الممنوعات بعد تركيب اللولب

ترغب الكثير من السيدات في تحديد النسل وتنظيم الأسرة ، لذلك تلجأ الكثيرات منهن لاستخدام وسائل منع الحمل العديدة ، لكن يعد اللولب من أبرزها وأكثرها استخداما ، حيث تصل نسبة فاعليته ونجاحه في منع الحمل 99% ، وهي نسبة جيدة ، وعلى الرغم من ذلك ، تعرضت نسبة قليلة من النساء لحدوث الحمل أو الإصابة بمضاعفات ، لذلك يجب الحرص على اتباع بعض النصائح وتجنب بعض الأشياء بعد تركيب اللولب .

ما هو اللولب

هو عبارة عن جهاز صغير الحجم تم تصنيعه من البلاستيك ، يقوم طبيب / طبيبة النساء بزراعته داخل الرحم ، ويعمل على منع الحمل عن طريق إعاقة الحيوانات المنوية فلا تتمكن من الوصول إلى الرحم مما يمنع حدوث الإخصاب والحمل .

أنواع اللولب

هناك نوعان من اللولب ، الأول هو اللولب النحاسي وهو الأكثر شيوعا بين فئة كبيرة من النساء ، ويمكنه الاستمرار في الرحم لأكثر من 10 سنوات دون أي خطورة على المرأة ، والنوع الثاني هو اللولب الهرموني ، الذي يمكن أن يستمر 5 سنوات فقط ، ولكنه يعتبر أكثر فاعلية من اللولب النحاسي .

نصائح وتحذيرات بعد تركيب اللولب

– بعد تركيب اللولب ، احرصي على عمل سونار أو أشعة تليفزيونية بصفة دورية للتأكد من زراعته في موضعه الصحيح ، أما إذا لم يتم تركيبه بشكل صحيح ، فيفضل نزعه من مكانه وإعادة تركيبه بطريقة صحيحة ، حتى لا يؤدي إلى حدوث أية مضاعفات .

– يجب الحرص على رعاية اللولب الطبية ، والقيام بعمل سونار بعد شهر من تركيبه ، ثم القيام بمتابعات دورية كل 6 أشهر إلى سنة .

– ينصح باستخدام أفضل المطهرات المهبلية بعد العلاقة الحميمة بصفة مستمرة ، حتى لا يؤدي إلى الإصابة بالتهابات مهبلية في هذه المنطقة ، حيث أنه من المعروف أن فتل اللولب تصبح أكثر عرضة للإصابة بالبكتريا والميكروبات التي تصيب عنق الرحم .

– في حالة التعرض للإصابة بالتهابات الرحم في وجود اللولب ، فينبغي نزعه ، فمن المعروف أن أشهر أنواع البكتريا المؤثرة سلبيا على قناة فالوب تتركز بشكل خاص على فتل اللولب .

– يمكنك تركيب اللولب بدون فتل ، لكن بشرط وجود طبيب مختص يستطيع إزالته ، لأن نزع اللولب دون فتل يحتاج إلى آلة معينة وطبيب لديه خبرة كبيرة للقيام بذلك .

مضاعفات وآثار جانبية بعد تركيب اللولب

 اضطرابات الدورة الشهرية

والتي تعد من أكثر المشاكل الشائعة التي تتعرض لها السيدات ، حيث يصبح دم الحيض أكثر غزارة وقد يستمر لعدة أيام بعد الحد الطبيعي ، بالإضافة إلى عدم انتظام موعد الدورة الشهرية ، وحدوث انقباضات الرحم وقد تكون في بعض الأحيان قوية جدا ولا تستطيع المرأة تحملها .

 تحرك اللولب من مكانه

بعد قيام الطبيب المتخصص بزرع اللولب في الرحم بمكانه الصحيح ، قد يتحرك في بعض الأحيان لعدة أسباب ، وقد يسبب ذلك آلام مبرحة ونزيف مستمر ، لذلك يفضل استشارة الطبيب فورا ، لتجنب حدوث أي مخاطر او مضاعفات صحية محتملة ، أو اختراق اللولب للأنسجة والذي يجعل إزالته بدون جراحة أمرا صعبا .

 الرحم لا يقبل اللولب

في بعض الحالات النادرة ، وخاصة المرة الأولى لتركيب اللولب بعد الولادة مباشرة ، قد لا يتقبل الرحم هذا الجسم الغريب ، ويقوم بطرده حتى يبرز بالمهبل مسببا آلام ، وهنا ينبغي استشارة الطبيب إما لإزالته أو إعادة تركيبه .

اضطرابات الهرمونات

قد ينتج عن تركيب اللوب وخاصة للمرة الأولى بعض الاضطرابات الهرمونية التي من الممكن أن تؤدي لاضطرابات المعدة والشعور بالغثيان، وتقلب المزاج والصداع المزمن، وظهور حب الشباب، ألام الثديين، ولكن من الطبيعي أن تظهر تلك الأعراض وتختفي في الغالب بعد بضعة أشهر.

احتمال الإصابة بتكيس المبايض يرتفع

فعند استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل، وبالأخص نوع اللولب الهرموني، الذي يعتمد على هرمون البروجيسترون، وفي الغالب يتم التخلص من تكيس المبايض بكل سهولة ويتم حدوث الحمل في وقت لاحق بعد إزالة اللولب.

 الإصابة بالتهاب الحوض

من الممكن أن تحدث بعض الالتهابات بعد تركيب اللولب ، حيث أنه يعتبر جسم غريب فمن الممكن لتلك الأقسام أن تتقبله أو تتحسس من مواده فينتج عنها التهابات في الحوض وفي المكان التي تمت الزراعة به، ومن الممكن أن ينتج عنها ندبات تصعب حدوث الحمل في المستقبل، فعند ملاحظة أي ألم أو التهابات بعد تركيب اللولب، من الأفضل استشارة الطبيب لكي يطرح لك الحل الأمثل الذي يناسب حالتك.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2019-07-24 at 10:11

    شكرا لك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *