دوالي الحبل المنوي .. اعراضه وأضراره وطرق علاجه  

كتابة: menna samir آخر تحديث: 20 أبريل 2021 , 22:13

دوالي الخصية

في جميع الرجال يتوفر هيكل يسمى الحبل المنوي يحتوي على الشرايين والأوردة والأعصاب والأنابيب اتصالاً ويدور الدم من وإلى الخصيتين حيث تحمل الأوردة الدم المتدفق من الجسم إلى القلب وتحافظ مجموعة من الصمامات في الأوردة على تدفق الدم في اتجاه واحد وتمنعه ​​من التدفق للخلف بمعنى آخر تنظم الصمامات تدفق الدم وتتأكد من أن كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تفشل هذه الصمامات عندما يحدث هذا حيث يمكن أن يتدفق بعض الدم في الاتجاه المعاكس ويمكن أن يتجمع هذا الدم المدعوم في برك في الأوردة مما يؤدي بعد ذلك إلى تمدد الأوردة وتضخيمها أو تورمها هذا يسمى دوالي الخصية.

أعراض دوالي الخصية

إذا كنت تعاني من آلام دوالي الحبل المنوي أو الخصية فلن تلاحظ أي أعراض وذلك على حسب درجات دوالي الخصية قد لا يدرك الرجل حتى أنه مصاب بدوالي الخصية ولكن عندما تحدث الأعراض فعادةً ما يكون ذلك أثناء الطقس الحار أو بعد التمرينات الشاقة أو عندما يكون الرجل واقفاً أو جالساً لفترة طويلة.

تشمل العلامات ما يلي:

  • وجع خفيف في الخصية (الخصيتين).
  • شعور بثقل أو جر في كيس الصفن.
  • الأوردة المتوسعة في كيس الصفن التي يمكن الشعور بها (توصف بالشعور مثل الديدان ).
  • عدم الراحة في الخصية أو في هذا الجانب المعين من كيس الصفن.
  • تلاحظ أن لخصية أصغر في اتجاه الجانب الذي توجد فيه الأوردة المتوسعة ويرجع ذلك إلى اختلاف تدفق الدم.

تشخيص دوالي الخصية

من الجيد إجراء فحص الخصية السليمة بانتظام والذي يكون عادةً جزءاً من الفحص المنتظم للرجل إلى جانب البحث البصري عن أي كتل أو نتوءات غير عادية قد يشعر مقدم الرعاية الصحية بالخصيتين والمنطقة المحيطة بهما للتأكد من أن معدات الرجل في حالة جيدة ولا توجد مشاكل.

يمكن إجراء فحص دوالي الخصية أثناء وقوف الرجل حتى يسترخي كيس الصفن (يمكن الشعور ببعض التشوهات مثل دوالي الخصية بسهولة أكبر في وضع الوقوف) حيث يفحص الطبيب أشياء مثل حجم ووزن وموضع الخصيتين ويدور برفق كل خصية ذهاباً وإياباً ليشعر بوجود كتل أو تورم ويتحسس الطبيب أيضاً أي علامات على الرقة على طول البربخ الأنبوب الذي ينقل الحيوانات المنوية من الخصيتين.

يتم فحص الحبل المنوي أيضاً بحثاً عن أي علامة على وجود تورم إذا اعتقد الطبيب أنه قد يكون هناك دوالي الخصية فقد يقوم بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية والذي يمكنه قياس تدفق الدم وتحديد الأوردة التي لا تعمل بشكل صحيح.[1]

أسباب وعوامل خطر دوالي الخصية

هناك الكثير من الأسباب قد لا تعمل الصمامات الموجودة في الأوردة بشكل جيد وفي بعض الحالات الأخرى تكون مفقودة.

  • في حالة التواء الحبل المنوي يتدفق الدم بشكل بطيء فقد يتجمع الدم في الأوردة.
  • الأوردة تتحرك بشكل مختف في الجانبين الأيمن والأيسر التي تتحرك من الخصيتين باتجاه القلب.لذلك هناك حاجة إلى مزيد من الضغط على الجانب الأيسر للحفاظ على تدفق الدم عبر الأوردة باتجاه القلب.
  • إذا كان الدم يتدفق للخلف أو يتجمع في الأوردة فقد يؤدي ذلك إلى تضخمها.
  • يصعب أن تقوم الغدد الليمفاوية المنتفخة الموجودة خلف البطن إلى عرقلة تدفق الدم ولكن في حال حدوث ذلك من الممكن أن يسبب تورم مفاجئ في أوردة كيس الصفن ويكون هذا مؤلماً.[3]

مضاعفات دوالي الخصية

  • إذا تشكلت دوالي الخصية على الجانب الأيمن وليس الجانب الأيسر فمن المهم التأكد من عدم وجود كتلة في البطن قد يكون سبباً لها.
  • تقلل دوالي الخصية من الامتلاء عندما يكون المريض مستلقياً لأن الجاذبية لم تعد تملأ الضفيرة الدودية في الأوردة.
  • دوالي الخصية لها دائماً تأثيرات على إنتاج هرمون التستوستيرون ومع ذلك في حالات نادرة يمكن أن تؤدي دوالي الخصية إلى انخفاض حاد في هرمون التستوستيرون مع التعرض إلى متلازمة التمثيل الغذائي والسكري وهشاشة العظام.[2]

علاج آلام دوالي الخصية

في كثير من الأحيان لا يتم علاج دوالي الخصية حيث يتم تقديم العلاج للذكور الذين لديهم:
  • مشاكل الخصوبة (مشاكل إنجاب طفل).
  • حينما يشعر المرض بآلم.
  • تنمو الخصية اليسرى ببطء أكثر من الخصية اليمنى.
  • تحليل السائل المنوي غير الطبيعي.

علاج دوالي الخصية بالادوية:

  • أجريت كثير من الدراسات والبحوث إلى الآن ولكن لم يتم إثبات أي علاج لدوالي الخصية أو كيفية الوقاية منها ولكن ماذا إن كنت تعاني من بعض الآلام يمكن استخدام المسكنات مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين في تسكين الألم.
  • بينما تعتبر الجراحة هي الشكل الأساسي للعلاج ولكن لا يلجأ إليها الكثير من الأطباء إلا في حالة الانصمام أي انسداد الأوردة لفترة وجيزة هو خيار علاجي غير جراحي.

علاج دوالي الخصية بالجراحة:

هناك أكثر من طريقة لإجراء جراحة دوالي الخصية ولكن كل ذلك من أجل منع تدفق الدم في أوردة الضفيرة المصاصة حيث تتم الجراحة تحت تأثير التخدير العام وفي معظم الأحيان يعود المرضى إلى أنشطتهم الطبيعية بعد أسبوع واحد مع ألم خفيف حيث إن الأسلوبان الجراحيان الأكثر استخداماً هما:

استئصال دوالي الحبل المنوي المجهري:

  • مدة عملية دوالي الخصية 3 ساعات.
  • يقوم الطبيب بعمل شق فوق كيس الصفن بطول 1 سم.
  • ثم يقوم الطبيب بربط الأوردة الصغيرة مع الحفاظ على شرايين الحبل المنوي والأسهر وكذلك التصريف اللمفاوي.
  • تخرج الحالة من المستشفى في نفس اليوم.
  • الجراحة المجهرية لديها أقل معدل ثبات أو فرصة لعودة دوالي الخصية

استئصال دوالي الحبل المنوي بالمنظار:

  • مدة العملية 40 دقيقة.
  • يقوم الطبيب بإجراء العملية في البطن عن طريق أنابيب رفيعة يقوم بإدخالها ليعمل على ربط الأوردة.
  • تخرج الحالة من المستشفى في نفس اليوم.

نتائج الجراحة

منذ أن بدأ الجراحون في استخدام جروح أصغر في العضلات لإجراء عملية جراحية مفتوحة فإن وقت الشفاء والألم متماثلان تقريبا مع الجراحة المجهرية والجراحة بالمنظار وكشفت الدراسات إن المشاكل بعد الجراحة نادرة ولكن إذا حدثت فبعض المشاكل هي:

  • دوالي الخصية المتبقية أو العودة (التكرار) بنسبة 1%.
  • تشكل السوائل حول الخصية (القيلة المائية).
  • إصابة شريان الخصية حيث يمكن أن تؤدي إلى فقدان الخصية.

انصمام دوالي الخصية:

  1. يتم إجراء الانصمام بواسطة أخصائي الأشعة التداخلية.
  2. يتم استخدام حقن التباين من خلال أنبوب مع توجيه الأشعة السينية لمعرفة مصدر المشكلة.
  3. الهدف هو العثور على جميع الأوردة التي تؤدي إلى دوالي الخصية.
  4. تستخدم اللفائف المقابس مع أو دون مادة صلبة لمنع تدفق الدم إلى دوالي الخصية وتندبها.
  5. يتم إجراؤها إما بمخدر موضعي أو بتخدير خفيف من خلال ثقب صغير جداً في الفخذ أو الرقبة.
  6. تستغرق الطريقة غالباً 45 دقيقة إلى ساعة.

بعد العلاج:

  • يكون الشفاء بعد الجراحة سريعاً ويكون الألم خفيفاً غالباً.
  • يجب تجنب ممارسة الرياضة لمدة 10 إلى 14 يوماً.
  • يمكنك غالباً العودة إلى العمل بعد 5 إلى 7 أيام من الجراحة.
  • سوف تتابع أيضاً مع طبيب المسالك البولية الخاص بك بالنسبة للجراحة التي يتم إجراؤها لمشاكل الخصوبة حيث يتم إجراء تحليل السائل المنوي بعد ثلاثة إلى أربعة أشهر.

ماذا سيحدث إذا اخترت عدم العلاج

ليس هناك مشكلة حيث لا يعاني معظم الذكور من مشكلة عدم الإنجاب ويوصي بإجراء تحليل السائل المنوي عند بلوغ الشاب عمر 16 عاماً ولذلك للتأكد الحجم الطبيعي للخصية ولمعرفة إذا كان هناك حاجة للعلاج أم لا لكن من المفضل إجراء تحليل السائل المنوي كل سنتين على الأقل لأن مع التقدم في السن تنخفض نسب الحيوانات المنوية وبالتالي تظهر عدة مشاكل في الخصوبة بعد مرور السنوات حتى لو لم تشهر أي أعراض أو مرض من قبل.[3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق