بنود ” معاهدة بوخارست ” بين العثمانيين و الروس

استمرت الحروب الروسية العثمانية فترة طويلة من الزمن ، في خلال هذه الفترة قتل عدد كبير من الضحايا ، و هذه الحروب من أبرز التفاصيل التي اشتملتها معاهدة بوخارست الشهيرة.

معاهدة بوخارست

– معاهدة بوخارست، اتفاقية السلام الموقعة في 18 مايو 1812، التي انهت الحرب الروسية التركية، التي بدأت في 1806، و معاهدة بوخارست تم توقيعها بين الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية الروسية وبين حكامهم القيصر الكسندر الأول والسلطان محمود الثاني، في بوخارست، وصدقت عليها في 5 يوليو 1812، في نهاية الحرب الروسية التركية 1806- 1812.

– وفقا لأحكامه، والنصف الشرقي من إمارة مولدافيا، بين بروت ودنيستر الأنهار، وتبلغ مساحتها 45.630 كم 2 (17.617.8 ميل مربع) ( بيسارابيا)، تم التنازل من قبل الإمبراطورية العثمانية عن مولدافيا التي كانت تابعة لها لروسيا، أيضا حصلت روسيا على حقوق التجارة على نهر الدانوب.

– تم التوقيع على هدنة في المادة رقم 8  من المعاهدة مع الصرب المتمردين والتمتع بالحكم الذاتي لصربيا، وصدق الكسندر الأول ملك روسيا على المعاهدة، التي وقّع عليها القائد الروسي ميخائيل كوتوزوف، قبل 13 يومًا من غزو نابليون لروسيا.

– بحلول النصف الثاني من القرن الثامن عشر، استحوذت منطقة الإمارة المولدوفية على اهتمام أو مجالات الاهتمام للقوى الإقليمية الثلاث الكبرى، الإمبراطورية العثمانية، الإمبراطورية القيصرية الروسية، وملكية هابسبورغ، على نحو متزايد، في مواجهاتها مع الإمبراطورية العثمانية، سعت روسيا للحصول على مدخل اقتصادي مهم إلى البحر الأبيض المتوسط.

بنود معاهدة بوخارست

– قامت روسيا بضم بيسارابيا لكنها طلبت منها إعادة والشيا وبقية مولدافيا التي احتلتها، كما حصل الروس على العفو والوعد بالحكم الذاتي للصرب، الذين تمردوا على الحكم التركي، ولكن تم منح الحاميات التركية السيطرة على القلاع الصربية، وتم إعاقة تنفيذ المعاهدة بسبب عدد من النزاعات، وغزت القوات التركية صربيا مرة أخرى في العام التالي.

– انهت معاهدة بوخارست الحرب التركية من 1806- 1812 إلى نهايتها، بعد أن تقدمت الحدود الروسية إلى نهر دنيستر في عام 1792، تعتزم كاثرين العظيمة إدراج مولدافيا والاشيا ضمن مملكة داتشيان ضمن واحدة من المفضلين لها، كانت المناسبة المباشرة للحرب، هي مؤامرات سفير نابليون في القسطنطينية، الجنرال هوراس سيباستاني، الذي طرد اثنين من الأمراء المؤيدين لروسيا في انتهاك لحقوق الحماية التي حصل عليها القيصر في عام 1802.

– افتتح حفيد كاترين الكسندر الأول أعمال القتال في عام 1806 عندما عبر ستون ألف رجل، بقيادة الجنرال ميخائيل كامينسكي، ثم ميخائيل كوتوزوف، نهر الدانوب، أثبتت هذه الحملة أهميتها، على الرغم من أن الإدارة الروسية حلت في عام 1807 محل الأمراء اليونانيين الذين رشحهم الأتراك.

– عندما التقى نابليون بالقيصر ألكسندر الأول في تيلسيت عام (1807) ثم في إرفورت عام (1808) لتقسيم الإمبراطورية العثمانية، كان الأول على استعداد للتنازل عن السيطرة على كلتا الإمبراطوريتين في روسيا لكنه كان غير راغب في التخلي عن القسطنطينية، وكانت الجائزة النهائية التي سعى إليها الإمبراطور الفرنسي.

– ونتيجة لذلك، تدهورت العلاقات الجيدة بين الإمبراطورين عندما أصبح من الواضح أن نابليون كان يخطط لتحالف لغزو روسيا في عام 1812، أرسل القيصر، غير الراغب في قتال الأتراك والفرنسيين على جبهتين، وفداً تحت قيادة الكونت ألكساندر دي لانجيرون، والجنرال جوزيف فونتون، والسفير الروسي إلى القسطنطينية، الكونت أندريه إيتالينسكي، للتفاوض مع الأتراك في بوخارست.

– ومثل الأخير الوزير الكبير أحمد باشا، والمترجم الرئيسي (دروغمان) محمد سعيد غالب أفندي، وزميله ديميتريوس موروزي، التقيا في نزل الأرمنية الأثرياء ميرزايان مانوك، كانت المحادثات تصادمية، حيث أن الأتراك غير راغبين في التنازل عن شبر واحد من الأرض، أما الروس يطالبون بمقاطعة مولدافيا بأكملها.

– في النهاية، قام السير ستراتفورد كانينج، وهو دبلوماسي إنكليزي شاب حل محل السفير الإنجليزي السير روبرت أدير، بأول مرة الدبلوماسية التي أكسبته حياته المهنية الرائعة حرب القرم، وقال إن الأتراك يفتقرون إلى الموارد اللازمة لمواصلة الحرب، بينما يحتاج الروس إلى قوات الأدميرال بافيل تشيتشاجوف (تولي قيادة كوتوزوف) الذين عادوا إلى روسيا لمواجهة هجوم نابليون.

– في النهاية، ذكر كانينغ مادة غامضة من معاهدة تيلسيت (المادة 12) تفاوض عليها المستشار الروسي بيتر روميانتسيف كتعويض مقبول، هذه الأرض، التي أطلق عليها الروس “بيسارابيا” (اسم مشتق من أول أسرة رومانية من والاشيا، والتي كانت تتحكم فقط في الطبقة الجنوبية لمولدافيا)، تقدمت الحدود الروسية من دنيستر إلى بروث والفم الشمالي لنهر الدانوب (كيليا).

– ويمثل هذا زيادة قدرها 500 ألف شخص من مختلف المجموعات العرقية، 45 ألف كيلومتر، خمس حصون، و 685 قرية بتركيا، تمكن القيصر من مواجهة نابليون على جبهة واحدة، هذا وفقًا للجنرال لانجرون، أحدث فرقًا في معركة بورودينو عام (1812).

– لم يكتفوا بحفظ معظم مقاطعات مولدو والاشيان، فإن الأتراك، الذين لم يكن لهم أي حق قانوني في الأرض مارسوا فيها سلطتهم القانونية، عبروا عن شعورهم بالإحباط عن طريق اختراق كبير المترجمين الشفويين موروزي إلى قطع وتعليق رأسه في سيراجليو، من وجهة نظر رومانية، كان انقلاب بيسارابيا إلى روسيا في عام 1812 بمثابة تشجيع دائم للعلاقات الروسية الرومانية، والذي استمر في أوائل القرن الحادي والعشرين مع إنشاء جمهورية مولدافيا داخل الكومنولث الروسي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *