البوم صور السياحة في سوازيلاند ” إي سواتيني “

- -

لقد اعتنقت بعض الدول السياحة مثل كينيا والمغرب وجنوب إفريقيا ومصر وتونس وزيمبابوي، لكنها تظل صراعا من أجل الآخرين، واي سواتيني “سوازيلاند” سابقا هي آخر ملكية مطلقة دائمة في إفريقيا، ولها تاريخ غني من التقاليد، وتحرص على تشجيع السياحة لكن بعض المواقف تقف في طريقها، ووفقا للبيانات التي جمعها البنك الدولي زار مجموعه 947،000 سائح دولي اي سواتيني في عام 2016 .

اي سواتيني أو سوازيلاند

اي سواتيني هي أصغر دولة في نصف الكرة الجنوبي، لكنها تصنع روعة كبيرة كل عام بمهرجانات ثقافية تجذب الضيوف من جميع أنحاء العالم، ولقد أدركت الحكومة منذ فترة طويلة أن الاستثمار الهادف في الفنون والثقافة مثل الموسيقى التقليدية والرقص والملابس والدراما يمكن أن يكسب البلاد مليارات الدولارات ويخلق الكثير من فرص العمل، ولكن على كل شخص أن يلتزم بطقوس مقدسة تعود لقرون، وعلى الرغم من الفوائد الكثيرة التي يمكن تحقيقها الا انها كانت غير محظوظة من حيث السياحة .

السياحة في إي سواتيني

السياحة في إسواتيني صناعة ناجحة، ومعظم السياح الذين يزورون إي سواتيني يصلون برا من جنوب إفريقيا، وتطورت صناعة السياحة في إسواتيني خلال فترة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا وشكل هذا العديد من معالمها السياحية المميزة، ومنذ نهاية نظام الفصل العنصري أكدت إي سواتيني ثقافتها التقليدية كمنطقة جذب سياحي .

عصر الفصل العنصري

ساهم تبني نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا والحرب الأهلية في موزمبيق في جاذبية إسواتيني كوجهة سياحية بديلة في جنوب إفريقيا، وأدى ذلك إلى نمو صناعة السياحة في إسواتيني من الستينيات إلى التسعينيات، وخلال حقبة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، جذبت إيسواتيني العديد من الزوار من خلال اعتماد سياسات مختلفة عن جنوب إفريقيا، وزار العديد من السياح إي سواتيني خلال ذلك الوقت لمشاهدة البرامج التلفزيونية أو الأحداث الرياضية التي لم يتمكنوا من مشاهدتها في جنوب أفريقيا، وخلال نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا شرع إي سواتيني أيضا في المقامرة من أجل جذب السياح الذين جلبوا ازدهارا اقتصاديا كبيرا .

بحيرة فرس النهر في محمية Mlilwane””

ارتفع عدد السياح الذين يزورون إي سواتيني من 89015 في عام 1972 إلى 257997 في عام 1989، وفي عام 1988 كانت السياحة 3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي من إي سواتيني وأكثر من 4 ٪ من إجمالي صادراتها، وعلى الرغم من أن الملكية التقليدية لإسواتيني غالبا ما تم الاستشهاد بها كعامل يجذب السياح، إلا أن السياحة تنسب أيضا إلى التسبب في التحديث في إي سواتيني، وعلى الرغم من أن الزيادات في السياحة التي شوهدت في إي سواتيني قد زعم أنها تسببت في زيادة الدعارة، ولكن لا يوجد دليل على أن الدعارة كانت عاملا في نمو صناعة السياحة في إي سواتيني، وأدت الزيادة في السياحة إلى تحول مناطق التعدين في إي سواتيني إلى الفنادق .

ما بعد الفصل العنصري في إي سواتيني

بعد انتهاء نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا وانتهاء الحرب الأهلية الموزمبيقية جعل جيرانها وجهات سياحية أكثر جاذبية، انخفض نمو صناعة السياحة في إي سواتيني، والعديد من السياح الذين يزورون إي سواتيني يسافرون بين موزمبيق وجنوب إفريقيا، ويقيم معظم السياح لليلة واحدة فقط، ويقوم العديد من الزوار برحلات يومية فقط إلى البلاد، وبسبب الافتقار إلى الصناعات الرئيسية الأخرى ينظر الكثيرون إلى السياحة في إي سواتيني كمصدر محتمل للنمو الاقتصادي في المستقبل .

ومنذ إنشائها في عام 2003 أكد مجلس السياحة في إي سواتيني على حقيقة أن إي سواتيني هي آخر ممالك أفريقيا جنوب الصحراء، وتعتبر الاحتفالات الملكية مثل مهرجان Incwala Kingship”” بمثابة أماكن محتملة لنمو السياحة بشكل أكبر، ولقد حاولوا أيضا جذب السياح إلى حدائق الألعاب في سوازيلاند، وفي عام 2006 وقعت إي سواتيني على اتفاقية طريق لوبومبو جنبا إلى جنب مع جنوب إفريقيا وموزمبيق، وسمحت الاتفاقية للسياح بالسفر عبر البلدان الثلاثة بتأشيرة واحدة .

مهرجان الفواكه الأولى في إي سواتيني

مهرجان Icwalal وهو ما يعني “مهرجان الفواكه الأولى”، هو أهم حدث ثقافي في إي سواتيني، وغالبا ما يشار إليها باسم “حفل الملوك”، ويركز مهرجان الفواكة الأولى بشكل كبير على الملك، وهو الوقت الذي يمر فيه البلد والمجتمع بدورة التجديد الروحي والتنقية، وهناك سلسلة من الأحداث التي تحدث على مدى ثلاثة أسابيع بين ديسمبر ويناير، ولكن لم يتم الإعلان عن المواعيد المحددة أبدا، وبعد “Incwala” يبدأ المحاربون في استغلال حقول الملك وهي مشهد ثقافي مهم من الموسيقى والزي المرقص والرقص، والضيوف والمتفرجون مرحب بهم دائما، ولكن لا تقدم أي تنازلات للسياحة، كما أن تسويقهم ضئيل للغاية، وتختلف تواريخ المهرجان الذي يبلغ عمره 400 عام أيضا من سنة إلى أخرى، حيث يتم تحديدها من خلال دراسات منجمي أجداد القمر .

الحكومة والسياسة في إي سواتيني

إي سواتيني هو نظام مطلق مع أحكام دستورية وقانون وعادات سوازيلندية، والرئيس للدولة هو الملك أو نغوينياما (أضاء الأسد)، وحاليا الملك مسواتي الثالث الذي صعد إلى العرش في عام 1986 بعد وفاة والده الملك سوبوزا الثاني في عام 1982 وفترة من الوصاية، ووفقا لدستور البلاد فإن إنغوينياما هو رمز للوحدة الأبدية للأمة السوازية، وحسب التقاليد يسود الملك مع والدته (أو بديل الطقوس)، وكان ينظر إلى الأول على أنه الرئيس الإداري للدولة والأخير كرئيس للدولة الروحية والوطنية مع موازنة القوة الحقيقية لسلطة الملك، ولكن خلال عهد سوبوزا الثاني الطويل أصبح دور ندلوفوكاتي أكثر رمزية .

ويعين الملك رئيس الوزراء من المجلس التشريعي ويعين أيضا أقلية من المشرعين في مجلس (البرلمان) بمساعدة من مجلس استشاري، ويسمح الدستور للملك بتعيين بعض الأعضاء في البرلمان لتمثيل المصالح الخاصة، وهذه الاهتمامات الخاصة هم مواطنون ربما يكونون مرشحين للانتخابات لم يتم انتخابهم، أو ربما لم يكونوا مرشحين، ويتم ذلك لتحقيق التوازن في وجهات النظر في البرلمان، وقد تكون الاهتمامات الخاصة أشخاصا من جنس أو عرق معينين، وأشخاص ذوي إعاقة ومجتمع الأعمال، والمجتمع المدني والعلماء، ورؤساء المدارس وما إلى ذلك .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *