ما هو تعريف الدولرة

كتابة: شيماء طه آخر تحديث: 22 أبريل 2020 , 14:32

الدولار يعد من أهم العملات العالمية والتي يتعامل بها الكثير من الأفراد في أغلب دول العالم إن لم يكن كلها، فالدولار هو اسم يطلق على عملة الولايات المتحدة الأمريكية، ولكننا نسمع كثيراً عن الدولرة أو عمليات الدولرة دون معرفة المعنى الحقيقي للكلمة.

تعريف الدولار

الدولار هو مصطلح يستخدم فيه الدولار الأمريكي بالإضافة إلى أو بدلاً من العملة المحلية لبلد آخر. إنه مثال على استبدال العملة. عادةً ما تحدث الدولرة عندما تفقد عملة بلد ما فائدتها كوسيلة للتبادل ، بسبب التضخم المفرط أو عدم الاستقرار.

ما هي الدولرة

عندما تبدأ العملة المحلية في أن تفقد قيمتها وقدراتها الشرائية والتسويقية فإن بعض الأراء الاقتصادية تدفع الدول لأن تلجأ لنظام الدولرة وله الكثير من التعريفات وفقاً للدراسات الاقتصادية كما سنبين فيما يلي:

  • عندما تجد بعض الدول التي تعاني من عدم الاستقرار في الأوضاع الاقتصادية فإنها تلجأ إلى أحد العملات المستقرة حتى تتمسك بها وتنقذها، والدولار الأمريكي من أكثر العملات ثباتاً في التداولات الاقتصادية.
  • فتبدأ هذه الدول في استبدال الاحتياطي النقدي لها من عملتها المحلية بعملة الدولار حيث أنه الأكثر استقراراً، لتبدأ التعاملات في الأسواق الداخلية والخارجية وهي تشعر بالأمان نوعاً.
  • وهناك تعريف آخر للدولرة وهو الاختيار الذي تقرره الدول ذات الاقتصاد الضعيف أن تجعل غطاءها النقدي وعملتها المحلية الدولار الأمريكي حتى تستفيد من التغيرات التي تطرأ على الدولار.
  • وللدولرة عدد كبير من المميزات الاقتصادية وتعزز من الانتعاش الاقتصادي والنقدي وتجعله أكثر استقراراً ولكنه له العديد من الأضرار والسلبيات فهو يفقد الدول شعوره بالاستقلالية الاقتصادية.

وفي تعريف أخر فإن الدولرة هي أحد السيناريوهات التي تلجأ إليها الدول من أجل دعم اقتصادها وهو استبدال العملة المحلية الخاصة بها بأحد العملات العالميةوغالباً يكون الدولار الأمريكي لأنه الأكثر ثباتاً واستقراراً من أي عملة محلية أخرى. [1]

معنى الدولرة في معاجم اللغة العربية

الدولرة وفقاً للمعجم الخاص بالجوانب المالية فإن الكلمة معناها استخدام الدولار الأمريكي عملة رسمية بديلة عن العملة الرسمية للدولة وتسمى باللغة الإنجليزية dollarization.

أشهر أسباب الدولرة

تتعدد أسباب اللجوء لنظام الدولرة رغم أن له العديد من السلبيات ولكن تكون الخطورة في تحويل العملة المحلية للدول التي تتعرض لضعف اقتصادي وتدهور حاد إلا أنها توفر نوع من الاستقرار والثبات النوعي لأن العملات الدولية كالدولار أكثر استقراراً.

ولكن لما الدولار الأمريكي بشكل خاص في حين وجود عدد كبير من العملات الأخرى، ويرجع ذلك لقوة اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ومن أهم الدول التي استخدمت الدولار بديلاً عن العملة المحلية نجد الإكوادور والسلفادور وبالاو وجزر فيرجن البريطانية وميكرونيزيا وجزر مارشال، وهناك بعض الدول التي تستخدم اليورو فينظام الدولرة.

فهم لماذا الدولرة

عادة ما يحدث الدولار في البلدان النامية ذات سلطة نقدية مركزية ضعيفة أو بيئة اقتصادية غير مستقرة. يمكن أن تحدث كسياسة نقدية رسمية أو كعملية سوق واقعية. سواء من خلال مرسوم رسمي أو من خلال تبني المشاركين في السوق .

حيث يعترف بالدولار الأمريكي كوسيلة مقبولة بشكل عام للتبادل لاستخدامه في المعاملات اليومية في اقتصاد البلد. في بعض الأحيان يفترض الدولار الوضع الرسمي كعملة قانونية في البلاد. السبب الرئيسي لقيمة الدولار هو الحصول على فوائد استقرار أكبر في قيمة العملة على العملة المحلية للبلد.

على سبيل المثال ، قد يختار مواطنو دولة داخل اقتصاد يعاني من تضخم واسع النطاق استخدام الدولار الأمريكي لإجراء معاملات يومية ، لأن التضخم سيؤدي إلى انخفاض عملتهم المحلية في قوتهم الشرائية. جانب آخر من الدولرة هو أن البلاد تتخلى عن بعض قدرتها على التأثير على اقتصادها الخاص من خلال السياسة النقدية عن طريق تعديل المعروض النقدي.

تقوم الدولرة بالدولار بشكل فعال بتوظيف سياستها النقدية في مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. يمكن أن يكون هذا عاملاً سلبيًا ، إلى الحد الذي يتم فيه تحديد السياسة النقدية للفترة الأمريكية لصالح الاقتصاد الأمريكي وليس لصالح الدول ذات الدولار. [2]

مثال على الدولرة

  • أجرت زيمبابوي اختبارًا بالدولرة لمعرفة ما إذا كان اعتماد العملة الأجنبية يمكن أن يقي من ارتفاع معدلات التضخم ويستقر اقتصادها. وصل تضخم الدولار الزيمبابوي إلى معدل سنوي يقدر بـ 250 مليون في المائة في يوليو 2008. أصبحت عملة زيمبابوي عديمة القيمة لدرجة أنها تستخدم على نطاق واسع في شكل عزل وحشو في الأثاث.
  • وبدأ العديد من الزيمبابويين إما في تبني العملات الأجنبية للمعاملات التجارية أو اللجوء إلى مقايضة بسيطة. أعلن وزير المالية بالوكالة أنه سيتم قبول الدولار الأمريكي باعتباره مناقصة قانونية لعدد مختار من التجار وتجار التجزئة. بعد التجربة.
  • ثم أعلن وزير المالية أن الدولة ستعتمد الدولار الأمريكي ، من خلال تقنين استخدامها العام في عام 2009 ثم تعليق استخدام الدولار الزيمبابوي في عام 2015.
  • عمل الدولار في زيمبابوي على الفور للحد من التضخم، وقد قلل ذلك من عدم استقرار الاقتصاد الكلي للبلاد ، مما سمح لها بزيادة القوة الشرائية لمواطنيها وتحقيق نمو اقتصادي متزايد.
  • بالإضافة إلى ذلك ، أصبح التخطيط الاقتصادي طويل الأجل أسهل للبلاد ، حيث جذب الدولار المستقر بعض الاستثمار الأجنبي. ومع ذلك ، لم يكن الدولار بمثابة رحلة سلسة تمامًا للبلاد ، وكانت هناك عيوب. ستقوم الولايات المتحدة بوضع وتنفيذ جميع السياسات النقدية على بعد آلاف الأميال من زيمبابوي.
  • لا تأخذ القرارات التي يتخذها الاحتياطي الفيدرالي في الاعتبار مصالح زيمبابوي الفضلى عند وضع السياسة وسنها ، وكان على البلاد أن تأمل في أن تكون أي قرارات ، مثل عمليات السوق المفتوحة ، مفيدة. علاوة على ذلك ، أصبحت زيمبابوي محرومة عند التجارة مع الشركاء المحليين ، مثل زامبيا أو جنوب أفريقيا.
  • لم تتمكن زيمبابوي من جعل سلعها وخدماتها أرخص في السوق العالمية من خلال تخفيض قيمة عملتها ، الأمر الذي سيجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية من هذه البلدان. في عام 2019 ، عكست زيمبابوي مسارها من خلال إعادة تقديم دولار زيمبابوي جديد يعرف باسم دولار التسوية الإجمالية في الوقت الحقيقي في فبراير وحظر استخدام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الأخرى في يونيو.
  • كان التضخم بالدولار الجديد في زيمبابوي حادًا ، ولا يزال هناك استخدام كبير للدولار الأمريكي كعملة سوق سوداء.

وهذه أهم المزايا والفوائد التي تعود على الاقتصاد الذي يتعامل بنظام الدولرة وأهم المساوئ والعيوب التي تعود على اقتصاديات الدول الفقيرة وعدم استقلاليتها عن اقتصاد الدولة الكبرى صاحبة العملة الأساسية واقتصادها.

وتتلخص أبرز تلك المساوئ في فقدان الدول التي تعمل بنظام الدولرة قدرتها على الاستقلال والاسقرار بل تكون تابعة دوما لسياسة الفيدرالية الأمريكية وتكون أكثر ضررا وشعوراً بالصدمات والمشكلات الإقتصادية. [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق