انواع الكتل في الخصية ودلالاتها

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 27 سبتمبر 2021 , 04:44

كيفية البحث عن الكتل وأورام الخصية

من الطبيعي والمهم الانتباه إلى صحتك الإنجابية، ومن خلال الفحوصات الذاتية المنتظمة، يمكنك التحقق من وجود أي تغييرات في جسمك، خاصة في منطقة حساسة مثل منطقة الخصية وكيس الصفن، وبالتالي يوصي بعض الأطباء بإجراء فحوصات ذاتية شهرية للبحث عن التغييرات، يمكنك إجراء الفحص الذاتي إما أثناء الاستحمام أو بعد ذلك مباشرة، عندما يكون الجلد ناعمًا، والفحص الذاتي يكون كالآتي:

  • ارفع القضيب وافحص كل خصية برفق واحدة تلو الأخرى.
  • أمسك كل خصية بين إبهامك وأصابعك، وقم بتدويرها برفق للخلف وللأمام، وأشعر بأي شيء خارج عن المألوف.
  • قد يشمل ذلك كتلة أو عقدة صلبة أو تغيير في تناسق بشرتك أو تغيير في الحجم.

إذا شعرت إحدى الخصيتين أو كلتيهما بألم أو تورم، فقد يشير ذلك إلى وجود خلل ويجب استشارة الطبيب.

ما هو تورم الخصية

تعتبر الخصيتان جزءًا مهمًا من الجهاز التناسلي، حيث تلعبان دورًا في إنتاج هرمون التستوستيرون والحيوانات المنوية، يجب أن تشعر الخصية السليمة بسلاسة دون أي مخالفات، ومع ذلك، قد تتطور أورام الخصية في بعض الأحيان، وقد تشعر بوجود كتلة الخصية وبصعوبة الملمس واختلاف في الحجم، وقد تشعر أيضًا بألم أو تورم.

أنواع كتل الخصية وعلى ماذا تدل

يتم تصنيف الأنواع المختلفة من الكتل الخصية بناءً على ما إذا كانت حميدة (غير سرطانية) أو سرطانية:

كتل حميدة:لا يحدث السرطان في أورام الخصية الحميدة، ولن تتطور إلى سرطان في المستقبل، وتشمل الكتل الخصية الحميدة الشائعة ما يلي:

  • الورم المسخي الحميد – يحدث هذا النوع من ورم الخلايا الجرثومية في أغلب الأحيان قبل سن البلوغ، وعادة ما يحدث عند الأطفال، يمكن إزالته عن طريق الجراحة.
  • الورم الشحمي – نظرًا لأن هذا الورم يتكون من خلايا دهنية، فقد يحدث في أي مكان في الجسم ، وأحيانًا يتطور في الخصيتين، يمكن أيضًا إزالة الورم الشحمي جراحيًا.
  • التهاب البربخ – والبربخ هو أنبوب ملفوف في الجزء الخلفي من الخصيتين التي يستخدمها الجسم لتخزين ونقل الحيوانات المنوية ، في بعض الأحيان، تصبح ملتهبة، مما يؤدي إلى تورم أو التهاب الخصيتين، ويمكن علاجه بالمضادات الحيوية.
  • كيس البشرة – هو كيس مملوء بسائل يتطور في البربخ ويمكن إزالته جراحيًا، إذا لزم الأمر.
  • التهاب الخصية – هو عدوى بكتيرية أو فيروسية في الخصية، قد يسبب ألمًا وتورمًا.
  • القيلة المائية – يحدث هذا الكيس المملوء بالسوائل حول الخصية وهو غير مؤلم بشكل عام، إذا لم تختف من تلقاء نفسها أو أصبحت كبيرة جدًا، فقد تتطلب القيلة المائية إجراء عملية جراحية.
  • دوالي الخصية – هي تضخم في الأوردة داخل الخصية، لا يلزم العلاج دائمًا، ولكن يمكن إزالته جراحيًا إذا استمر في النمو أو تسبب في الألم.

كتل قد تتطور الي سرطانية: في بعض الأحيان، يكون الورم الخصوي سرطانيًا، مما يعني أنه ليس سرطانًا ولكن من المرجح أن يتطور إلى سرطان في المستقبل، ويُعتقد أن هذا النوع من النمو غير الطبيعي للخلايا هو مقدمة لسرطان الخصية، والخلايا الجرثومية هي خلايا في الخصيتين تنتج الحيوانات المنوية، والأورام هي نوع من نمو الخلايا غير الطبيعي.

كتل سرطانية: يتم تشخيص سرطان الخصية من خلال إجراءات تشمل اختبار ات التصوير، واختبارات الدم لعلامات الورم، ونوع من الجراحة يعرف باسم استئصال الخصية الجذري (حيث يتم استئصال الخصية وإجراء خزعة للكشف عن السرطان)، وعادة ما تنشأ الكتل السرطانية في الخصية في الخلايا الجرثومية، وأكثر من 90 في المائة من سرطانات الخصية تبدأ هنا.[1]

ماذا تفعل إذا وجدت تورمًا في الخصية

الخصيتان جزء مهم من الجهاز التناسلي، ينتج كل من الحيوانات المنوية والهرمونات مثل التستوستيرون، في بعض الأحيان، قد تلاحظ وجود كتلة أو تغير في الحجم في إحدى الخصيتين، لا يتعلق الأمر دائمًا بسرطان الخصية ، ولكن يمكن أن يكون كذلك، إذا كان الورم خبيثًا، فمن المطمئن معرفة أن سرطان الخصية لديه معدل بقاء مرتفع جدًا، خاصةً إذا تم تشخيصه مبكرًا، لذا إذا وجدت كتلة في الخصية، فمن الضروري معرفة ما يجب القيام به بعد ذلك، وهو استشارة الطبيب على الفور.

وقم بطرح الأسئلة، كما قد يسألك طبيبك أيضًا عن بعضها، بما في ذلك المدة التي عانيت فيها من كتلة الخصية، وما إذا كانت قد تغيرت بمرور الوقت   وما إذا كانت لديك أعراض أخرى، قد يسأل طبيبك أيضًا عن التاريخ الطبي الشخصي والعائلي لتقييم عوامل الخطر الخاصة بك للإصابة بسرطان الخصية، ولمعرفة المزيد حول أسباب كتلة الخصية، قد يوصي الطبيب بإجراء عدة اختبارات، تتضمن بعض الاختبارات التشخيصية المستخدمة لسرطان الخصية ما يلي:

  • الفحص البدني – سيتحقق الطبيب من صحتك العامة ويفحص الخصيتين بحثًا عن علامات المرض.
    فحص الموجات فوق الصوتية – قد يطلب الطبيب إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية، والذي يستخدم موجات صوتية عالية الطاقة لإنشاء صور بالموجات فوق الصوتية لداخل الخصيتين.
  • اختبار علامة ورم المصل – أداة تشخيصية شائعة أخرى، هذا هو اختبار الدم الذي يبحث عن مواد في الجسم مرتبطة بسرطان الخصية، والمعروفة باسم ” علامات الورم “، في حالة سرطان الخصية، يبحث الأطباء تحديدًا عن علامتين: بروتين ألفا فيتوبروتين وجونادوتروبين مشيمي بشري بيتا.
  • استئصال الخصية الأربية – تتضمن هذه العملية استئصال الخصية بالكامل من خلال شق في منطقة الفخذ، يتم بعد ذلك فحص خلايا أنسجة الخصية بحثًا عن خلايا خبيثة تحت المجهر، نظرًا لأن استخراج عينة من الأنسجة أثناء الخزعة قد يؤدي إلى انتشار الورم الخبيث عن طريق الخطأ في العقد الليمفاوية أو كيس الصفن، فإن هذا الإجراء أكثر أمانًا من الخزعة.

أهمية القيام بإجراء فحوصات الخصيتين الذاتية

الفحص الشهري الذاتي للخصية قد يكون وسيلة مفيدة للتعرف على كيف يشعر الجسم بشكل طبيعي، حيث يعتبر إجراء الفحوصات الذاتية المنتظمة يقلل من معدل الوفيات بسبب سرطان الخصية بشكل عام.

إذا قررت إجراء فحص ذاتي، فاخذ بضع دقائق من يومك للقيام بفحص إما أثناء الاستحمام أو بعد الاستحمام مباشرة عندما يكون الجلد ناعمًا، وقم بفحص كل خصية، وكما ذكرنا، أمسك كل خصية برفق بين إبهامك وأصابعك، ولفها ذهابًا وإيابًا، وتحسس أي كتل صلبة أو كتل أو تغير في الشكل أو الحجم أو المظهر، بمرور الوقت ، ستتعرف على الاختلافات الطبيعية في الخصيتين، بما في ذلك الأوعية الدموية أو البربخ، وهو أنبوب صغير قد يبدو وكأنه نتوء في الجانب الخارجي من الخصية.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق