبيق إجراءات صارمة يكون فيها المجتمع والحكومات يد واحدة.

-دعم الشركات المنتجة لعبوات قابلة للتدوير والحاويات البديلة، وذلك بشراء منتجاتها واستعمالها بدل المواد البلاستيكية الضارة، كما يتوجب على الحكومات دعم مثل هذه الشركات وتقديم جميع التسهيلات التي تضمن لها الإنتاج والتصنيع الأمثل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *