مكونات جسم البعوضة والامراض التي تنقلها ووسائل مكافحتها

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 17 أكتوبر 2020 , 12:04

بنية البعوضة

إن مدى معرفة الأشخاص قليل جدًا فيما يتعلق بالبعوض. معظم الأشخاص على دراية بالحشرات المزعجة، والماصة للدماء، والتي تطن بالأذن. لا يعلم كثير من الناس أن إناث البعوض فقط تستطيع أن تلدغ، وأن بعض أنواع البعوض يمكنها السفر لمسافة 40 ميل لتناول غذائها. وعلى الرغم من النظر إلى البعوض عادًة على أنها آفة، إلا أن معرفة معلومات عن مكونات جسم البعوضة ودورة حياتها يمكن أن يعطي حقائق مفيدة ومثيرة للاهتمام.

مكونات جسم البعوضة

  • الرأس: مثل العديد من الحشرات، يمكن تقسيم جسم البعوضة إلى 3 أقسام وهي الرأس، والصدر، والبطن. رأس البعوضة مستدير ويحمل عينين الحشرة المركبتين. يجب معرفة أن العيون المركبة تتألف من مئات (وربما آلاف) من العدسات الصغيرة. وهذا ما يساعد البعوضة على القيام بالهجمات الدقيقة. يحمل رأس البعوضة أيضًا قرون الاستشعار وأجزاء الفم. ذكر البعوضة يملك أجزاء الفم التي تسمح له بامتصاص الرحيق، بينما عند الأنثى تسمح أجزاء الفم بالتقطيع عبر الجلد وتحضير وجبة غذائها من دم الإنسان، وذلك بالاعتماد على فصيلة الدم التي يحبها البعوض. وعلى الرغم من أن كلا الجنسين يتغذيان على الرحيق، إلا أن الإناث فقط تقوم باللدغ. تساعد هوائيات البعوض على الإحساس بالحركة في الهواء. وهي حساسة للغاية بحيث يستطيع ذكر البعوضة باستخدامها أن يميز بين ضربة جناح أنثى البعوضة وضربة جناح ذكر البعوضة، وهي أحد أسباب لماذا البعوض يطن حول الاذن ولأن أنثى البعوض ترغب أيضًا في الحصول على ثاني أكسيد الكربون.
  • الصدر: الجزء الثاني من جسم البعوضة هو الصدر. يقسم الصدر في جسم البعوضة إلى ثلاث أقسام صغيرة، البروثوراكس وهو الأقرب إلى الرأس، والميزوثوراكس وهو الجزء المتوسط من الصدر، والميتاثوراكس وهو الجزء الأقرب من الطرف الخلفي. ويحتوي كل قسم من هذه الأقسام الفرعية على زوج من الساقين. يحمل الميزوثوراكس الأجنحة بينما يحتوي البروثوراكس على زوج من الفتحات التنفسية، وهي ثقوب صغيرة تسمح بدخول الهواء إلى جسم البعوضة. وبدلًا من الرئتين، يمتلك البعوض سلسلة من الأنابيب الت يتصل إلى جسمه. تسمى هذه الأنابيب القصبة الهوائية وهي تساعد على توصيل الأكسجين إلى أنسجة البعوض المختلفة.
  • البطن: تسمى النهاية الخلفية للبعوضة بالبطن. ويوجد 10 أقسام في بطن البعوضة، لكل منها زوج من الفتحات التنفسية باستثناء القسم الأول، والتاسع، والعاشر. ويحتوي القسم التاسع على ثقب لمرور المواد الجنسية. ويحتوي القسم العاشر على الأعضاء الجنسية الذكرية أو الأنثوية، حسب جنس الحشرة.

دورة حياة البعوض

  • المرحلة الأولى من دورة حياة البعوض هي البيضة. توضع البيوض عادًة في الماء أو في التربة الرطبة. وبالاعتماد على الأنواع، يمكن أن يلتصق البيض مع بعضه البعض أو أن يطفو بشكل مستقل، وحيدًا. يفقس معظم بيض البعوض بعد 48 ساعة. إذا تم وضع البيوض بالقرب من حلول الشتاء، يمكن للبيوض أن تبقى على قيد الحياة، حتى تفقس عند ارتفاع درجات الحرارة.[1]
  • تفقس البيوض وتصبح يرقات مائية أو يرقات، تسبح بحركة اهتزازية، وملتوية. وفي معظم الأنواع، تتغذى اليرقات على الطحالب والحطام العضوي، على الرغم من أن القليل منها مفترس ومن الممكن أن يتغذى على البعوض. وتختلف مدة دورة حياة  البعوض اختلافًا كبيرًا وذلك بالاعتماد على الأنواع.[2]

الأمراض التي تنقلها البعوض

  • فيروس زيكا: تكون أعراض هذا الفيروس خفيفة، بالنسبة لمعظم الناس. وتتمثل في حمى، وطفح جلدي، وآلام مفاصل، واحمرار العيون. الخطر الحقيقي يكون على المرأة الحامل والجنين. وهذا الفيروس مرتبط بعيب خلقي يدعى صغر الرأس، والذي يسبب صغر الرأس وتلف الدماغ. تقوم البعوض بنشر هذا المرض في أجزاء كثيرة في العالم بما في ذلك البرازيل، وبلاد أخرى في أمريكا الجنوبية والوسطى، ومنطقة البحر الكاريبي، وجنوب شرق آسيا.
  • حمى الضنك: وهي نادرة في الولايات المتحدة، ولكنها تظهر في الأماكن المشهورة بالسياح مثل بورتوريكو، وجزر المحيط الهادئ، وأمريكا اللاتينية، وجنوب شرق آسيا. ويعاني المصاب بحمى الضنك من مشاكل مثل الطفح الجلدي، والحمى، والصداع، وسهولة حدوث الكدمات، ونزيف اللثة. ويمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث الحمى النزفية، والتي قد تكون مميتة. لذلك يعد البعوض المسبب لهذه الحمى من اخطر انواع البعوض . اللقاح الوحيد، المعتمد من قبل وكالة العقار الفيدرالي هو للأطفال ما بين 9 و16 عامًا والذين أصيبوا مسبقًا بأحد فيروسات حمى الضنك الأربعة لمساعدتهم على تجنب التعرض مجددًا للإصابة من قبل أحد هذه الفيروسات.
  • فيروس غرب النيل: من الممكن ألا يعاني الشخص الذي تعرض للدغة بعوضة تحمل هذا الفيروس من أي أعراض. ومع ذلك، ربما يعاني بعض الأشخاص من حمى، وآلام في المفاصل، وإسهال، وقيء، أو طفح جلدي. ويجب الانتباه إلى المضاعفات النادرة، مثل التهابات الدماغ التي تدعى التهاب الدماغ أو التهاب السحايا. لا يوجد لقاح لهذا المرض، الذي يظهر في كل ولاية، باستثناء ألاسكا وهاواي.
  • الملاريا: وهي نادرة في الولايات المتحدة، ولكن تقريبًا نصف سكان العالم معرضون لخطر الإصابة بهذا المرض. تحدث معظم الحالات في جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، ولكن يحدث انتقال العدوى أيضًا في أمريكا الجنوبية، وجنوب آسيا ومناطق أخرى كثيرة. وتتضمن الأعراض الحمى، والصداع، والقشعريرة، والقيء.
  • الحمى الصفراء: يأخذ هذا المرض اسمه من أحد أعراضه، وهو اليرقان، والذي يمكن أن يجعل البشرة والعينين تبدو صفراء. تسبب العدوى الأقل خطورة للشخص صداع، وآلام في الظهر، وقشعريرة، وقيء. يوجد لقاح يمنع حدوث هذه الحمى، لذا يجب على الشخص الحصول على اللقاح إذا كان يريد السفر إلى أماكن في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وهي أماكن تفشي هذا المرض.
  • فيروس الشيكونغونيا: وهو من الأمراض التي تنقلها البعوضة، يأخذ اسمه من لغة أفريقية ويشير إلى المظهر المنحني الذي قد يعاني منه الأشخاص بسبب آلام المفاصل الشديدة. وتشمل الأعراض أيضًا طفح جلدي، وصداع، وغثيان، وإرهاق. وينتشر هذا المرض بشكل أساسي في آسيا والهند، وقد بدأ في الانتقال إلى أوروبا والأمريكتين. لا يوجد علاج لهذا الفيروس، ومع ذلك يتعافى معظم الناس. في بعض الحالات، يمكن أن تستمر الأعراض لشهور أو حتى سنوات.[3]

وسائل مكافحة البعوض

إن أفضل طريقة فعالة لتجنب الإصابة بالفيروسات التي ينشرها البعوض في المنزل أو خلال السفر لمكان ما أو التخلص من البعوض بطرق طبيعية هي منع لدغات البعوض. يمكن أن تكون لدغات البعوض أكثر من مجرد لدغات مزعجة ومسببة للحكة. حيث يمكنها نشر الفيروسات التي تسبب المرض، وفي حالات نادرة، تسبب الوفاة. على الرغم من أن معظم أنواع البعوض هي مجرد بعوض مزعج وغير خطير، إلا أن بعض أنواع البعوض في الولايات المتحدة ومناطق أخرى حول العالم تنشر فيروسات يمكن أن تسبب الأمراض. يلدغ البعوض خلال الليل والنهار، ويعيش في الداخل والخارج، في الأماكن الدافئة والرطبة. يبدأ موسم البعوض في الصيف ويستمر حتى الخريف. ولتجنب لدغات البعوض يمكن اتباع طرق مختلفة، منها:

  • ماذا يكره البعوض؟ استخدام طارد الحشرات: عندما يتم استخدامه وفق التوجيهات الصادرة عن وكالة حماية البيئة، يعد طارد الحشرات آمن وفعال، حتى بالنسبة للنساء الحوامل، والمرضعات.
  • ارتداء ملابس بأكمام طويلة وسراويل طويلة.
  • محاولة إبقاء البعوض بالخارج، وذلك عن طريق استخدام مكيفات الهواء. في حال عدم القدرة على حماية الشخص من البعوض في المنزل، ينصح بالنوم تحت ناموسية سرير، وهي من وسائل مكافحة البعوض الفعالة.
  • في حال الشعور بأعراض مثل الحمى، والصداع، وآلام المفاصل والعضلات، والطفح الجلدي، خلال السفر، يجب مراجعة مقدم الرعاية الصحية على الفور للحصول على العلاج المناسب.
  • طرد البعوض بالصوت.[4]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق