مفهوم الخصخصة وانواعها واسبابها

كتابة Nowara Ibrahim آخر تحديث: 28 سبتمبر 2020 , 07:23

تحدث الخصخصة عندما تصبح المشاريع التجارية أو العمليات أو الممتلكات المملوكة للحكومة مملوكة لحزب خاص غير حكومي. وتجدر الإشارة إلى أن الخصخصة تصف أيضا انتقال الشركة من أسهمها المطروحة للتداول العام إلى ملكيتها للقطاع الخاص. ويشار إلى ذلك بخصخصة الشركات.

تعريف الخصخصة

يُطلق على نقل الملكية أو الممتلكات أو الأعمال التجارية من الحكومة إلى القطاع الخاص اسم الخصخصة. وتتوقف الحكومة عن كونها مالكة الكيان أو المشروع التجاري. والعملية التي يستولي فيها عدد قليل من الأشخاص على شركة للتداول العام تسمى أيضاً الخصخصة. ولم يعد يُتداول في أسهم الشركة في سوق الأسهم، ويُمنع الجمهور العام من حيازة أسهم في هذه الشركة.

وتتنازل الشركة عن الاسم ‘Limited’ وتبدأ باستخدام ‘Private Limited’ في اسمها الأخير. وأيضا يمكن تعريف الخصخصة بأنها إضفاء المزيد من الكفاءة والموضوعية على الشركة، وهو أمر لا تنشغل به أي شركة حكومية ويمكن معرفة تجارب الدول في خصخصة التعليم لتوضيح أكثر للفكرة.

أنواع الخصخصة

  • الطريقة التي تؤدي بها الخصخصة إلى خصخصة عمليات حكومية محددة مثل تخصيص التعليم فتحدث بعدد من الطرق، وإن كانت الحكومة عموماً تنقل ملكية مرافق محددة أو عمليات تجارية إلى شركة خاصة تهدف إلى الربح.
  • تساعد الخصخصة الحكومات عموما على توفير الأموال وزيادة الكفاءة. يتألف الاقتصاد عموما من قطاعين رئيسيين هما القطاع العام والقطاع الخاص

أسباب الخصخصة

وظهر زخم للخصخصة في الولايات المتحدة في الثمانينات. كانت الخصخصة جزءاً أساسياً من جهود إدارة ريجان لتقليص حجم الحكومة وموازنة الميزانية. ويقدم كتاب كتبه ستيوارت بتلر، موظف ريغان السابق، تحت عنوان “خصخصة الإنفاق الفيدرالي: استراتيجية لإزالة العجز”، نقطة استجماع فكري للجهود المحافظة الرامية إلى خفض رواتب الحكومة الفيدرالية وكبح نمو الإنفاق الحكومي.

ويزعم بتلر أن الشركات الخاصة سوف تخفض التكاليف وتحسن الجودة في محاولة لكسب الأرباح والمنافسة على المزيد من العقود الحكومية. ومن ناحية أخرى، سيسعى مقدمو الخدمات الحكوميون إلى تحقيق أهداف أخرى، مثل زيادة التوظيف أو تحسين ظروف عمل الموظفين الحكوميين -مبادرات لا تؤدي إلا إلى زيادة التكاليف أو سوء النوعية أو كليهما. ولكن الأمر الأكثر أهمية.

كما يزعم بتلر، هو أن الخصخصة قادرة ببساطة على تقليص حجم الحكومة. فقلة عدد العاملين الحكوميين وقلة عدد الأشخاص الذين يدعمون دورا أكبر للحكومة تعني التقليل من استنزاف ميزانية الدولة ومن الكفاءة الاقتصادية العامة. إن الحجج التي يسوقها بتلر لصالح الخصخصة تجد آذانا متعاطفة في مؤسسة العقل التي مقرها كاليفورنيا، والتي ظلت تدعو إلى خصخصة كل من الأصول العامة والخدمات العامة .

تجارب بعض الدول مع الخصخصة

وبالإشارة إلي تجارب بعض الدول مع الخصخصة؛ فإنه قبل عقد الثمانينات، زادت الحكومات في جميع أنحاء العالم نطاق وحجم أنشطتها، حيث اضطلعت بمجموعة متنوعة من المهام التي كان القطاع الخاص يؤديها من قبل. وفي الولايات المتحدة، قامت الحكومة الاتحادية ببناء الطرق السريعة والسدود، وأجرت البحوث، وزادت من سلطتها التنظيمية على مدى أفق متسع من الأنشطة، وقدمت أموالا إلى الولايات والحكومات المحلية لدعم مهام تتراوح بين التعليم لمواكبة آثار خصخصة التعليم، وبناء الطرق.

وفي أوروبا الغربية وأميركا اللاتينية، عملت الحكومات على تأميم الشركات، والصناعات بالكامل، والبنوك، وأنظمة الرعاية الصحية، وفي أوروبا الشرقية سعت الأنظمة الشيوعية جاهدة إلى القضاء على القطاع الخاص بالكامل. ثم في الثمانينات، بدأ مد توسع القطاع العام يتحول في أجزاء كثيرة من العالم. وفي الولايات المتحدة، اصدرت إدارة ريغان اوامر جديدة: « لا تقف مكتوف اليدين، ابطل امرا ما. وتمثلت “العقيدة الأساسية لعملية” التراجع “في خصخصة الأصول والخدمات الحكومية.

مميزات الخصخصة

ووفقاً لمؤيدي الخصخصة فإن هذا التحول من الإدارة العامة إلى الإدارة الخاصة عميق إلى الحد الذي قد يؤدي إلى مجموعة كاملة من التحسينات المهمة:

  • تعزيز كفاءة ونوعية الأنشطة الحكومية المتبقية.
  • وخفض الضرائب، وتقليص حجم الحكومة.

وهم يزعمون أن سلوك مدراء القطاع الخاص الجدد الساعين إلى تحقيق الربح سوف يؤدي بلا أدنى شك إلى خفض التكاليف وزيادة الاهتمام برضا العملاء.

هل الخصخصة تخدم المصلحة العامة

بالطبع لن يعمل المديرون من القطاع العام ولا القطاع الخاص دوماً بما يحقق المصلحة العليا لحملة أسهمهم. ولن تكون الخصخصة فعالة إلا إذا توفر للمديرين في القطاع الخاص حوافز للعمل من أجل الصالح العام، وهو ما يشمل، على سبيل المثال لا الحصر، الكفاءة.

فالأرباح والمصلحة العامة تتداخل بشكل أفضل عندما تكون الخدمة المخصخصة أو الأصول في سوق تنافسية. يتطلب الأمر المنافسة من الشركات الأخرى لتأديب السلوك الإداري ولكن عند النظر إلي خصخصة التعليم تكون الآليات بحاجة لمراعاة بعض الأبعاد التي تحافظ علي الجودة في التعليم ليتحقق شعار التعليم والحرص علي عدم تأثره بالجوانب المادية فقط .

وعندما لا يتم الوفاء بهذه الشروط، من المرجح أن يكون استمرار مشاركة الحكومة ضروريا. فمجرد نقل الملكية من أيدي القطاع العام إلى أيدي القطاع الخاص لن يؤدي بالضرورة إلى خفض تكلفة الخدمات أو تحسين نوعيتها. إن الخصخصة، كما ظهرت في المناقشة العامة، ليست اقتراحا اقتصاديا واضحا ومطلقا. بل إنه يشمل مجموعة واسعة من الأنشطة المختلفة، التي تنطوي جميعها على نقل توفير السلع والخدمات من القطاع العام إلى القطاع الخاص.

فالخصخصة، على سبيل المثال، تشمل بيع الأصول العامة لملاك من القطاع الخاص، والتوقف البسيط للبرامج الحكومية، والتعاقد على خدمات كانت تقدمها المنظمات الحكومية للمنتجين من القطاع الخاص، ودخول المنتجين من القطاع الخاص إلى أسواق كانت في السابق احتكارات عامة. كما أن الخصخصة تعني أشياء مختلفة في أجزاء مختلفة من العالم -حيث قد تختلف أساسيات الاقتصاد والغرض الذي تخدمه الخصخصة.

وخلافاً لتأكيد المتشككين بأن الحكومات لن تبيع الفائزين ولن تتمكن من بيع الخاسرين، فقد باعت الحكومات العديد من الأصول الثمينة في ثمانينيات القرن العشرين. ويتجلى أبرز مثال في المملكة المتحدة، حيث تخلصت حكومة تاتشر بحلول عام 1987 من أكثر من 20 مليار دولار أميركي في هيئة أصول حكومية، بما في ذلك الخطوط الجوية البريطانية، وشركة بريتيش تيليكوم، وشركة بريتيش جاس.

كما بلغت المبيعات مليارات الدولارات في فرنسا وإيطاليا، وباعت العديد من البلدان الأقل نمواً قسماً كبيراً من مصالحها في الشركات العامة. كانت القصة في الولايات المتحدة مختلفة بعض الشيء، ويرجع هذا إلى حد كبير إلى أن حكومة الولايات المتحدة لم يكن لديها قط مثل هذا العدد من الأصول التي يمكن خصخصتها. ولنقارن، على سبيل المثال، تركيز العمالة في القطاع العام في دول أخرى مع مثيلاتها في الولايات المتحدة.

في أواخر السبعينات، عمل قرابة 7 في المائة من الموظفين في اقتصادات السوق المتقدمة الأخرى في مؤسسات مملوكة للدولة ؛ وكان الرقم المقارن في الولايات المتحدة أقل من 2%. فبخلاف البلدان الصناعية الاخرى التي تملك فيها الدولة الكثير من المرافق العامة والصناعات الاساسية -وهي بالتالي أهداف جاهزة للخصخصة -في الولايات المتحدة، فإن صناعات الاتصالات، والسكك الحديدية، وتوليد الطاقة الكهربائية ونقلها، وتوزيع الغاز، والنفط، والفحم، والفولاذ مملوكة كليا او كليا تقريبا للقطاع الخاص.

وإذا كانت هناك ظاهرة خصخصة مماثلة في الولايات المتحدة لظاهرة فيرنون التي يصفها في البلدان النامية، فإنها في الولايات والحكومات المحلية التي شهدت ظروفا مالية في السنوات الأخيرة.

سلبيات الخصخصة

وبالإضافة إلى مشاكل عدم كفاية المنافسة والرصد، هناك اعتراضات أوسع نطاقاً على الدعوة إلى الخصخصة بلا عائق. ورغم الاعتراف بأن الخصخصة قد تكون منطقية لأسباب اقتصادية، فقد زعم بول ستار في بحثه بعنوان “حدود الخصخصة” أن الخصخصة لن تعمل على أفضل وجه في كل الأحوال. يكتب: “إن” الأفضل “لا يعني فقط الأرخص أو الأكثر كفاءة، لأن أي تقييم معقول للبدائل لابد وأن يوازن بين المخاوف المرتبطة بالعدالة، والأمن، والمواطنة”.

قد يؤدي إلى مجموعة كاملة من التحسينات المهمة: تعزيز كفاءة ونوعية الأنشطة الحكومية المتبقية، وخفض الضرائب، وتقليص حجم الحكومة. وهم يزعمون أن الأرباح في الوظائف المخصخصة تطون افضل.

وفي حين أنه من الواضح أنه من المستحيل فصل الخصخصة عن المسائل الاجتماعية والسياسية الأوسع نطاقا التي أثارها بتلر وستار، يبدو من المنطقي أن قرارات الخصخصة يمكن، بل وينبغي، أن تستند في المقام الأول إلى تحليلات عملية لما إذا كان مقدمو الخدمات من القطاع العام أو الخاص هم الذين يمكن لهم الوفاء على أفضل وجه بالأهداف المتفق عليها.

وينبغي ألا تقتصر الغايات على الكفاءة ؛ يجب أن يتم تحديد هذا ويستخدم جون فيكيرز وجورج يارو في مقال له مؤخراً تحت عنوان “وجهات النظر الاقتصادية بشأن الخصخصة” النظرية الاقتصادية لإظهار وجود عيوب متوطنة في كل من الملكية الخاصة والعامة: فالملكية الخاصة ليست خالية من مجموعة من المشاكل الخاصة بها. وباختصار، تعاني الادارة العامة عندما يتخذ المديرون العامون اعمالا لا تخدم مصالح المواطنين -مثل توظيف العمال غير الضروريين او دفع الاجور الباهظة.

فمدخرات القطاع الخاص تعاني عندما يتخذ مديرو القطاع الخاص إجراءات لا تتفق مع المصلحة العامة ــ على سبيل المثال، أداء عمل رديء في محاولة لزيادة الأرباح أو الحرمان من الخدمة عندما تكون التكاليف مرتفعة بشكل غير متوقع ، أو عدم القدرة على تحقيق الجودة في التعليم .

وهذه المسائل، التي بدأت تظهر الآن في مناقشة الخصخصة، عُرضت على المديرين في سياق آخر. وكانت هذه المبادرات محورية لموجة شراء الأسهم من خلال الاستدانة في أواخر ثمانينيات القرن العشرين، والتي أظهرت أن الشركات الخاصة تعاني أيضاً في كثير من الأحيان من السلوك الإداري غير المتسق مع مصالح المساهمين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق