اكبر شركة ادوية في العالم { شركة نوفارتس السويسرية }

تأسست شركة نورفارتس ” Novartis AG ” في عام 1996 ومقرها في بازل بسويسرا ، وتعتبر شركة نوفارتس هي شركة عالمية رائدة في مجال تطوير وتسويق المستحضرات الصيدلانية ومنتجات التغذية ، بالإضافة إلى إدارتها لعدد من المراكز البحثية .

معلومات عن بدايات شركة نوفارتس

تعود نوفارتس وشركاتها السابقة إلى أكثر من 250 عامًا ، وهي تتمتع بتاريخ حافل من تطوير منتجات مبتكرة ، وقد كانت بداياتها في إنتاج أصباغ النسيج الصناعي ، ثم تفرعت الشركات التي أصبحت في نهاية المطاف شركة نوفارتس في إنتاج مواد كيميائية وأدوية في نهاية المطاف .

يتتبع تاريخ نوفارتس مصائر ثلاث شركات متقاربة : جيجي وهي شركة تجارة المواد الكيميائية والأصباغ التي تأسست في بازل بسويسرا في منتصف القرن الثامن عشر ، وسيبا وهي التي بدأت في إنتاج الأصباغ في عام 1859، وساندوز وهي شركة كيميائية تأسست في بازل في عام 1886 .

تشترك هذه الشركات في سمة مشتركة تظهر في شركة نوفارتس وهي : شغف بتطوير وتسويق منتجات جديدة تسهم في تقدم الإنسان من خلال التقدم في العلوم والصحة ، وبناءً على هذا التراث ، تركز نوفارتس اليوم على براعة الابتكار في تلبية الاحتياجات غير الملباة للمرضى في جميع أنحاء العالم .

استراتيجية شركة نوفارتس

شركة نوفارتس مستعدة جيدًا لعالم يتزايد فيه عدد السكان المتقدمين في السن ويحتاج إلى رعاية صحية متطورة باستمرار ، وهي تمتلك مهمة واضحة واستراتيجية ثقافة قوية ، وتتمثل استراتيجية الشركة في استخدام الابتكار المستند إلى العلم لتقديم نتائج أفضل للمرضى في مجالات الرعاية الصحية المتنامية .

الابتكار القائم على العلوم

إن الابتكار الذي ينتج أدوية ومنتجات مذهلة سيكون أكثر أهمية من أي وقت مضى في قطاع الرعاية الصحية في السنوات القادمة ، حيث تحافظ الشركة على استثمارات كبيرة في البحث والتطوير (R&D) تهدف إلى تلبية مجالات الاحتياجات الطبية غير الملباة ، ويتم تغذية خط أنابيب منتجات الشركة من خلال نهج البحث والتطوير الذي يستخدم أحدث العلوم لتطوير المشاريع الواعدة .

تهدف إستراتيجية الشركة البحثية إلى زيادة التعاون عبر الحدود العلمية والتنظيمية التقليدية ، والتركيز على التقنيات الجديدة القوية التي لديها القدرة على المساعدة في تحقيق اختراقات علاجية ، وبالنسبة لتطوير الأدوية فيتم متابعة علاجات واعدة حيث يمكن الاستفادة من نطاق وخبرة نوفارتس لتقديم علاجات مهمة للمرضى على مستوى العالم .

نتائج أفضل للمريض

تسعى الشركة لتطوير الأدوية والمنتجات التي يمكن أن تنتج نتائج إيجابية في عالم المرضى ومقدمي الرعاية الصحية ، ويمكن أن تتراوح الفوائد بين تحسين فعالية تكلفة الرعاية عالية الجودة وإطالة عمر الأشخاص ، وتعمل الشركة على تطوير الخدمات والتقنيات لزيادة فوائد منتجاتها الأساسية ، في كثير من الأحيان بالتعاون مع مقدمي الرعاية الصحية وشركات التكنولوجيا .

مجالات الرعاية الصحية المتنامية

تهدف الشركة إلى تطوير منتجات مبتكرة في مجالات الرعاية الصحية المتنامية حيث يمكنها إحداث فرق حقيقي ، ويتم التركيز على الأدوية الحاصلة على براءة اختراع ، وتمتلك الشركة قوة الابتكار والنطاق العالمي الضروري للمنافسة بفعالية ، في الوقت نفسه يتم توسيع وجود الشركة في الأسواق الناشئة في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية ، حيث يوجد طلب سريع النمو على الحصول على الأدوية والرعاية الصحية عالية الجودة .

جودة الأدوية

تقدم الشركة الأدوية عالية الجودة وهو أمر بالغ الأهمية لتحقيق هدف الشركة المتمثل في تحسين حياة الناس وتمديدها ، وتركز الشركة على التميز في الجودة والعمل على تعزيز معاييرها والتكنولوجيا وتدريب الأفراد وكذلك التعلم من أخطاء .

نهج البحث والتطوير

معاهد نوفارتس للبحوث الطبية الحيوية (NIBR) هي محرك الابتكار في نوفارتس ، حيث يتم التركيز على التقنيات الجديدة القوية التي لديها القدرة على المساعدة في تحقيق اختراقات علاجية للمرضى .

استخدم الباحثون الأدوات القياسية للبيولوجيا والكيمياء لتطوير العديد من العلاجات الناجحة ، وسوف يتم الاستمرار في استخدامها ، ومع ذلك فإن الشركة تدرك أن هذه الأدوات تترك العديد من الأهداف الدوائية – البروتينات الرئيسية والأحماض النووية المعروفة بأنها تلعب دوراً في المرض – بعيدة المنال ، و تهدف نوفارتس إلى تحقيق هذه الأهداف لمكافحة الأمراض .

تجمع البيولوجيا الكيميائية خبراء من مختلف المجالات – بما في ذلك البيولوجيا والكيمياء وعلوم الكمبيوتر – لإنشاء أنواع جديدة من الجزيئات واستخدامها لاستكشاف النظم البيولوجية ، تقوم فرقة الشركة بتفكيك الحواجز بين الحقول بشكل متزايد لإحراز تقدم نحو معالجة الأهداف الصعبة ، على سبيل المثال ، يضم فريق واحد الكيميائيين الحيويين وعلماء الأحياء الهيكليين وغيرهم ، وكلهم يعملون على اختراع جزيئات من شأنها التأثير على نظام الخلية الخاص بالبروتينات المهينة ، الهدف من ذلك هو تحطيم بروتينات معينة لا يمكن أن تصيبها جزيئات تقليدية .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *