ما هي خافضات حمض البول

كتابة: منى حمدان آخر تحديث: 15 مايو 2021 , 20:51

ما هو حمض البول

حمض البول هو عبارة عن نفايات طبيعي ة موجودة في الدم تضيف الكربون والأكسجين و النيتروجين ومكونات أخرى في الجسم ويفرز أثناء عملية الهضم، يتم إنتاج هذه النفايات عندما يقوم الجسم بتفكيك مواد كيميائية تسمى البيورينات، عادة ما تتحلل البيورينات بشكل طبيعي في أجسامنا وتخرجها الكلى عن طريق البول والتي تسمى عمليات الترشيح، ولكن زيادة نسبة مستوى حمض البول في الجسم يؤدي إلى أن تكون الدورة الدموية في الجسم أكثر حمضية، وهو ما يتسبب في آلام المفاصل، لأن زيادة نسبة حمض البول تتسبب في انتاج بلورات تتراكم في المفاصل وتؤثر على الأنسجة الرخوة مما يؤدي إلى ما يسمى بالتهاب المفاصل.

كيف تخفض مستوى حمض البول

يمكن السيطرة على مستوى حمض البول من خلال السيطرة على التوهجات في آلام المفاصل، أو أن يصف لك الطبيب أدوية تعمل على إذابة رواسب بلورات حمض البوليك ، وعليك مراقبة ما تأكله، وقلل من تناول شراب الذرة والفركتوز واللحوم العضويه واللحوم الحمراء، والأسماك والمشروبات الكحولية.

من الممكن أن تتحكم في مستويات حمض البوليك في جسمك عن طريق معرفة النظام الغذائي المثالي لك والاكلات المطلوب تناولها وغيرها المطلوب تجنبها ، ومن الأطعمة التي تخفض مستوى حمض البوليك في الجسم ما يلي:[1][2]

  • التفاح: اذا كان حمض البوليك في جسمك بمستوى مرتفع فيجب أن تضم التفاح إلى نظامك الغذائي، لان التفاح عند تناوله سواء بأكله أو شربه عصير يؤدي إلى معادلة المستوى الحمضي، لأن التفاح غني بحمض الماليك الذي يساعد في عمل توازن لنسبة حمض البوليك.
  • الماء: شرب الماء هو أكثر العادات الصحية السليمة والتي ينصح بها الأطباء، لان الحفاظ على تناول كمية مناسبة من المياه يوميا يساهم في إبقاء الجسم رطبا كما أنها تساعد الجسم في طرد جميع السموم الضارة.
    كما أن شرب من ٨ إلى ٩ أكواب من الماء يخفف من حمض البوليك ويساعد الكلى على بدء عملية الترشيح بشكل طبيعي.
    كما يجب التوقف عن كل المنتجات السكري ة مثل المياه الغازية، لانها تزيد من مستوى حمض البوليك.
  • الفاصوليا الفرنسية : ضع الفاصوليا الفرنسية ضمن نظامك الغذائي، فقد تم إجراء دراسات كثيرة على أشخاص لديهم مشكلة في مستويات حمض البوليك واعطوا المرضى عصير الفاصوليا الفرنسية لبضعة أسابيع وكانت النتائج إيجابية رائعة، وشعروا بألم أقل.
  • خل التفاح: يحتوي خل التفاح على ميزة منفردة حيث أنه يحتوي على خاصية مضادة للالتهابات وتساعد على خفض مستوى حمض البوليك، ولكن يجب أن تعرف أن خل التفاح حمضي أيضا، لذلك لا يمكنك تناوله مباشرة ولكن يجب أن تضع ملعقتين منه على كوب ماء وتشربه.
  • التوت: يحتوي التوت على ميزة فعالة مضادة للالتهابات، مما سيساعد كثيرا في الألام الناتجة عن مرض النقرس، ويمكن أن تتناوله على أي شاكلة سواء حبات أو تشربه عصير.
  • الكرز: تناول الكرز فهو رائع جدا ويعتبر علاج ووقاية، لأنه يمكن أن يساعد الكرز في منع البلورات من التراكم حول مفاصلك وهي جيدة للترشيح المناسب للكلى، فهي يمكن أن تعالج كما أن تناوله كعادة صحية سليمة يقي جسمك من خطر فرط حمض البول.
  • النظام الغذائي الغني بفيتامين سي: تناول الطعام الذي يحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال والاناناس والليمون، سواء تناولتها كقطع أو شربتها عصير، كما يمكن أن تضيف الليمون إلى السلطة، وفيتامين سي من الفيتامينات التي ينصح بها الأطباء كثيرا خاصة في الأمراض الموسمية.
  • المنتجات قليلة الدسم: منها منتجات الألبان سواء اللبن أو الجبن قليلة الدسم فهي تساعد في الحفاظ على توازن مستوى حمض البول في الجسم.
  • الأطعمة الغنية بالألياف: تناول الأطعمة الغنية بالألياف فقد بساعدك على هذه المشكلة، والخضراوات التي تحتوي على ألياف منها: الخيار والجزر، والشوفان والفاصوليا الفرنسية والشعير والكرفس، أما الفاكهة فمنها: البابايا والموز والبرتقال والخوخ
  • زيت الزيتون: زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة مما يجعله يساهم بشكل جيد في تخفيض مستويات حمض البوليك في الجسم، ويمكنك طهي طعامك به أو رشه عليه بعد تجهيزه.
  • الشاي الاخضر: اذا شربت الشاي الاخضر يوميا بدون سكر، فسوف يساعدك على تقليل فرص الإصابة بفرط حمض البوليك
  • أوميغا 3: ادخل أحماض اوميجا 3 في نظامك الغذائي في المنتجات التالية : بذور الكتان، فول الصويا، السبانخ، الجوز لانها تساعد على تقليل التورم والالتهابات
  • خضراوات: تحتوي معظم الخضراوات على نسبة منخفضة من البيورينات باستثناء الهليون والقرنبيط والسبانخ والفطر والفاصوليا الخضراء لأنها تحتوي على كمية معتدلة من البيورينات، وعند تناول هذه الأنواع يجب ألا يزيد عن نصف كوب في اليوم
  • البقدونس: البقدونس يقلل بشكل كبير من حمض البوليك، حيث تظهر الدراسة أن البقدونس مفيد في ارتفاع حمض البوليك، هذه العشبة هي مصدر غني للفلافونويد ومضادات الأكسدة والفيتامينات مثل – فيتامين ك وفيتامين ج وفيتامين أ. يقلل اللوتولين والأبيجينين في البقدونس بشكل كبير من مستوى حمض اليوريك في الكبد .

أسباب ارتفاع مستويات حمض البول

  • استهلاك كحول بكميات كبيرة
  • وزن الجسم الزائد
  • مشكلة في الكلى مما يجعلها غير قادرة على التخلص منه وإخراجه
  • الوراثة
  • تناول الأدوية بشكل مفرط
  • كآبة

اعراض ارتفاع مستويات حمض البول

  • ألم والتهاب المفاصل الذي يستمر لبضعة أيام أو أسابيع، ويؤثر ببطء على الكاحل والركبة والمرفق والمعصم
  • احمرار وتورم حول المفاصل
  • التعب والضعف

أطعمة تزيد من مستوى حمض البول

هناك أطعمة يجب أن تتجنبها ولا تكون ضمن نظامك الغذائي، حيث أنها ترفع من مستوى حمض البول، ومن ضمنها ما يلي:[1][2]

  • المأكولات البحرية خاصة السلمون والروبيان والكركند والسردين
  • اللحوم الحمراء
  • اللحوم العضوية مثل الكبد
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على شراب عالي الفركتوز والكحول خاصة البيرة، حيث تحتوي الجعة والخمور القوية على أعلى تركيزات من البيورين فيها.
  • منتجات المعجنات هي معززات حمض البول، لذلك تجنب الاستهلاك المفرط للدهون المشبعة والأطعمة غير المشبعة الموجودة في الغالب في الكعك والمعجنات والبسكويت، لأن الدهون المشبعة في منتجات المخابز تمنع طرد حمض البوليك من الجسم عن طريق البول.
  • تجنب الأطعمة المعلبة المحفوظة، لأن الأطعمة المعلبة  ترتبط دائمًا بـ BPA – وهي مادة كيميائية تسبب مشاكل صحية مثل أمراض القلب والسكري، وكشفت دراسات جديدة أنها تعزز فرط حمض يوريك الدم ويعرف أيضًا باسم زيادة مستوى حمض البوليك أيضًا.

أضرار ارتفاع مستوى حمض البول في الجسم

عندما تكون نسبة حمض البول في الجسم عالية بدرجة تفوق قدرة الكلى على إخراجها من الجسم، يحدث ما يسمى بفرط حمض البوليك أو اليوريك، مما يتسبب في تكوين بلورات من حمض اليوريك وتستقر في المفاصل وتسبب مرض النقرس، وهو عبارة عن التهاب في المفاصل يسبب ألم شديد، أيضا من الممكن أن تستقر هذه البلورات في الكلى مما يتسبب في تكوين حصوات في الكلى

قد يؤدي ارتفاع مستوى حمض البول إذا لم يتم علاجه إلى تلف في العظام والمفاصل والأنسجة كما أنه يدمر الكلى ويسبب أمراض في القلب، حيث أظهرت الدراسات حقيقة وجود صلة واضحة بين ارتفاع حمض البول ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومرض الكبد الدهني.[2]

كيفية علاج ارتفاع مستوى حمض البول

  • اذا تسبب ارتفاع مستوى حمض البوليك في مرض النقرس فيمكن استخدام الأدوية التي تساعد في تقليل الالتهاب والآلام والتورم.
  • يجب أيضا أن تشرب سوائل كثيرة، ولكن تجنب الكحول والمشروبات الغازية.
  • أما اذا تسبب في إصابة الكلى بالحصوات فإن علاجه شرب مياه كثيرة بنسبة لا تقل عن ٨ اكواب يوميا، وايضا يمكن أن تتناول الأدوية التي تساعد في تمرير الحصوات عن طريق ارخاء العضلات في الحالب، وهي القناة التي ينتقل البول من الكلى من خلالها إلى المثانة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى