امثلة من واقعنا على ” الكبت الاجتماعي “

الكبت هو نوع من آليات الدفاع النفسي التي تنطوي على إبقاء بعض الأفكار أو المشاعر ، أو تحث من الوعي الواعي ، الهدف من هذا النوع من الدفاع هو الحفاظ على رغبات أو أفكار غير مقبولة من العقل الواعي من أجل منع أو تقليل مشاعر القلق.

تتضمن هذه العملية دفع الأفكار المؤلمة أو المزعجة إلى اللاوعي من أجل البقاء غير مدركين لها ، و تم تحديد المفهوم و وصفه لأول مرة بواسطة سيغموند فرويد ، الذي اشتهر بتطوير التحليل النفسي.

من المهم أن نلاحظ أن القمع هو أكثر من مجرد تجنب مشكلة أو محاولة عدم التفكير في الأمر. القمع الحقيقي ، من وجهة نظر فرويد ينطوي على إخفاء شيء تمامًا عن الوعي الواعي ، و عندما يتم قمع الفكر أو الشعور أو الرغبة ، فلا تعرف أنه موجود. ومع ذلك ، قد تستمر هذه المشاعر الخفية في التأثير على سلوكياتك وعلاقاتك.

العقل الواعي

عندما نتحدث عن الوعي الذي يمثل فقط “قمة الجبل الجليدي” ، فإننا نشير إلى حقيقة أن جزءًا صغيرًا فقط من الجبل الجليدي المرئي بالفعل ، و يشبه ذلك الوعي ويشمل ذلك جميع الأفكار والمشاعر والذكريات التي ندركها حاليًا أو التي يمكن أن ندعوها إلى الوعي.

العقل اللاواعي

– يوجد تحت سطح الماء الجزء الهائل من جبل الجليد الذي يقزم ببساطة ما هو مرئي للعين ، مثله مثل العقل اللاواعي ، يمثل الجليد الموجود تحت الماء اللاوعي ، و الخزان الهائل أو النبضات والذكريات والأفكار المخفية عن وعينا.

– يعتقد فرويد أن العقل اللاواعي كان له مثل هذا التأثير القوي على الشخصية ويمكن أن يؤدي إلى ضائقة نفسية ، قد لا نكون على دراية بما يكمن في اللاوعي ، ولكن محتوياته لا تزال تؤثر على السلوك بعدة طرق مختلفة.

– أثناء عمله لمساعدة المرضى على الكشف عن مشاعرهم اللاواعية ، بدأ فرويد يعتقد أن هناك بعض الآليات في العمل قاومت هذه الجهود بفعالية من أجل الحفاظ على الأفكار غير المقبولة مخفية. أطلق على هذه العملية الكبت ، معتقدًا أنها لعبت أحد أكثر الأدوار أهمية في النفس البشرية. حتى أنه أشار إلى أن الكبت كان “حجر الأساس الذي يقوم عليه التحليل النفسي بأكمله”.

– كان الكبت أول آلية دفاع حددها فرويد ، واعتقد أنها الأكثر أهمية ، اعتمدت عملية التحليل النفسي لفرويد بأكملها على فكرة أن جلب مشاعر اللاوعي إلى وعي يمكن أن يؤدي إلى تخفيف الضيق النفسي.

حالات الكبت

– يشير الكبت الأساسي إلى إخفاء المواد غير المرغوب فيها قبل أن تصل إلى الوعي ، هذه العملية تحدث تماما دون وعي ، على الرغم من أن المعلومات قد تكون مخفية عن الوعي ، إلا أنها قد تدخل في بعض الأحيان الوعي بأشكال متخفية.

– يحدث القمع السليم عندما يكون الشخص على علم بالمواد المكبوتة ولكن يحاول عمداً إزالتها من الوعي ، و تشير بعض الأبحاث إلى أن بعض حالات القمع يمكن تفسيرها من خلال النظر في بعض عمليات الذاكرة ، لقد دعم البحث فكرة أن النسيان الانتقائي هو إحدى الطرق التي يمنع بها الناس الوعي بالأفكار أو الذكريات غير المرغوب فيها.

– طريقة واحدة يمكن أن يحدث هذا من خلال ما يشار إليه باسم النسيان الناجم عن الاسترجاع. يمكن أن يؤدي استرجاع بعض الذكريات في كثير من الأحيان إلى نسيان الآخرين ، لذلك فإن تكرار بعض الذكريات قد يؤدي إلى جعل ذكريات أخرى أقل صعوبة في الوصول إليها ، على سبيل المثال ، قد تُنسى الذكريات المؤلمة أو غير المرغوب فيها عن طريق الاسترجاع المتكرر للذكريات الأكثر إيجابية.

الكبت الاجتماعي و امثلة له

– شملت اشكال الكبت ايضا الكبت الاجتماعي ، ذلك النوع من الكبت يقوم به المجتمع من خلال المعتقدات و الأفكار التي يتم توارثها بين الأجيال ، و هذه المعتقدات تشمل على سبيل المثال تجريم المرأة اذا تعددت زيجاتها ، و على الرغم من كون هذا هو شرع الله إلا أن المجتمع ينظر إليها نظرة دونية ، و ذلك على عكس الرجل.

– من بين اشكال الكبت الاجتماع تلك التي تعامل فيها المجتمع مع المرأة بكونها اقل شأنا من الرجل ، فلم يكن بإمكان المرأة العمل ببعض الوظائف ، كذلك لم يكن بإمكانها التعبير عن حبها لأيهم ، و حتى رفع صوتها أصبح عيبا.

– من ناحية اخرى نجد الكبت الموجه للرجل ، ذلك الشخص الذي يرفض المجتمع ان يراه يبكي منذ نعومة أظافره ، و نسمع كثيرا كلمة الرجل لا يبكي و كأنه انسان مجرد من المشاعر ، و هذه المكتوبتات تخرج في صورة غضب و ارتفاع للصوت في اوقات غير مبررة ، و يرجع ذلك تنيجة كبت الرجل لمشاعره، و هناك العديد من الصور الأخرى المشابهة لذلك.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *