معلومات عن المكمل ” لاكتوفير ” Lactuver

دواء لاكتوفير يصنف إلى أدوية علاج الإمساك Drugs for Constipation – الملينات بزيادة الضغط الاسموزي Osmotic laxatives.

دواعي استخدام دواء لاكتوفير

يستخدم في علاج الإمساك الحاد والمزمن Acute and Chronic Constipation.

يستخدم في علاج ما قبل الغيبوبة الكبدية وأثناءها Hepatic Encephalopathy.

جرعات دواء لاكتوفير

يفضل تناول الدواء صباحا

جرعات البالغين

–  جرعة البالغين المعتادة لعلاج الإمساك المزمن :

الشراب : 15 مللي عبر الفم مرة يوميًا.

الحبيبات : 10 جرام عبر الفم مرة يومياً.

– جرعة البالغين المعتادة لعلاج الإمساك الحاد :

الشراب : الجرعة المبدئية : 15 مللي عبر الفم مرة يوميًا ويمكن زيادتها حتى 60 مللي عبر الفم مرة يومياً. وينبغي  الاستمرار على العلاج حتى تعود وظائف الأمعاء إلى حالتها الطبيعية.

الحبيبات : 10 جرام عبر الفم مرة يومياً ويمكن زيادتها حتى 40 جرام عبر الفم مرة يومياً. وينبغي الاستمرار على العلاج حتى تعود وظائف الأمعاء إلى حالتها الطبيعية.

– جرعة البالغين المعتادة للعلاج والوقاية من الاعتلال الدماغي الكبدي :

الجرعة المبدئية : 30 مللي عبر الفم 3 مرات يوميًا

أو 300 مللي في 700 مللي من الماء أو في محلول ملحي عادي أو في حقنة شرجية يُحتفظ بها من 30 إلى 60 دقيقة ويمكن تكرارها كل 4 إلى 6 ساعات.

الجرعة المستمرة : من 30 إلى 45 مللي عبر الفم 3 : 4 مرات في اليوم، ويتم تعديل الجرعة حتى حدوث تبرز طري 2 : 3 مرات يومياً.

جرعة الوقاية : من 30 إلى 45 مللي عبر الفم 3 : 4 مرات في اليوم، ويتم تعديل الجرعة حتى حدوث تبرز طري 2 :3  مرات يومياً.

جرعات الأطفال من دواء لاكتوفير

– الجرعة المعتادة لصغار السن لعلاج الاعتلال الدماغي الكبدي

الأطفال : 2.5 إلى 10 مللي يوميًا (تعادل من 1.7 إلى 6.7 جم) عبر الفم مقسمة على 3-4 جرعات ، يتم تعديل الجرعة حتى حدوث تبرز طري 2-3 مرات يوميًا .

صغار السن : 40 إلى 90 مللي يوميًا (يعادل من 26.7 إلى 60 جم) عبر الفم مقسمة على 3-4 جرعات، يتم تعديل الجرعة حتى حدوث تبرز طري مرتان أو ثلاثة يوميًا.

– الجرعة المعتادة للصغار لعلاج الإمساك المزمن

لصغار السن : من 0.7 إلى 2 جم لكل كجم من وزن الطفل يوميًا (يعادل من 1 إلى 3 مللي لكل كجم من وزن الطفل يوميًا) عبر الفم مقسمة على عدة جرعات، ويُنصح بعدم تجاوز الجرعة القصوى المحددة للكبار والتي تقدر بـ 40 جم يوميًا (يعادل 60 مللي يوميًا).

ضبط الجرعة في حالة أمراض الكلى Renal Dose Adjustments:

لا توجد معلومات كافية.

الغسيل الكلوي : لا توجد معلومات, ولكن لأن الدواء يشبه السكروز ففي الغالب يمكن ازالته بالغسيل الكلوي.

ضبط الجرعة في حالة أمراض الكبد  Liver Dose Adjustments:

لا توجد معلومات كافية.

بعض المرضى يحتاجون جرعة مبدئية أكبر (30 : 45 مللي في اليوم) لعلاج الامساك، بمجرد تحسن الأعراض يمكن استخدام جرعة مستمرة أقل.

لو هناك حاجه لتأثير سريع للملين في حالة الغيبوبة الكبدية يمكن اعطاء 30 : 45 مللي كل ساعة

الآثار الجانبية لدواء لاكتوفير

أبرزها :

جفاف

إسهال

زيادة معدل حركة ووظائف الأمعاء

ارتفاع نسبة الصوديوم في الدم

انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم

غثيان

قيء

تقلبات البطن

انتفاخ البطن

تجشؤ

إحساس بالانتفاخ

موانع استعمال لدواء لاكتوفير

في حالة زيادة وجود الجالاكتوز في الدم Galactosemia (مع المرضى الذين يحتاجون لتناول أطعمة قليلة الجالاكتوز).

محاذير استعمال لدواء لاكتوفير

يحذر عند اعطاء الدواء لمرضى السكري (الدواء يحتوي على اللاكتوز والجالاكتوز)

المسنيين و المرضى الضعفاء الذين تناولوا الدواء أكثر من 6 شهور، ينبغي قياس الأيونات والأملاح في الجسم بشكل دوري.

بسبب تجمع غاز الهيدروجين في الأمعاء ، يقترح صناع الدواء امكانية حدوث انفجار نظرياً في المرضى الذين يستخدمون الدواء وسيخضعون لعملية جراحية بها كي كهربائي،لذلك عند تنظيف الأمعاء لتحضير المريض للعمليات الجراحية يفضل استخدام ملين لا يسبب للتخمر.

احذر استخدام ملينات أخرى مع اللاكتيلوز

قد تقل فاعلية الدواء عند تناوله مع الأدوية المضادة للعدوى.

عند استخدام الدواء في حالة الغيبوبة الكبدية يجب الحذر من وجود اختلال بمعادن وأيونات الجسم يجب معالجته.

الأطفال الذين يتم اعطائهم الدواء يمكن أن يصابوا بالجفاف ونقص الصوديوم في الدم.

التفاعلات الدوائية لدواء لاكتوفير

يجب إخبار الطبيب أو الصيدلاني عن أية من الأدوية المتناولة في الوقت الحالي،لتجنب التداخلات المحتملة مع الأدوية الأخرى ،  بعض أهم تلك التفاعلات :

النيوميسين  neomycin 

هناك تضارب في الآراء والنتائج عند استخدام النيوميسين مع محلول اللاكتيلوز ، فنظريًا يتدخل تأثير النيوميسين وأي مضاد عدوى آخر في قتل البكتيريا الموجودة بالقولون مع عمل اللاكتيلوز وتأثيره فيقلل من تحميض القولون أو يمنعه تمامًا ولهذا يجب مراقبة الشخص الذي يتناول اللاكتيلوز مع مضادات العدوى والتأثير الذي يحدثانه معًا.

مثبطات الأحماض عديمة الأمتصاص nonabsorbable antacids

أظهرت دراسات التجارب الأولية على الفئران والبشر أن تناول مضادات الحموضة من مثبطات الأحماض عديمة الامتصاص مع اللاكتيلوز تؤثر على مفعول اللاكتيلوز في رفع حامضية القولون بالدرجة المطلوبة، لذلك ينبغي وضع انخفاض الفاعلية ذاك في الحسبان قبل أخذ تلك الأدوية مع اللاكتيلوز.

الملينات laxatives

يمنع استخدام الأدوية المسهلة الأخرى مع اللاكتيلوز خاصة في الفترة الأولى من استخدامه في علاج الاعتلال الدماغي الكبدي لأن التبرز الطري الناتج عن دمج التأثيرين معًا قد يعطي انطباعًا خاطئًا عن وصول جرعة اللاكتيلوز للفاعلية المرغوبة.

الجرعة الزائدة لدواء لاكتوفير

لا توجد تقارير عن أشخاص قد تناولوا جرعة زائدة من اللاكتيلوز بالخطأ. إن حدث تناول لجرعة زائدة من الدواء تكون النتيجة المتوقعة هي الإسهال وآلام البطن بشكل رئيسي وعند حدوث ذلك يجب التوقف عن تناول الدواء

مقدار الجرعة القاتلة عبر الفم : تم تسجيل الجرعة القاتلة في الفئران بـ 48.8 مللي لكل كجم من وزنها وفي الجرذان بـ 30 مللي لكل كجم من وزنها.

الغسيل الكلوي : لا توجد معلومات،ولكن لأن الدواء يشبه السكروز ففي الغالب يمكن ازالته بالغسيل الكلوي.

في حالة تناول جرعة زائدة من الدواء ينبغي الحرص على دعم التنفس ونبض القلب وضخه للدم، فعلاجها يتكون بصفة اساسية من علاج داعم وعلاج لأعراض المضاعفات فعند تناول جرعات فموية كبيرة يجب وضع في الاعتبار استخدام الكربون النشط والتنظيف المعوي أو القيئ وكذلك تصحيح الكتروليت الدم إن وجد اختلال بها ويجب مراقبة الإفرازات البولية.

الحمل والرضاعة

الحمل : يصنف الدواء بالنسبة للسلامة أثناء فترة الحمل في الفئة (بي B) أي أن الخطورة من استخدامه ضئيلة، أثبتت الدراسات خلال التجارب أن تناول الفئران والأرانب جرعات تعادل جرعة الإنسان المعتادة من 2 إلى 4 مرات لم يتسبب في العقم أو إلحاق أي ضرر بالجنين، بالرغم من ذلك لا توجد دراسات كافية عن تأثير الدواء على المرأة الحامل لأن الدراسات على الحيوانات لا تعطي نتائج دقيقة دائمًا عن تأثير الدواء على البشر لذا يجب توخي الحذر.

الرضاعة : ليس هناك معلومات كافية تثبت إن كان اللاكتيلوز يمر خلال حليب الأم أم لا لكن هناك الكثير من الأدوية التي تمر خلاله لذلك يجب توخي الحذر عند إعطائه للأم المرضعة ،على أي حال من غير المتوقع حدوث آثار جانبية في الرضع.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *