كيف تموت بصيلات الشعر

تنتقل بصيلات الشعر بشكل مستمر عبر عدة مراحل بداية من الولادة والموت والراحة كجزء من عملية نمو الشعر الطبيعي ، بينما تموت البصيلات بشكل مؤقت إلا أن الولادة أو التجدد تحدث أيضًا ، ومع ذلك يمكن أن تتسبب بعض الحالات مثل الصلع والصدمات الجلدية أن تموت بصيلات الشعر بالكامل ، ولذلك لا يوجد علاج لتحفيز نمو الشعر في البصيلات التي ماتت تماماً .

بناء بصيلات الشعر

بصيلات الشعر عبارة عن هياكل شبيهة بالأعمدة تقع في الجلد ، وفي قاعدة كل بصيلة شعر تقع الحليمة الجلدية ، وهي بنية غنية بالدم مسئولة عن نمو الشعر ، وتصطف الخلايا التي تسمى الخلايا الصبغية والخلايا القرنية على جدران البصيلات السفلي بينما ينمو الشعر بشكل نشط ، وهذه الخلايا تتكاثر وتموت مما يؤدي إلى نمو الشعر ، وتحتوي البصيلات أيضًا على غدد دهنية تنتج الزيت أو الدهون .

دورة نمو الشعر

يحدث نمو الشعر في مراحل النمو النشط والموت والراحة ، والتي تُسمى الأطوار المختلفة لنمو الشعر ، وتستمر مرحلة الأولى حوالي من سنتين إلى ست سنوات ينمو خلالها الشعر سنتيمترًا واحدًا كل أربعة أسابيع ، وفي خلال المرحلة الثانية تخضع البصيلات لموت دوري مؤقت ، وفي خلال المرحلة الأخيرة ينمو الشعر .

مرحلة الموت الدوري للشعر

خلال مرحلة الموت المؤقت للبصيلات تخضع بصيلات الشعر والخلايا الموجودة داخلها لموت الخلايا مبرمج وفقًا لبيولوجيا الشعر ، وخلال هذه المرحلة تتراجع المسام وتوقف إنتاج خلايا البروتين والصباغ ، وتموت الهياكل التي تعمل على نمو الشعر وتذبل وتصبح البصيلات أكثر سطحية داخل الجلد ، في حين أن بعض الخلايا لا تزال موجودة في قاعدة البصيلات ، لكن لا يحدث التخليق وذلك وفقًا لبيولوجيا الشعر لأن البصيلة ميتة أساساً ، وبعد فترة وجيزة من الراحة تدخل المسام مرة أخرى مرحلة النمو وتصبح نشطة مرة أخرى .

مرحلة الموت الدائم للشعر

يمكن أن يؤدي عاملان إلى موت بصيلات الشعر بشكل دائم وكامل ، وهما الصلع الوراثي والندبات الجلدية ، ويؤثر الصلع الوراثي على بصيلات الشعر مما يتسبب في تقلصها وتصبح متجذرة بشكل سطحي في الجلد ، كما تتطور الحالة ويصبح نمو الشعر أدق وأضعف ، وفي نهاية المطاف تغلق البصيلات وتموت تمامًا مما يؤدي إلى الصلع التام والدائم ، كما أن تندب أنسجة الجلد قد يقتل أيضًا بصيلات الشعر بشكل دائم ويمنع نمو الشعر .

العوامل التي تساعد على نمو الشعر

لقد حفز علماء من قسم الأمراض الجلدية في مختبرات كلية الطب بجامعة بنسلفانيا ، نمو بصيلات وشعر جديد في الفئران المختبرية باستخدام البروتين ، ويأمل الباحثون أن يساعد هذا الاكتشاف في النهاية على تقوية جذور الشعر ، وتحفيز نمو الشعر الجديد في البشر أيضًا .

من العوامل الأساسية التي تساعد على نمو وتقوية الشعر هو زيت اللافندر ، حيث يمكن لزيت اللافندر تسريع نمو الشعر ، ومع العلم أن زيت اللافندر له خصائص تعمل على نمو الخلايا ويقلل من الإجهاد ، وجد الباحثون في إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن هذا الزيت كان قادرًا على توليد نمو أسرع للشعر ، كما أن لديها خصائص مضادة للميكروبات والبكتيريا ، والتي يمكن أن تحسن صحة فروة الرأس .

سيؤثر نوع الشعر على نوع الرعاية الصحية الذي يتطلبها شعرك ، على سبيل المثال يتطلب الشعر المجعد مزيدًا من النظافة والعناية والاهتمام أكثر من أنواع الشعر الأخرى ، ويمكن أن يحدث الضرر بسهولة في حالة استخدام منتجات تعمل ضد الحالة الطبيعية للشعر ، ويخلق نوع الشعر وطول الشعر وطريقة العناية به جميعًا مشاكل محتملة إذا لم يتم الحفاظ على معايير النظافة الجيدة .

يمكن لبعض العناصر الغذائية دعم وتحسين نمو الشعر ، بحيث ينمو الشعر بشكل مستمر ويتم استبداله وتقوم بصيلات الشعر باستمرار بإنشاء شعر جديد من عناصر الغذاء الصحي للجسم ، وتؤثر الأطعمة التي يتناولها الأشخاص على كيفية نمو شعرهم وجودته ، لأن الغذاء الصحي وبعض البروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن مهمة بشكل خاص لشعر قوي وصحي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *