أمراض تنتشر عن طريق الخفافيش

كتابة bousy آخر تحديث: 17 مارس 2020 , 10:24

طيور الخفافيش تساعد في لعب دورًا هامًا في نظامنا البيئي ، حيث يأكلون الحشرات التي هي افات زراعية ، وتلقح وتنشر البذور ، وتخصب النباتات بمخلفاتها (ذرق الطائر) ، لكنهم يحملون أيضًا بعض مسببات الأمراض السيئة جدًا والقاتلة.

وبعض هذه الأمراض التي تنتشر عن طريق الخفافيش ، هي من بين أكثر الأمراض فتكًا بالإنسان ومنها :  الإيبولا ، السارس ، داء الكلب ، كورونا متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ، ماربورغ ، هندرا ، نيباه.  [1]

والشيء الذي يثير الاندهاش هو أن الخفافيش ، يشبهون قليلاً غرير العسل في العالم الفيروسي ، فهم في الغالب لا يمرضون من العدوى التي قد تكون مميتة لنا.

سبب نقل الخفافيش على الأخص للأمراض

قد تنتشر الأمراض من الخفافيش إلى الخفافيش بسهولة ، فإنهم يعيشون في مستعمرات ضيقة ، ويمكن أن تنتقل العدوى من خفاش إلى آخر ، تمامًا كما هو الحال بين الأشخاص ، في مترو أنفاق مزدحم ، أو في غرفة صف ما بالمدرسة مليئة بالأطفال.

قد تبدو الخفافيش أيضًا غير متأثرة بمرض يمكن أن يكون مميتًا للبشر ، لأن الخفافيش لها درجة حرارة أكثر برودة في الجسم ، ويمكن أن تتحمل الفيروسات التي لا يستطيع البشر تحملها ، ومع ذلك ، فإن سلوك بعض الخفافيش عند الإصابة بالأمراض ، قد يؤدي إلى مزيد من الاتصال بين الخفافيش مع البشر ، فعلى سبيل المثال ، يمكن للخفافيش أن تتصرف بغرابة عندما يكون لديها داء الكلب ، مثل الطيران في الخارج خلال النهار ، وأيضًا يمكن للخفافيش أن تهاجر وتنشر العدوى بعيدًا.

لذا دائمًا يثار التساؤل عما إذا كانت إزالة الغابات تؤدي إلى زيادة اتصال بعض الخفافيش بالبشر ، قد يكون هذا بشكل خاص عندما تكون الغابات مجزأة ، لتصبح جزرًا من الأشجار والنظم البيئية ، حيث يعيش الناس في مساحات من الأراضي المحيطة بهذه الجزر  ، فيمكن للخفافيش أيضًا عندما تطير ، أن تنقل الأمراض من منطقة إلى أخرى ، فغالبًا ما يعيشون في المناطق الحضرية أيضًا. [2]

الأمراض التي تنتشر عن طريق الخفافيش

داء الكلب

معظم الخفافيش ليس لديها داء الكلب ، ولكن بعضها لديه ، وفي أقصى الحالات تكون بنسبة حوالي 5% : 10٪ ، فمعظم الحالات البشرية التي تصاب بداء الكلب يكون المصدر من لدغات الكلاب ، لكن الخفافيش هي المستودع الرئيسي لداء الكلب وكذلك أصله.

وقلة من البشر يصابون بداء الكلب ، فعلي سبيل المثال تشهد الولايات المتحدة عدد يقدر من 2: 3 إصابات في السنة ، وفي جميع أنحاء العالم يموت 160 شخصًا ، من أصل 60 ألفًا سنويًا ، كما يموت تقريبًا كل من يعاني من داء الكلب ، على الرغم من أن عدد خمسة أفراد محتمل لهم العيش ، من بين 36 فرد من الذين تلقوا العلاج البروتوكولي التجريبي الجديد. [3]

وكما هو معروف فالوقاية خير من العدوى ، فليس فقط أولئك الذين لمسوا الخفافيش ، هم الذين يحتاجون للوقاية من داء الكلب ، ولكن توجد فئة أخرى تحتاج الوقاية من داء الكلب هم :

  • في حال اقتراب شخص ما من الخفافيش وقام بضربها.
  • أي شخص قد تعرض للعاب الخفافيش المحتمل للفم أو الجرح أو الأنف أو العينين.
  • في حال استيقظت ووجدت خفاشًا بغرفة نومك.
  • في حال تم العثور على خفافيش في غرفة ما مع طفل غير مراقب.
  • إذا تم العثور على الخفاش في غرفة مع شخص ما ، دون أن يكون الشخص على علم بأضرار التعرض للدغة الخفاش.

فيجب على الجميع أن يغتسل جيدًا بالصابون والماء ، عند التعرض لأي لدغات في أي منطقة من جسده.

إيبولا وماربورغ

بعد داء الكلب ، الذي اقترب معدل إماتته من 100 ٪ ، يعد إيبولا وماربورغ من أكثر الإصابات فتكًا لكل حالة تتعرض للإصابة به ، حيث تنتشر هذه الفيروسات أيضًا من الخفافيش.

وهناك العديد من الدراسات التي تؤكد أن فيروس الإيبولا في 5٪ من الخفافيش البالغة ، وهذا ما حدث في المناطق المصابة (الغابون وجمهورية الكونغو) ، وعن تفشي المرض بسبب الخفافيش الصغيرة ، كانت المستويات أقل في التفشي ، والأكثر إثارة للاهتمام كان في الخفافيش الحوامل بنسبة 33٪.

الفيروسات التاجية (السارس والكرونا)

هناك فيروسان آخران لهما تأثير حقيقي ولديهما معدلات وفيات عالية ، وبشكل ملحوظ وهما فيروس كورونا والسارس ، وكلاهما مرتبطان بالخفافيش ، حيث تسبب السارس فى تفشي المرض فى عدة دول ، وهو سريع الحركة والانتقال ، إضافة إلى أنه قاتل ، وقد تفشى هذا المرض  فى الصين في عامي 2002م ، و2003م ، ويعتقد أن تفشي المرض مرتبط مباشرة بالخفافيش.

وفيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ، وهي عدوى شديدة الخطورة ومميتة حيث في كثير من الأحيان تتسبب في الفشل التنفسي والكلوي ، وقد انتشرت في مستشفيات الشرق الأوسط ، ومن المعروف أنها كانت مرتبطة بالجمال ، لكن العديد من الدراسات الحديثة أرجحت أيضًا أن الخفافيش لعبت دورًا كبيرًا في انتشار هذا الفيروس.

فيروسات نيباه وهندرا

فيروس نيباه Nipah ، هو فيروس يؤدي إلى ارتفاع معدل الوفيات بين البشر ، وهو منتشر في بنغلاديش وماليزيا ، والسبب به أيضًا الخفافيش ، حيث ينتقل من الخفافيش إلى البشر من خلال عصارة نخيل التمر ، والتي يشربها الخفافيش ثم بعد ذلك من قبل البشر ، وقد انتشر أيضًا بين مزارع الخنازير في ماليزيا ، وانتشرت فيروسات الخنازير المميتة أيضًا.

فيروس هندرا ، وهو الفيروس الذي تسبب في إصابات قاتلة في البشر والخيول ، وهو مرتبط أيضًا بالخفافيش ، وفي أستراليا وجدت حوالي ما يقرب من 50 ٪ من أنواع الخفافيش المعنية الإيجابية ، الحاملة لهذا الفيروس القاتل.[4]

داء النوسجات

إنها ليست مجرد فيروسات ، بل يمكن أيضًا العثور على فطر موجود في التربة في فضلات الخفافيش ، وهو ما يسمى بذرق الطائر ، والذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الرئة ، وكذلك مشاكل في الدم ، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في جهاز المناعة.

وعلى الرغم من أن الخفافيش جزء مهم من نظامنا البيئي ، فبدونها يمكن أن تزدهر أمراض أخرى ، مثل تلك التي تنتشر عن طريق الحشرات التي يأكلونها ، ومع ذلك لم يتحكموا في البعوض (والأمراض التي ينقلها البعوض) ، بقدر ما يأملون ، حيث لا يأكلون ما يكفي من البعوض.

نصائح هامة لتجنب الاصابة بأمراض الخفافيش

من المهم عدم لمس الخفافيش التي لا تعرف أنها آمنة أم لا ، فيمكن أن تبدو صحية ، ولكن في الحقيقة هي حاملة مرضًا لم تتوقعه ، وقد حدث هذا مع داء الكلب ، كذلك يمكن أن يحدث أيضًا مع كل هذه العدوى الأخرى السابق ذكرها.

كما يعتبر ذبح لحوم الخفافيش ، في المناطق التي تخضع لإزالة الغابات ، من أهم عوامل الخطر المرتبطة ، بانتشار الأمراض التي تنقلها الخفافيش ، لذا يجب زيادة المراقبة على تلك العمليات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق