حقيقة الصيام المتقطع

الصيام المتقطع هو أحد أنظمة الصيام الغذائي مثل الصيام العكسي ، فهو عبارة عن نظام غذائي صحي لفقدان الوزن عن طريق التنقل بين فترات الصيام والأكل ، فهو يعتبر طريقة شائعة لفقدان الوزن وتحسين الصحة ، وقد يكون الصوم المتقطع سرًا قديمًا للصحة لأنها كانت تمارس طوال تاريخ البشرية ، قد يوفر الصيام المتقطع فوائد ضخمة للصحة العامة إذا تم القيام به بشكل صحيح ، بما في ذلك فقدان الوزن الزائد والقضاء على مرض السكري من النوع 2 والعديد من الأشياء الأخرى .

تعريف الصيام المتقطع

يعتبر الصيام هو الإمساك الطوعي للطعام لأسباب روحية أو صحية أو لأسباب أخرى ، ويتم ذلك من قبل شخص ليس لديه نقص في الوزن ، وبالتالي لديه ما يكفي من الدهون المخزنة في الجسم لتوفير الطاقة .

في الصيام المتقطع يكون الغذاء متاح بسهولة لكنك تختار عدم تناوله ، ويمكن أن يكون هذا لأي فترة زمنية من بضع ساعات إلى بضعة أيام مع إشراف طبي ، وقد تبدأ الصيام في أي وقت تختاره ، وقد يمكنك بدء الصيام أو إيقافه لأي سبب أو بدون سبب على الإطلاق .

إن الصوم ليس له مدة قياسية لأنه مجرد عدم تناول الطعام ، على سبيل المثال قد تصوم بين العشاء ووجبة الإفطار في اليوم التالي وهي فترة تقارب 12 إلى 14 ساعة ، وبهذا المعنى يجب اعتبار الصوم المتقطع جزءًا من الحياة اليومية .

إن الصيام المتقطع ليس شيئًا غريبًا وفضوليًا ، ولكنه جزء من الحياة اليومية الطبيعية ، وربما يكون أقدم وأقوى نظام غذائي صحي يمكن تخيله .

الصيام المتقطع لفقدان الوزن

يسمح الصيام المتقطع للجسم باستخدام الطاقة المخزنة بداخله عن طريق حرق الدهون الزائدة في الجسم ، ومن المهم أن ندرك أن هذا أمر طبيعي وأن البشر قد تطوروا للصيام لفترات زمنية سواء ساعات أو أيام دون عواقب صحية ضارة .

إن دهون الجسم هي مجرد طاقة غذائية يتم تخزينها بعيدًا ، وإذا كنت لا تأكل فسيقوم جسمك ببساطة بأكل الدهون الخاصة به للحصول على الطاقة ، وعندما نتناول الطعام يتم اكتساب المزيد من الطاقة الغذائية مما يمكن استخدامها على الفور ، ويجب تخزين بعض هذه الطاقة بعيدًا لاستخدامها لاحقًا ويعتبر الأنسولين هو الهرمون الرئيسي المشترك في تخزين الطاقة الغذائية .

أهمية الأنسولين في نظام الصيام المتقطع

يرتفع الأنسولين عندما نأكل ، مما يساعد على تخزين الطاقة الزائدة بطريقتين منفصلتين ، ويتم تقسيم الكربوهيدرات إلى وحدات فردية من الجلوكوز أو السكر والتي يمكن ربطها بسلاسل طويلة لتشكيل الجليكوجين الذي يتم تخزينه بعد ذلك في الكبد أو العضلات

هناك مساحة تخزين محدودة للغاية للكربوهيدرات وبمجرد الوصول إلى ذلك ، يبدأ الكبد في تحويل الجلوكوز الزائد إلى دهون ، وتُسمى هذه العملية بتوليد الدهون .

يتم تخزين بعض هذه الدهون المنشأة حديثًا في الكبد ، ولكن يتم تصدير معظمها إلى رواسب دهنية أخرى في الجسم ، وعلى الرغم من أن هذه العملية أكثر تعقيدًا فليس هناك حد أقصى لحجم كمية الدهون التي يمكن أن تنشأ .

لذلك يوجد نظامان متكاملان لتخزين الطاقة الغذائية في أجسامنا ، ويمكن الوصول إلى أحدهما بسهولة ولكن مع مساحة تخزين محدودة وهو الجليكوجين ، والآخر أكثر صعوبة في الوصول إليه ولكن به مساحة تخزين غير محدودة تقريبًا وهو دهون الجسم .

الجليكوجين هو مصدر الطاقة الذي يمكن الوصول إليه بسهولة ، ويتم تقسيمها إلى جزيئات الجلوكوز لتوفير الطاقة لخلايا الجسم الأخرى ، ويمكن أن يوفر هذا طاقة كافية لتشغيل الكثير من احتياجات الجسم لمدة 24 ساعة ، وبعد ذلك سيقوم الجسم في المقام الأول بتحطيم الدهون من أجل الطاقة .

فوائد الصيام المتقطع

الفائدة الأكثر وضوحًا في الصيام المتقطع هي فقدان الوزن ، ومع ذلك هناك العديد من الفوائد المحتملة وذلك عند اتباع جدول الاكل في الصيام المتقطع ، وغالبًا ما كانت فترات الصيام تسمى بالتطهير أو إزالة السموم عن طريق تناول الطعام لفترة معينة من الوقت ، ولأسباب صحية إن الامتناع عن الطعام من شأنه أن يزيل السموم .

وهناك الكثير من الفوائد الصحية للصيام المتقطع مثل فقدان الوزن وفقدان الدهون من الجسم ، وزيادة حرق الدهون ، وخفض الأنسولين في الدم والسكر ، زيادة هرمون النمو ، قلة نسبة الكوليسترول والحد من الالتهابات .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *