علامات خروج الفيروس من الجسم

كتابة نسمة فارس آخر تحديث: 06 فبراير 2020 , 12:37

من المعروف أن الإصابة بالفيروسات قد يؤدي إلى الوفاة ، وقد ترتفع نسب الشفاء في حالة الحصول على الأدوية والعقاقير اللازمة ، خاصة مع جهاز مناعة قوي ، إلا أنه لوحظ أنه في كثير من الأحيان ظهور أعراض مصاحبة لمرحلة ما بعد خروج الفيروس من جسم المصاب ، ولكي نفهم كيفية حدوث ذلك علينا أولا أن نتعرف على بعض أنواع الفيروسات وكيفية عملها وطرق علاجها .

انواع فيروسات الدم

الفيروسات التي تنتقل عن طريق الدم لها أنواع عديدة ، وأضرار مختلفة ، منها : [1]

– الفيروسات المسببة لأمراض الكبد D,C,B .

– فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) الذي يسبب الإيدز ، الذي يؤثر على الجهاز المناعي في الجسم .

– ويمكن أيضا أن توجد الفيروسات في حليب الثدي ، كما  تحمل سوائل أو مواد الجسم الأخرى مثل البول والبراز واللعاب والعرق والقيء الحد الأدنى من خطر الإصابة بـ BBVs ما لم تكن ملوثة بالدم .

احتياطات لتجنب الاصابة بالعدوى الفيروسية

يمكن أن تساعد الاحتياطات التالية في تقليل خطر الإصابة :

– تجنب ملامسة الدم أو سوائل الجسم كلما أمكن ذلك ،  تغطية الجروح  عن طريق الضمادات أو القفازات للماء .

– علاج جميع منتجات الدم كما لو كانت معدية .

– استخدم عناصر التحكم الهندسية ، على سبيل المثال نظم إبرة آمنة .

– استخدم ممارسات العمل الآمن ، على سبيل المثال قم  بتوثيق الممارسات الآمنة للتعامل مع الأدوات الحادة الملوثة والتخلص منها ومعالجة العينات والتعامل مع الغسيل الملوث والعناصر والأسطح وما إلى ذلك .

– ارتداء معدات الوقاية الشخصية المناسبة (PPE) لتجنب التلوث على سبيل المثال قفازات ، نظارات واقية أو واقٍ ، حماية ملابس يمكن التخلص منها مثل المرايل .

– اجعل لقاحات الالتهاب الكبدي متاحة لأولئك المعرضين للخطر .

– تأكد من وجود إجراءات الطوارئ وخطط ما بعد التعرض للعدوى ، للذين يتعرضون لحادث قد يعرضهم للإصابة بالعدوى ، على سبيل المثال إصابة الإبرة .

– اتبع ممارسات النظافة الأساسية الجيدة ، مثل غسل الأيدي قبل وبعد استخدام القفازات وتجنب ملامسة اليد أو الفم .

مدة بقاء الفيروس في الجسم

تعتمد مدة بقاء الفيروس في الجسم على نوع الفيروس نفسه ، فعندما يغزو أي فيروس أجسامنا ، يبدأ الجهاز المناعي في مهاجمته ، في معظم الأحيان ، يكون نظام المناعة لدينا قادرًا على التخلص تمامًا من الفيروس ، يطور الجهاز المناعي أيضًا “ذاكرة” الفيروس ، لذلك في المرة التالية التي يغزو فيها الفيروس نفسه أجسامنا ، يكون هجوم الجهاز المناعي أكثر فعالية .

بالنسبة لمعظم الفيروسات ، فإنها تختفي من دمائنا في غضون أيام أو أسابيع ، و لكن بعض الفيروسات يمكنها “الإختفاء” داخل خلايا معينة في أجسامنا ، وتجنب إزالتها بالكامل بواسطة الجهاز المناعي ، يمكن لبعض الفيروسات القيام بذلك لفترة طويلة ، يمكن للبعض أن يسبب عدوى دائمة مدى الحياة .

لحسن الحظ ، فإن العديد من الفيروسات التي يمكن أن تسبب عدوى مدى الحياة تبقى “نائمة” داخل خلايانا – لا تصنع نسخًا من نفسها ولا تسبب أي أمراض .

الادوية المضادة للفيروسات

العديد من الالتهابات الفيروسية ترحل من تلقاء نفسها دون علاج ، ولكن في أحيان أخرى ، يركز علاج الالتهابات الفيروسية على تخفيف الأعراض ، وليس مكافحة الفيروس ، على سبيل المثال ، يساعد دواء البرد على تخفيف الألم و أعراض الزكام  ، لكنه لا يعمل بشكل مباشر على فيروس البرد .[3]

هناك بعض الأدوية التي تعمل مباشرة على الفيروسات ، وتسمى هذه الأدوية المضادة للفيروسات ، وهي تعمل عن طريق تثبيط إنتاج جزيئات الفيروس ، تتداخل بعضها مع إنتاج الحمض النووي الفيروسي ، يمنع البعض الآخر الفيروسات من دخول الخلايا المضيفة .

 هناك طرق أخرى تعمل بها هذه الأدوية ، بشكل عام ، تكون الأدوية المضادة للفيروسات أكثر فاعلية عندما يتم تناولها مبكراً أثناء العدوى الفيروسية الأولية ، يمكن استخدام أنواع مختلفة من الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج جدري الماء والقوباء المنطقية وفيروس الهربس البسيط  ، وفيروس نقص المناعة والالتهاب الكبدي الوبائي .

الوقاية من الأمراض الفيروسية

يمكن أن تقلل اللقاحات من خطر الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية ، تتوفر اللقاحات للمساعدة في الحماية من الإنفلونزا والتهاب الكبد الوبائي وجديري الماء والهربس النطاقي (القوباء المنطقية) والسلالات المسببة للسرطان لفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) والحصبة النكافية ، و الحصبة الألمانية (MMR) وفيروس شلل الأطفال وداء الكلب وفيروس الروتا ، وغيرها من الفيروسات .

تختلف اللقاحات في فعاليتها وفي عدد الجرعات اللازمة لمنح الحماية ، بعض اللقاحات تتطلب طلقات معززة للحفاظ على المناعة .

علامات خروج الفيروس من الجسم

متلازمة ما بعد الفيروس

تشير متلازمة ما بعد الفيروس إلى التعب والإرهاق والضعف الذين يشعر بهم الشخص بعد إصابته بعدوى فيروسية ، و يمكن أن تنشأ حتى بعد الالتهابات الشائعة ، مثل الأنفلونزا .[4]

قد يتعرض الأشخاص لأعراض ما بعد الفيروس ، مثل التعب ، لأسابيع أو أشهر بعد محاربة العدوى ، بعض الأدوية والعلاجات المنزلية قد تخفف التعب وتساعد الناس على إدارة مستويات الطاقة لديهم .

قد تظهر متلازمة ما بعد الفيروس مشابهة للمشاكل الصحية الأخرى ، ولكن من المهم العمل مع طبيب لحل المشكلة إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة .

وبشكل أوضح يمكن أن نقول أنه بمجرد أن يقوم جسم الشخص بإزالة الفيروس ، فإن متلازمة ما بعد الفيروس قد تجعلهم يشعرون بأنهم مستنزفون من الطاقة ، و قد يستمر هذا الشعور لعدة أيام بعد شهور من الإصابة بفيروس .

يبدو أن السبب وراء متلازمة ما بعد الفيروس هو رد فعل على الفيروس نفسه ،و يقوم العديد من الاطباء بمعالجة المتلازمة بنفس  الطريقة التي يعالجون بها متلازمة التعب المزمن ( CFS ) ، حيث يمكن أن يكون لدى الاثنين عرض مماثل ، ومع ذلك ، في حين تسبب CFS الأعراض دون سبب واضح ، يبدو أن أعراض متلازمة ما بعد الفيروس لها جذورها في العدوى .

المجتمع الطبي ليس متأكداً من سبب ظهور الأعراض ، يعتقد بعض الخبراء أنه قد يكون بسبب التأثيرات الباقية للفيروس حيث يواصل الجسم إزالته ، كما تشير دراسة في مجلة فرونتيرز في طب الأطفال ، هناك نظرية أخرى مفادها أن الفيروس يفرط في تحميل الجهاز المناعي ، مما dتسبب في رد فعل يؤدي إلى أعراض مشابهة لأعراض CFS .

اعراض متلازمة ما بعد الفيروس

قد تختلف أعراض متلازمة ما بعد الفيروس من شخص لآخر ، ولكن معظم الناس يصفون الشعور بالإرهاق والتعب بشكل عام ، و يستمر هذا الشعور بغض النظر عن عدد ساعات النوم التي يحصل عليها الشخص أو مدى رعايته .

متلازمة ما بعد الفيروس قد تسبب أعراضًا إضافية ، مثل :

– الارتباك
– صعوبة في التركيز
– الصداع
– آلام في العضلات
– مفاصل متصلبة
التهاب الحلق
تضخم الغدد الليمفاوية

في بعض الحالات ، قد يكون الأمر ببساطة أن الجسم يستغرق وقتًا إضافيًا لإزالة الفيروس تمامًا ، ومع ذلك ، إذا استمرت هذه الأعراض لفترة أطول من بضعة أسابيع ، فيجب على الشخص التحدث إلى الطبيب .

العلاج

لايزال الأطباء يجدون صعوبة في الاتفاق على كيفية علاج متلازمة ما بعد الفيروس ، وذلك نظرا لأن أعضاء المجتمع الطبي لديهم آراء مختلفة حول ماهية تعب ما بعد خروج الفيروس ، ففي بعض الحالات لن يحتاج الشخص إلى علاج ، وإدارة الأعراض حتى يشعر بالتحسن ستكون كافية .

تحقيقًا لهذه الغاية ، قد يوصي الأطباء ببعض أدوات إدارة الأعراض البسيطة ، مثل مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج الصداع أو الأوجاع والآلام العامة الأخرى .

العلاجات المنزلية

قد تساعد بعض النصائح حول نمط الحياة في دعم الجسم لأنه يعمل من خلال متلازمة ما بعد الفيروس ، وتشمل :

– النوم من 7 إلى 9 ساعات كل ليلة .
– أخذ غفوة طوال اليوم حسب الضرورة .
– الحفاظ على الطاقة والحصول على الكثير من الراحة .
– شرب الكثير من الماء .
– الانخراط في تمرين خفيف خلال النهار .
– تناول نظام غذائي متوازن وصحي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة والأطعمة المضادة للالتهابات .
– تجنب الأطعمة الثقيلة والدهنية ، مثل الأطعمة المقلية أو السريعة .
– قد يشعر بعض الأشخاص أيضًا بمزيد من الراحة بعد تجربة أساليب الحد من التوتر ،كما يستخدم الكثيرين علاجات بديلة مثل التأمل واليوغا والوخز بالإبر ، لمساعدتهم على التأقلم .

– الحصول على تدليك قد يساعد أيضًا بعض الأشخاص على الاسترخاء والتعامل مع آلام العضلات .

قد تساعد هذه النصائح الجسم على العمل من خلال متلازمة ما بعد الفيروس ، وقد تساعد في تقليل وقت الشفاء .

الجدول الزمني للشفاء من الفيروسات

يمكن أن يختلف وقت الشفاء للأشخاص الذين يعانون من متلازمة ما بعد الفيروس على نطاق واسع ، لاحظت دراسة أجريت عام 2017 أن وقت الشفاء يبدو أفضل ، حيث يتلقى الشخص تشخيصه بسرعة أكبر .

متلازمة ما بعد الفيروس مؤقتة ، على الرغم من أن الآثار قد تستمر ، إلا أن العديد من الأشخاص يتوقعون أن تتحلل الأعراض خلال أسابيع قليلة ، في بعض الحالات ، قد تستمر الأعراض لفترة أطول ، حتى تصل إلى عدة أشهر .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق