جدول نسبة البولينا الطبيعية والمرضية

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 03 نوفمبر 2020 , 13:02

ما هي البولينا

البولينا تحدث عندما تصاب الكليتين بالأذى. المواد السامة أو فضلات الجسم، التي ترسلها الكليتين إلى مجرى البول تنتهي في المجرى الدموي بدلًا من ذلك. هذه المواد السامة هي الكرياتينين واليوريا.

البولينا هو مرض خطير، وإن لم يعالج، يمكن ان يكون مهددًا للحياة. اليوريميا أو البولينا هي من الأعراض الرئيسية للفشل الكلوي. ويمكن أن تكون من المراحل النهائية للمرض الكلوي المزمن.

أعراض البولينا

في بداية المرض الكلوي المزمن، يمكن ألا يلاحظ الشخص أية أعراض. على اية حال، في الوقت الذي تبدأ فيه اليوريميا بالظهور، فإن الكليتين يكونان قد تدمرتا. اليوريميا يمكن أن تسبب الأعراض التالية:

  • التعب المفرط
  • تشنجات في الساقين
  • الصداع
  • فقدان الشهية
  • الغثيان
  • الإقياء
  • صعوبة في التركيز [1]
النمط الأعراض
عصبي عضلي اعتلال عصبي محيطي، الغثيان والإقياء، تشنجات في الساقين
الغدد الصم مقاومة الإنسولين، أمراض الغدة الدرقية
الاستقلاب العجز الجنسي، أمراض العظام، فقدان الكتلة العضلية، انقطاع الطمث، انخفاض حرارة الجسم
تغيرات غير محددة الحكة، الفواق، فقر الدم، خلل في وظيفة الصفيحات

[2]

مضاعفات البولينا

مضاعفات مرض البولينا يمكن أن تكون شديدة، وإن لم يتم علاجها من خلال غسيل الكلى أو زرع الكليتين، يمكن أن تؤدي إلى الموت، لكن حتى عند التعرض لغسيل الكلى، هناك بعض المضاعفات التي تؤثر على الأشخاص الذين يقومون بغسيل الكلى وهي

  • الأمراض القلبية الوعائية
  • النوبات القلبية ويمكن أن تكون مسببة للوفاة
  • الحكة الشديدة بسبب اختلال توازن المعادن
  • الداء النشواني، وهو مرض نادر يسبب ألم في المفاصل والاحتفاظ بالسوائل
  • الكآبة

من المهم التحدث إلى الطبيب حول المضاعفات المحتملة التي يمكن أن يعاني منها المريض. اتباع الخطة العلاجية من قبل الفريق الطبي يمكن أن تقلل من خطر حدوث المضاعفات

أسباب البولينا

البولينا تحدث بسبب أذية غير قابلة للعكس للكليتين. وهذا عادةً ما يكون بسبب المرض الكلوي المزمن. الكليتين يفقدان القدرة على ترشيح الفضلات من الجسم والتخلص منها عبر الوبل. بدلًا من ذلك، يتم إفراز البول في المجرى الدموي، مما يسبب حالة مهددة للحياة

أسباب المرض الكلوي المزمن يمكن أن يتضمن:

  • ارتفاع الضغط الدموي
  • مرض الكلية متعددة الكيسات
  • السكري (من النمط الأول والثاني)
  • التهاب الوحدات الترشيحية في الكلية والتي تدعى الكبيبات الكلوية
  • التهاب الأنابيب الكلوية والأنسجة من حولها
  • تضخم البروستات
  • بعض أنواع السرطان
  • حصيات الكلية التي تعيق المجرى البولي لفترة طويلة من الوقت
  • عدوى الكلية المتكررة

علاج البولينا

عندما يصاب الشخص بالبولينا، تكون الرئتين قد تدمرتا بالكامل. غسيل الكلى هو العلاج الرئيسي للبولينا. غسيل الكلى هو عندما يتم التخلص من الفضلات والسوائل الزائدة والسموم من مجرى الدم بطريقة اصطناعية بدلاً من الكليتين. هناك نوعان من غسيل الكلى. هذه الأنواع هي:

  • غسيل الكلى: آلة تستخدم لإزالة الفضلات من الدم.
  • غسيل الكلى البريتواني: يتم إدخال قسطرة (أنبوب صغير) في البطن، يمتلئ البطن بسائل غسيل الكلى. يمتص هذا السائل النفايات والسوائل الزائدة. ويقوم بإزالة الفضلات من الجسم عند تصريفه.

زرع الكلية هو خيار علاجي آخر يمن أن يلجأ إليه الشخص إن وصل لمراحل متقدمة من الفشل الكلوي. زرع الكلية يتم عندما تؤخذ كلية سليمة من متبرع سليم أو مريض ويتم وضعها في جسم الشخص. يعطى المريض أدوية مضادة للحقن على المدى الطويل من أجل منع الجسم من رفض كلية المتبرع.

الوقاية من البولينا

الحل الأفضل في حال الوصول إلى مراحل متقدمة من الفشل الكلوي هي غسل الكلى. هذا سيقوم بإزالة الفضلات من الجسم، يجب أن يتجنب الشخص تناول أي شيء يحوي كمية مرتفعة من الصوديوم، الفوسفور، والبوتاسيوم. تناول حمية صحية ومتوازنة وممارسة التمارين الرياضية يمكن ان يكون مفيدًا.

بما أن البولينا تحدث بسبب الفشل الكلوي والأمراض الكلوية الخطيرة، يمكن أن يقوم الشخص بالوقاية من الإصابة بالبولينا من خلال اتخاذ الخطوات من أجل الوقاية من الأمراض الكلوية. بعض الخطوات من أجل الوقاية من الأمراض الكلوية تتضمن:

  • التحكم بالسكري
  • الحفاظ على ضغط دموي صحي
  • اتخاذ خطوات من أجل الحفاظ على الصحة القلبية الوعائية
  • الابتعاد عن التدخين
  • الحفاظ على وزن صحي والتخطيط لممارسة التمارين الرياضية لتجنب البدانة

هناك بعض عوامل الخطر مثل العمر والتاريخ العائلية للفشل الكلوي، والتي يمكن ان تجعل الأمر أصعب في الوقاية من الأمراض الكلوية، لذلك يجب أن يقوم الشخص بأكبر عدد ممكن من الإجراءات الوقائية للحفاظ على صحته [1]

نسبة البولينا في الدم

الجنس اليوريا

(ميلي غرام/ دل)

الكرياتينين

(ميلي غرام/دل)

اليوريا/ الكرياتينين
الفشل الكلوي المزمن الذكر 16.25 ±0.83 0.54 ±0.05 30.1 ±3.02
الفشل الكلوي المزمن الأنثى 18.65 ±1.03 0.63 ± 0.03 29.6 ±

1.51

اللمفومة اللاهودجكينية الذكر 15.01±0.69 0.56±0.01 26.8±1.57
اللمفومة اللاهودجكينية الأنثى 14.15± 0.67 0.53± 0.04 26.7± 2.64

النسبة الطبيعية للبولينا: تكون (نتروجين اليوريا في الدم)BUN إلى الكرياتينين بين 10 إلى 1 و20 إلى 1 [3]

اختبار الكرياتينين

هذا الاختبار يقيس مستوى الكرياتينين في الدم والبول. الكرياتينين هي مادة تصنع من العضلات كجزء من النشاطات اليومية. بشكل طبيعي، تقوم الكليتين بترشيح الكرياتينين من الدم وترسله خارج الجسم عن طريق البول. إن كانت هناك أية مشكلة في الكليتين. يمكن أن يتراكم الكرياتينين في الدم ولا يتم التخلص منه عبر البول. إن كانت مستويات الكرياتينين في الدم أو البول غير طبيعية، فهذا قد يكون مؤشرًا على الأمراض الكلوية

دواعي استعمال اختبار الكرياتينين

يستخدم اختبار الكرياتينين لمعرفة ما إذا كانت الكليتان تعملان بشكل طبيعي. غالبًا ما يتم طلبه مع اختبار كلوي آخر يسمى نيتروجين اليوريا في الدم (BUN) أو كجزء من لوحة التمثيل الغذائي الشاملة (CMP). CMP عبارة عن مجموعة من الاختبارات التي توفر معلومات حول أعضاء وأنظمة مختلفة في الجسم. غالبًا ما يتم تضمين CMP في الفحص الروتيني. ويمكن من خلال رموز تحليل البول إدراك الحالة المرضية التي يعاني منها الشخص

أسباب إجراء فحص الكرياتينين

يحتاج الشخص لإجراء هذا الفحص في حال كان يعاني من أعراض الأمراض الكلوية مثل

  • التعب
  • الانتفاخ حول العينين
  • التورم في القدم والكاحل
  • فقدان الشهية
  • التبول المتكرر والمؤلم
  • البول الدموي ويمكن الكشف عنها من خلال ألوان البول ودلالاتها حيث يكون البول باللون الأحمر.

يحتاج الشخص لإجراء هذا الاختبار في حال ظهور بعض عوامل الخطر للإصابة بالأمراض الكلوية، يمكن ان يكون الشخص عرضة للإصابة بالأمراض الكلوية في حال

  • الإصابة بداء السكري من النمط الأول والثاني
  • ارتفاع الضغط الدموي
  • التاريخ العائلي للإصابة بالأمراض الكلوية

نتائج اختبار الكرياتينين

تشير المستويات العالية من الكرياتينين في الدم وانخفاض المستويات في البول إلى مرض الكلى أو حالة أخرى تؤثر على وظائف الكلى. وتشمل هذه:

  • أمراض المناعة الذاتية
  • عدوى بكتيرية في الكلى
  • انسداد المسالك البولية
  • سكتة قلبية
  • مضاعفات مرض السكري

لكن النتائج غير الطبيعية لا تعني دائمًا الإصابة بالأمراض الكلوية، يمكن للشروط التالية أن ترفع مستويات الكرياتينين مؤقتًا:

  • الحمل
  • نظام غذائي غني باللحوم الحمراء
  • التمارين المكثفة
  • أدوية معينة. بعض الأدوية لها آثار جانبية ترفع مستويات الكرياتينين.

إذا كانت لدى الشخص أي أسئلة عن النتائج، يجب إخبار مقدم الرعاية الصحية الخاص.

كيفية الاستعداد للاختبار

قد يُطلب من الشخص تجنب تناول اللحوم المطبوخة لمدة 24 ساعة قبل الاختبار. أظهرت الدراسات أن اللحوم المطبوخة يمكن أن ترفع مستويات الكرياتينين بشكل مؤقت.

مخاطر الاختبار

هناك خطر ضئيل للغاية لإجراء فحص الدم. قد يشعر الشخص بألم طفيف أو كدمات في المكان الذي تم فيه إدخال الإبرة ، ولكن معظم الأعراض تختفي بسرعة. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى