ما المقصود بالرعاف الخلفي

تحدث نزيف الأنف المعروف أيضا باسم “الرعاف” عندما تتلف الأوعية الدموية داخل الأنف، وهذا الضرر يؤدي إلى تدفق الدم من داخل الأنف، واعتمادا على المنطقة التي يحدث فيها تلف الأنسجة تصنف نزيف الأنف إما الأمامي أو الخلفي، وتنطوي نزيف الأنف الخلفي على النزيف من الجزء الخلفي من تجويف الأنف، ويميل تدفق الدم إلى أن يكون أثقل من نزيف الأنف الأمامي، وتشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 60 في المائة من الأشخاص قد تأثروا بنوبة واحدة على الأقل في حياتهم مع 6 في المائة يحتاجون إلى علاج احترافي .

حقائق عن نزيف الأنف الخلفي أو الرعاف الخلفي

1-تشمل الأسباب الإصابة وكذلك بعض الحالات الطبية والأدوية .
2- يمكن أن توقف العلاجات المنزلية بما في ذلك الضغط والجلوس بشكل مستقيم النزيف .
3- تشمل العلاجات الطبية الكي وتعبئة الأنف .
4- تجنب التنفس في المهيجات أو التقاط الأنف يساعد في الوقاية .

الرعاف الخلفي و الرعاف الأمامي

النوعان الرئيسيان من نزيف الأنف هما نزيف الأنف الأمامي ونزيف الأنف الخلفي :

نزيف في الأنف الأمامي

في نزيف الأنف الأمامي يأتي الدم من الجدار بين فتحتين، ويسمى هذا الجدار الحاجز ويحتوي على أوعية دموية حساسة يمكن أن تتلف بسهولة، ونزيف الأنف الأمامي ليس عادة خطيرا ويمكن علاجه في المنزل، والأطفال الأكثر شيوعا يعانون من نزيف في الأنف الأمامي بسبب اللعب أو المجهود .

نزيف في الأنف الخلفي

يحدث نزيف الأنف الخلفي عندما تتضرر فروع الشريان التي تزود الأنف بالدم، وهذا الضرر الشرياني يؤدي إلى نزيف أثقل من نزيف الأنف الأمامي، وغالبا ما يمكن أن يتدفق الدم إلى الحلق، وإذا حدث نزيف من الأنف لأكثر من 20 دقيقة أو إذا بدأ بعد إصابة في الرأس أو الوجه، فمن المحتمل أن يكون نزيف الأنف الخلفي، ويحدث نزيف الأنف الخلفي عادة في البالغين الأكبر والأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم، والعناية الطبية عادة ما تكون ضرورية .

ما هي الأسباب للرعاف الخلفي

يمكن أن يكون سبب نزيف الأنف الخلفي :

1-صدمة أو تهيج .
2- تهب الأنف بقسوة أو في كثير من الأحيان .
3- خبط متكرر أو خدش الأنف .
4- استنشاق المواد الكيميائية مثل الأمونيا .
5- التعرض المتكرر لدخان السجائر .
6- التعرض لفترات طويلة للهواء الجاف .
7- إصابة في الأنف أو الجمجمة .
8- يمكن أن تحدث نزيف الأنف الخلفي أيضا بعد الجراحة في الرأس أو الأنف .

الحالات الطبية والأدوية التي تسبب الرعاف الخلفي

تشمل الحالات الطبية ذات الصلة :

1-ضغط دم مرتفع .
2- تمدد الأوعية الدموية في الشريان السباتي .
3- نقص الكالسيوم .
4- اضطرابات الدم مثل الهيموفيليا أو سرطان الدم .
5- أورام حول أو في الأنف .
6- الأمراض الالتهابية واضطرابات المناعة .
7- تصلب الشرايين مما تسبب تصلب وتضييق الشرايين .
8- مرض فون ويلبراند وهو اضطراب دموي وراثي .

والأدوية التي تزيد من خطر نزيف الأنف تشمل الأدوية المضادة للالتهابات ومخففات الدم، من الأمثلة على ذلك :

1-الأسبرين .
2- كلوبيدوقرل .
3- الوارفارين .
4- وبعض الأدوية التكميلية والبديلة مثل الجنكه بيلوبا وفيتامين هـ، قد تزيد من خطر النزيف من الأنف .

ووفقا لجمعية الأنف الأمريكية فإن أكثر الأسباب المعروفة شيوعا للنزيف في الأنف بشكل عام هي الصدمات والأجسام الغريبة التي توضع داخل الأنف والعدوى والتعرض المستمر للهواء الجاف، ومع ذلك يتم تصنيف العديد من حالات النزيف من الأنف على أنها مجهول السبب وهذا يعني أن السبب غير معروف .

كيف يمكنني وقف نزيف الأنف

تشمل علاجات الخط الأول لنزيف الأنف الضغط على الأنف وبخاخات احتقان الأنف، ويمكن اتخاذ الخطوات التالية لعلاج نزيف الأنف:

1-ابقى هادئا .
2- الجلوس منتصبا للحفاظ على مستوى القلب .
3- تميل إلى الأمام لمنع دخول الدم إلى الحلق .
4- استخدم بخاخ مزيل للاحتقان في الأنف مثل أوكسيميتازولين أو نيو سينيفرين .
5- باستخدام الإبهام والسبابة قم بقرص المنطقة الناعمة في مقدمة الأنف .
6- تجنب وضع الأنسجة أو الشاش أو الأشياء الأخرى في الأنف .
7- ابقى هكذا لمدة تصل إلى 15 دقيقة .
8- تحقق مما إذا توقف النزيف، وإذا لم يتوقف النزيف بعد 20 دقيقة اطلب رعاية طبية فورية .

وبعد توقف النزيف قد يكون من المفيد وضع كيس من الثلج على الأنف لتخفيف الألم والتورم، ولا تلتقط الأنف أو تهبه لعدة ساعات بعد النزيف، وتجنب المهيجات مثل دخان السجائر أو الغبار حتى تلتئم الإصابة، وهذه الخطوات تعمل بشكل جيد وخاصة لنزيف في الأنف الأمامي ايضا، وبالنسبة للنزيف الخلفي الذي لا يحل تلقائيا قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الرعاية الطبية .

العلاج الطبي لنزيف الانف

تشمل العلاجات الطبية الأكثر شيوعا للنزيف في الأنف ما يلي :

تعبئة الأنف

تعبئة المنطقة الأمامية أو الخلفية من الأنف بشاش قطني أو إسفنجة أنف أو بالون لاتكس قابل للنفخ يضع ضغطا مباشرا على مصدر النزيف، مما يساعد على إيقاف تدفق الدم، وتعمل القسطرة البالونية القابلة للنفخ بشكل جيد لوقف تدفق الدم لمصادر النزيف الخلفي .

الكي الكيميائي أو الكهربائي

يستخدم هذا الأسلوب إذا كان الضغط وحده لا يوقف نزيف الأنف، في حالات مصادر الأوعية الصغيرة الأمامية، ويتم حرق الوعاء الدموي بواسطة نترات الفضة أو الليزر أو التيار الكهربائي .

الربط الجراحي

ويعرف الارتباط أيضا بعملية القطع وهو إجراء جراحي يتضمن ربط نهايات الوعاء أو الشريان الذي يسبب النزيف، ورغم أن العلاج الطبي ليس ضروريا دائما، فقد يكون ضروريا في حالة استمرار نزيف الأنف أو حدوثه بشكل متكرر .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *