15 شيئاً يجب أن تعرفه قبل أن تبدأ الدراسة في الكلية

كتابة: menna samir آخر تحديث: 24 مايو 2021 , 09:09

ما الذي يجب أن أعرفه قبل بدء الدراسة الجامعية

  • كن منفتحاً على صداقات جديدة: قد تبدأ الكلية مع مجموعة من أصدقائك في المدرسة الثانوية لكن لا تلتزم بمجموعة واحدة جزء كبير من الكلية هو التنشئة الاجتماعية مع الآخرين مجرد الابتسام للناس سيساعدك على تكوين صداقات جديدة بالطبع نحن لا نتحدث عن ابتسامة جوكر المخيفة اجعلها ممتعة وكن شخصاً مرحاً وسيجذب ذلك الكثير من الناس إليك من يدري قد تقابل الحب المحتمل في حياتك في يومك الأول.
  • طور من نفسك لكن لا تفلد الآخرين: ستلتقي بالعديد من الأنواع المختلفة من الأشخاص في الكلية ولكن في الحقيقة فإن التحول إلى الطفل الأكثر شهرة في المدرسة من خلال تغيير أسلوبك ليناسب أسلوبهم لن يجذب لك أي معجبين بينما ليس عليك أن تكون نفس الشخص الذي كنت عليه التزم بالشخص الذي تعرفه أنت طور نفسك بطرق مختلفة صغيرة وسيساعدك ذلك على حب نفسك وتصبح أكثر ثقة.
  • لن يدوم أصدقاؤك مدى الحياة: سيكون عامك الأول في الكلية مثل الحلم لقاء العديد من الأشخاص الجدد وإنشاء أصدقاء جدد وسوف تعيش حياتك كما لو كانت مسلسلات تلفزيونية ومع ذلك فإن السنة الثانية من الكلية هي عندما يذهب كل شيء وقد تفقد الكثير من “الأصدقاء” الذين تعتقد أنهم سيستمرون طوال حياتك كل تلك الرحلات العالم ية التي خططت لها معهم ستكون موضع نقاش “اعرف دائماً من هم أصدقاؤك ومن ليسوا كذلك”.
  • اشترك في الأندية: تتمحور الكلية حول التنشئة الاجتماعية حيث تعتبر أفضل طريقة لمقابلة أشخاص جدد هي الانضمام إلى النادي ولا تقابل المزيد من المبتدئين فحسب بل تقابل أيضاً كبار السن ومعرفة كبار السن هو أحد أفضل الطرق للتنقل في الحياة الجامعية عندما تكون حقاً في ناديك فإن الأشخاص الموجودين فيه سيصبحون عائلتك ويمكنك أيضاً متابعة ما تحبه أثناء وجودك في الكلية سواء كان ذلك في الرقص أو الدراما أو الغناء أو الرياضيات.
  • قد تتغير أولوياتك: لا بأس بذلك ربما تكون قد بدأت دراستك الجامعية بتخصص معين لكنك لا تحبه دائماً لذلك قم دائماً بإجراء الكثير من الأبحاث حول تخصصك قبل أن تبدأ الكلية وإذا كنت تريد حقاً تغييره فيمكنك دائماً اختيار وظيفة مختلفة بمجرد انتهاء الكلية فالكلية هي الوقت الذي تدرك فيه الكثير من الأشياء ويدرك البعض أن المهنة التي أرادوها دائماً لم تعد كما يريدون.

أشياء كنت أتمنى لو كنت أعرفها عندما بدأت الكلية

  • تعلم كيف تغسل ملابسك: الغسيل هو أحد أكبر تحديات الحياة الجامعية تعرف على كيفية غسل الملابس قبل أن تبدأ الدراسة الجامعية تلك الفساتين الرائعة التي كانت والدتك تغسلها يدوياً أصبحت أكثر الملابس كراهية لك اختر الأشياء البسيطة التي يسهل غسلها.
  • قم دائماً بإنهاء مهامك في الوقت المحدد: تعتبر مهام الكلية أمراً مهماً للتخرج ومن المهم دائماً تقديمها في الوقت المحدد اجمع بعض النصائح والحيل التي استخدمها كبار السن من أجل إكمال المهام وستمنحك مهامك نقاط الائتمان بالغة الأهمية وإذا لم ترسلها في الوقت المحدد فسوف ينتهي بك الأمر إلى عبء عمل أكبر بكثير.
  • ستصبح القهوة أفضل صديق لك: كان قضاء الليل أمراً مستحيلاً في المدرسة ولكن في الكلية أصبحت عادة سواء كنت في الخارج مع أصدقائك فإن البقاء مستيقظاً يتطلب القهوة ولن تتمكن فجأة من تخيل حياتك بدون قهوة.
  • لا تنسى ممارسة الرياضة: ستضع جدولاً لحياتك عندما تبدأ الكلية لاستكمال جميع مهامك لكن ينتهي بك الأمر دائماً إلى الخروج عن المسار لكن الشيء الوحيد الذي تحتاجه لتخصيص وقت له هو التمرين حتى 30 دقيقة من التمارين في يومك ستجعلك أكثر صحة وسعادة نعمة واحدة بعد الكلية هي كل الأطعمة الجاهزة للأكل والتي عادة ما تكون عالية في الصوديوم سوف تحتاج إلى ممارسة الرياضة لحرق كل تلك الدهون الزائدة.
  • معرفة أساتذتك لا يجعلك أحمق: إن معرفة أساتذتك في الكلية ميزة مطلقة حيث يمكنك متابعة الدراسات قبل الامتحان بمساعدتهم أو قد يساعدونك في الإفلات من بعض الأشياء حيث يميل معظم أساتذة الجامعات إلى أن يكونوا هم أنفسهم من خريجي الجامعات الجدد ويعرفون جميع جوانب الحياة الجامعية إنهم يفهمون ما إذا كنت تأخر إلى القاعة في بعض الأحيان وهم يعرفون بالتأكيد متى تكون جائعاً تماماً في القاعة وقد يمنحك استراحة بسبب ذلك.

نصائح للطالب الجامعي

  • قد لا تدوم “علاقتك”: تبدأ العديد من العلاقات في وقت مبكر جداً وتذهب بسرعة كبيرة وينتهي بهم الأمر بالتحطم وهناك عدد قليل من الأزواج المحظوظين الذين يجدون أشخاصاً في نفس المستوى مثلهم ويختارون بناء حياة معاً حتى بعد الكلية ولكن لا تنخرط في علاقة لدرجة أنك تنسى من هم أصدقاؤك وإذا انتهت العلاقة فأنت بحاجة إلى عدد قليل من الأصدقاء بجانبك للبكاء على أكتافهم والمضي قدماً.
  • لا بأس في تخطي بعض المحاضرات: لأنك لست في مزاج جيد وليس لدى كل شخص سجل حضور مثالي ولا تحتاج إلى ذلك لذلك لا تجعل منه عادة، إن الإفراط في إلقاء المحاضرات سيجعلك في مأزق لذا انغمس في بعض أوقات الفراغ بين الحين والآخر ولكن تأكد من مواكبة دراساتك.
  • ستحتاج إلى الكثير من الملابس في الكلية: ينتهي بك الأمر دائماً إلى نقص الملابس، إن عقلية “لقد ارتديت للتو هذا الأسبوع الماضي” هي سبب حاجتك للذهاب في جولة تسوق ضخمة قبل أن تبدأ الكلية، إن الموضة هي لغة فورية أثناء تكوين الانطباعات الأولى في الكلية لذلك حاول أن تبدو أنيقاً ولكن لا تنفق جميع الأموال على الأشياء ذات العلامات التجارية.
  • اتصل بوالديك كثيراً: بالنسبة للكثيرين الجامعة هي الوقت الذي يبتعدون فيه عن والديهم وغالباً في زوبعة الكلية ننسى أن والدينا عادوا إلى المنزل قلقين علينا لذلك اتصل بهم من وقت لآخر وأخبرهم ببعض الأشياء المضحكة التي حدثت واجعلهم يشعرون بالارتياح، إن الكلية ليست شيئاً رخيص الثمن فربما وفر والداك سنوات لإرسالك إلى هناك ضع ذلك في الاعتبار.
  • لست بحاجة إلى التضحية بالمرح من أجل الحصول على درجات: الدرجات الجيدة ضرورية في الكلية ولكن ليس من الضروري دائماً التضحية بالأوقات الجيدة من أجل الحصول على درجات جيدة وإذا كانت فرقتك الموسيقية المفضلة تعزف في الليلة السابقة لامتحان مهم فتأكد من معرفتك بكل الدراسات ثم اذهب إلى الحفلة الموسيقية بالإضافة إلى ذلك انتبه في الفصول الدراسية حتى تقضي وقتاً أقل في الليلة السابقة للامتحان محاولًا معرفة كل شيء.
  • الخوف من الجامعة: قد يبدو  لك الذهاب إلى الكلية أمراً مخيفاً وقد ينتهي بك الأمر في بعض الأحيان بالشعور بالضياع بسهولة ولكن الشيء الذي يجب تذكره وسط كل هذا الجنون هو أن هذه السنوات من حياتك هي تلك التي تنضج فيها لتصبح شخصاً مختلفاً شخصاً أفضل استعداداً للتعامل مع ضغوط الحياة وقد تكون حياتك الجامعية إما سيئة أو رائعة ولكن في كلتا الحالتين ستفقد المكان بشكل رهيب بمجرد خروجك في العالم الحقيقي.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق