فوائد تحنيك المولود

التحنيك بالتمر من السنن التي قد جاءت عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، والمقصود هنا بالتحنيك هو أن يتم وضع التمر الممضوغ والمنقوع في فم الطفل الصغير ليكون بذلك أول شيء يدخل إلى جوف الطفل ويتم وضع التمر في فم الطفل في الجهة اليسرى واليمني حتى يتمكن الطفل من بلع كافة التمر الذي يوجد في فمه، حيث يوجد في التمر الكثير من الفوائد الهامة والتي تعود على الطفل الرضيع بالكثير من المنفعة فضلا عن كونها سنة من سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

طريقة تحنيك الرضيع بالتمر

بداية يتم تليين التمر من خلال نقعة او المضغ في الفم ومن الأفضل أن يتم مضغ التمر من خلال شخص سليم لا يعاني من مشاكل صحية أو من الأفضل أن يتم نقع التمر في الماء حتى يصبح لين، ويتم وضع التمر اللين في فم الطفل على أن يتم نشره في كل مكان في الفم وحتى يتمكن الطفل من بلع التمر كله حتى وإن كان على دفعات.

أفضل وقت لتحنيك الرضع

يعد أفضل وقت لتحنيك الطفل الرضيع هو خلال الساعات الأولى بعد الولادة، فقد نجد أن الكثير من الأطفال بعد الولادة يتعرضون إلى الكثير من المشاكل والتي من بينها نقص مستوى السكر في الدم أو إنخفاض درجة الحرارة، والتمر من الثمار التي تحتوي على نسبة جيدة من السكر والتي تعمل على مد الجسم بالمزيد من الطاقة بالإضافة إلى ضبط مستوى السكر في الدم ومن ثم لا يعاني الطفل الرضيع من أي مشاكل تذكر.

فوائد تحنيك الرضع بالتمر

على الرغم من أن تحنيك المولود بالتمر من السنن المتبعة منذ القدم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن العلم الحديث قد أكد على أن تلك الطريقة لديها الكثير من الفوائد لجسم الطفل الرضيع والتي من بينها ما يلي.

1- يحافظ التمر على مستوى السكر في الدم ويظل طبيعي.
2- كما أنه يمد جسم المولود بالطاقة اللازمة ليظل الجسم دافئا.
3- كما أنه يساهم في زيادة قوة اللثة وكافة المناطق داخل الفم حتى يسهل على الطفل الرضاعة الطبيعية.
4- وتلك الطريقة يتم من خلالها تعزيز غريزة تناول الطعام عند الطفل الرضيع.
5- كما أنه يخلص الأمعاء من بقايا عملية الولادة وتهيئة المعدة لتناول الحليب من الأم.

أعراض نقص السكر عند الرضع

تظهر على المولود الجديد الكثير من الأعراض التي تدل على نقص كمية السكر في الجسم والتي من بينها ما يلي.

1- الشعور بالرعشة المتكررة.
2- كما يظهر على الجسم وخاصة منطقة الشفتين اللون الأزرق.
3- ومن الممكن أن يحدث توقف للنفس لفترة أكثر من 20 ثانية.
4- إنخفاض ملحوظ في درجة حرارة الجسم.
5- عدم القدرة على الرضاعة وتناول الحليب الصناعي,
6- النوم بشكل مستمر مع ملاحظة إنخفاض درجة الوعي عند الطفل.
7- ومن الممكن أن تظهر على الطفل الكثير من التشنجات.

التمر للرضع بعد الشهر السادس

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي توجد في التحنيك بالتمر إلا أنه من الأفضل عدم إعطاء الرضيع التمر إلا بعد بلوغه الشهر السادس من العمر، حتى يكون جسم الطفل أكبر قدرة على هضم الأشياء الصلبة وعندما يبلغ الطفل الشهر السادس من العمر لابد وأن تبدأ بتمرة واحدة في اليوم ومن الممكن زيادة عدد التمر مع زيادة الطفل في العمر حتى لا يحدث له عسر هضم أو يتعرض إلى أي مشاكل صحية تذكر.

فوائد التمر للأطفال الرضع

يوجد في التمر الكثير من الفوائد بالنسبة للأطفال الرضع بشكل عام خاصة بعد بلوغ الشهر السادس ومن بين أهم تلك الفوائد الهامة ما يلي.

1- يساهم في زيادة نمو العظام نظرا لاحتوائه على نسبة كبيرة من الكالسيوم والمغنسيوم معا.

2- يحتوي على البوتاسيوم وهو من العناصر الهامة أيضا في المحافظة على خلايا المخ وتطوره بشكل طبيعي.

3- يساهم في التخلص من الاضطرابات التي تحدث للجهاز الهضمي.

4- يساهم في حماية الكبد من عدة مشاكل من الوارد التعرض لها بشكل عام.

5- يزيد من سرعة نمو الأسنان عند الطفل الرضيع ويمنع من حدوث التهابات في اللثة.

6- يقوي من جهاز المناعة مما يجعل الجسم أكثر قدرة على التصدي للكثير من الأمراض التي يتعرض لها الأطفال في هذا العمر المبكر.

7- يحمى الطفل من التعرض لأنيميا الحديد نظرا لاحتوائه على نسبة كبيرة من الحديد الهام والمفيد للجسم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *