ماهي حساسية الطعام المتأخرة و كيف يتم تشخيصها بالتحليل

قد تشعرك بعض الأطعمة بالتعب في بعض الأحيان ، وذلك بغض النظر عما إذا كانت صحية أم لا ، وقد تُسبب بعض الأطعمة عدد من أعراض الحساسية الغذائية ، مثل الصداع ، ومشاكل الجهاز الهضمي ، والام المفاصل أو مشاكل الجلد .

قد يكون من الصعب معرفة أي الأطعمة هي المسئولة عن حدوث الحساسية ، لأن ردود الفعل الحساسة للغذاء غالباً ما تتأخر لبضع ساعات أو أكثر بعد تناول الأطعمة للمساعدة في تحديد الأطعمة التي يحتمل أن تسبب مشاكل ، يقدم بعض الممارسين الصحيين اختبارات حساسية الأغذية .

الحساسية الغذائية

يُشيع استخدام مصطلحات مختلفة لردود الفعل السلبية على الأطعمة وهي حساسية الطعام ، وعدم تحمل الطعام ، ومع ذلك ليس كل من يعرف هذه المصطلحات بالطريقة نفسها .

يُعد مصطلح الحساسية للأغذية ، والذي يُشير على نحو أفضل للتفاعلات الغذائية التي تهدد الحياة والتي تنطوي على الأجسام المضادة في نظام المناعة لديك ، وهذه هي الحساسية الغذائية الحقيقية .

على النقيض من ذلك ، فإن الحساسيات الغذائية وعدم تحمل الطعام بشكل عام لا تهدد الحياة ولكنها قد تجعلك تشعر بالسوء ، تعتبر الحساسية الغذائية الحقيقية رد فعل مهددًا للحياة يشتمل على أجسام مضادة لجهازك المناعي ، وتنطوي الحساسية الغذائية على أجسام مضادة وخلايا أخرى في نظام المناعة لديك ، في حين أن عدم تحمل الطعام لا يشمل جهاز المناعة لديك .

تحديد الحساسيات الغذائية

المعيار الذهبي لتحديد الحساسيات الغذائية هو اتباع نظام غذائي المتمثل في تناول الأطعمة التي يتم التخلص منها واحدة تلو الأخرى بعد فترة تجنب لتحديد رد فعلك ، وإذا لم تتبع نظامًا غذائيًا للتخلص من الأطعمة المسببة للحساسية الغذائية ، فقد يكون من الصعب اكتشاف أعراض الحساسية .

عندما تتوقف عن تناول بعض الطعام ، قد تكون لديك أعراض انسحاب مؤقتة ، وقد تضطر إلى اتباع نظام غذائي للتخلص لمدة أسبوعين تقريبًا قبل أن تظهر هذه الأعراض .

إن اتباع نظام غذائي للتخلص يتطلب التفاني والالتزام ، وكذلك حفظ السجلات بعناية ، ويجب أن تعرف مكونات كل شيء تأكله ، مما يجعل تناول الطعام في الخارج أمرًا صعبًا .

تختلف الأطعمة التي تتجنبها في نظام الحمية الغذائية ، وقد لا يطلب منك بعض الممارسين التخلص من الأطعمة التي يشتبه في أنها مشكلة ، مثل منتجات الألبان والقمح ، وبعض أنواع الفواكه حيث أن هنالك فواكه تسبب الحساسية .

قد يطلب منك الاخرون التخلص من جميع الأطعمة باستثناء القليل منها لفترة قصيرة مثل أسبوعين ، ثم إعادة إدخالها ببطء ، ولتقليل التخمين فيما يتعلق بالأطعمة التي تسبب مشاكل ، يقدم لك بعض الممارسين أولاً اختبارًا لحساسية الغذاء للمساعدة في توجيه نظامك الغذائي .

الأهم من ذلك ، أنه يجب ألا تحاول أبدًا إعادة تقديم طعام بمفردك إذا كان لديك حساسية حقيقية ، وإذا كنت تشك في أنك قد تجاوزت حساسية الطعام ، فناقش الاختبار المناسب مع أخصائي الحساسية لديك .

اختبارات الخلايا

بدأت الاختبارات على الخلايا للتعرف على الحساسية الغذائية منذ الخمسينيات ، ولقد تم حظر هذا الاختبار من قبل عدة ولايات في عام 1985 بسبب مشاكل في دقته ، ومنذ ذلك الحين ، قام علماء المناعة بتحسين تقنية هذا الاختبار .

وعلى الرغم من أن بعض الممارسين قد ذكروا أنهم وجدوا هذه الاختبارات مفيدة ، إلا أن الدراسات المنشورة حول هذه الاختبارات محدودة .

اختبارات الأجسام المضادة

تقيس اختبارات حساسية الأغذية المعتمدة على الأجسام المضادة ، مدى إنتاجك للأجسام المضادة في الجهاز المناعي للأغذية ، ويحتوي هذا النوع من الاختبارات على المزيد من الأبحاث المنشورة مقارنة باختبارات حساسية الأغذية الأخرى ، لكن الدراسات لا تزال محدودة ، وتشير هذه الدراسات إلى أن التخلص من الأطعمة التي تسترشد باختبارات الأجسام المضادة ، قد يساعد في تحسين الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض الحساسية الغذائية .

ومع ذلك ينصح العديد من العلماء الأشخاص بعدم استخدام اختبارات الأجسام المضادة لحساسية الغذاء ، وذلك لأن الأجسام المضادة قد تكون محمية ضد تفاعلات الحساسية الغذائية ، ومع ذلك يقول علماء آخرون أنه ليس من الطبيعي أن يكون لدى شخص ما مستويات عالية من الأجسام المضادة ضد الأطعمة .

إن اتباع نظام غذائي يتبعه محاولة منهجية للتخلص من الأطعمة المسببة للحساسية مثل فواكه تسبب الحساسية واحدًا تلو الآخر بعد فترة تجنب هو أفضل طريقة لتحديد الحساسيات الغذائية .

الاختبارات المعملية مثل اختبارات الأجسام المضادة ، جميعها لها حدود وقد تختلف دقتها باختلاف المعمل ، ومع ذلك فإنها قد تساعد في الحد من التخمين .

إذا كنت تشك في أن لديك ردود فعل سلبية على الأطعمة ، فابدأ باستشارة طبيبك ، الذي قد يحيلك إلى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي أو طبيب الحساسية أو طبيب آخر لإرشادك .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *