على ماذا يدل احتضان المخدة أثناء النوم

كتابة: ايمان حسني آخر تحديث: 28 مايو 2021 , 16:00

 اسباب معانقة الوسادة أثناء النوم

وعلى الرغم من أن تلك  العادة والتي  يمكن ربطها دائما بوضعية تسمى نوم الجنين والتي ينامها الاطفال، فلايمكن ان يتعلق الامر بالرجوع مرة اخرى الى الطفولة او ما يسمى الغطس في طفولتنا ،و سواء كانت لديك مثلا  لعبة قطيفة أو وسادة ناعمة ومحبوبة لا يمكنك ان تنام بدونها  ، وهناك عدة أسباب تجعل الشخص متعلق  بالخديدة او اللعبة او يرتاح مع احتضان شيء ما ،ومنه لقد تم اكتشاف في برايت سايد بعض الأسباب والتي تجعل بعض الناس ينامون بشكل سهل وخاصة  عندما يكون لديهم شيء ما يقوموا باحتضانها اذا  عليك ان تعرف اولا  لماذا يجب وضع وسادة بين الفخذين اثناء النوم وما اهمية استخدامها للجسد؟

فتبعا ايضا للعديد من الدراسات العلمية والنفسية  فإن بعض  الأشخاص الذين يقوموا باحتضان  الوسادة وخاصة أثناء النوم يقال عنهم انهم يقدرون العلاقات البشرية او يحبون أن يحدث ترابط تربط بينهم و بين أحد الأشخاص في  العلاقات الدافئة والقوية، وترجح بعض النظريات أنّ الأشخاص الذين يعانون من تلك  الوحدة أو النقص في الحب اوالحنان يحبون دائما معانقة الوسادة.

اما كذلك الأشخاص الذين يعانون  احيانا من القلق او التوتر فإن حضن الوسادة خاصة أثناء النوم يشعرهم  ببعض الأمان و يجلب لهم  الطمأنينة او يساعد على الدخول في النوم العميق.

وهناك وسائل عديدة من اجل مقاومة الضغوط  في الحياة  مثل ممارسة الرياضة بأنواعها  او التأمل او تناول الأطعمة الصحية وغير ذلك كله من  جودة النوم وعندما تهمل حاجتك من اجل الراحة ، فيصبح جسدك مهيأ بشكل أكبر من اجل الاستجابة لتلك الضغوطات .

إن مقاومة الضغوطات النفسية من اهم الامور التي يحتاجها الانسان في جنبات حياته و لا تعتمد فقط على عدد ساعات او يومك بل جودته. فيجب عليك الاهتمام بالاولويات التي تسبب لك السعادة وتهتم بذاتك ووضعك الحالي

يساعد على نوم في راحة

عندما تنام على احد الجانبين ومع استخدام المخدة فان ذلك يعمل على استرخاء وهدوء عضلاتك او اعصابك وذلك بالاضافة بالإضافة إلى أن العمود الفقري يحتاج الى وضعية صحيحة  لتحميك من آلام الظهر خاصة في الصباح .

كما أن احتضان المخدة وخاصة أثناء النوم ستتوقف عنها تغييرات ووضعيات النوم الخاصة بك  والتي قد تؤدي إلى وضعيات غير مريحة أثناء النوم. وخاصة اثناء استخدام الوسادة  لان ذلك يحمي الجسد وخاصة العمود الفقري   ويحمي ايضا من الوقوع أثناء النوم و بالتالي تستقيظ بشكل مريح وهادىء لك  .

تفريغ الضغط النفسي

ان حضن الوسادة أثناء النوم من العوامل المساعدة  على تخفيض من معدل ضربات القلب و الذي بدوره يساعد على سهولة   عملية الدخول في النوم وبشكل أسرع. وأثبتت الدراسات أن حضن الوسادة يساعد على ان يفرز هرمون الأكسيتوسين والذي يزيل من الضغوطات و يهدىء الأعصاب و يساعد على تدفىة الجسد.

الاسترخاء الجسدي العميق

نعلم ان الإسترخاء العميق هو اهم ما يحسن من عملية التنفس وخاصة  أثناء النوم . كما ان الجسم يستفيد  ويأخذ قسط من الراحة وذلك عن طريق ادخال قدر كبير من نسب الأكسجين لخلايا الجسم ، كما أن حضن الوسادة وخاصة أثناء النوم يساعد على تنظيم الدورة الدموية في انحاء  الجسم.

يساعد على تقليل الشخير والتوقف عن حدوث ازمات تنفسية فاحيانا يحدث عارض لبعض الاشخاص الذين يعانون من الرئة او بعض من مشاكلها والتي قد تسبب انقطاع النفس النومي وهو ذلك الاضطراب الذي يحدث في النوم وحيث لا يكون تنفس الشخص بشكل سلس كما ينبغي له .

وفي الواقع ان هذا يخلق بيئة من النوم مضطربة وبشكل منتظم – وحيث تستيقظ باستمرار وطوال الليل اوالشعور بالتعب الصباحي اوالنعاس طوال النهار.

وعادة يحدث ان تعانق وسادتك ولها فائدة جسدية وتتمثل في تقليل اضطراب النوم وهذا سوف يقوم بدعم  وجود وسادة للجسم تخص جسمك بالكامل وتسمح لك بالبدء في نومك على جانبك.

هل هناك علاقة بين احتضان المخدة والشعور بالوحدة

 انت لا تبحث عن الوحدة في حياتك بالطبع ومن الطبيعي ان احيانا يتولد لديك شعورا بالوحدة نتيجة الامور الحياتية التي تمر بها واحيانا نتيجة فقدان بعض الاحباء او لاسباب نفسية والتي سببها الانهزام النفسي نتيجة بعض الضغوطات او الحقائق .

وبالطبع انت لا تريد أن تشعر بشعور الوحدة وتريد ان تنام دون قلق نفسي ولهذا احيانا تحاول ان تستعين باحدى القراءات ليلا او تبحث عن شخص تحادثه من اجل مكالمة تهدئ من روعك

ولهذا تحاول ان تشارك تجربتك الحياتية مع اشخاص اخرين وعندما لا يحدث ذلك يحدث الركود والملل يتسرب لدنياك وتستشعر القلق والتوجس من امور عدة وتبحث عن الحماية النفسية لك وهناك يأتي دور احتضان المخدة فقط لتنمية شعور الاطمئنان  .

لقد شارك أحد الباحثين بعض التجارب  ذات مرة ومنها تجربته  الخاصة بأن احتضان شيء ما يجعل الانسان  يشعر وكأنه يحتضن شخصًا ما.

وقال الباحث اننا لسنا جميعًا نائمين ونشعر اننا محبوبين ، ولكن عندما نشعر اننا  وحدنا في مرحلة حياتية ما  ويأتي معه الشعور  بالملل وخاصة لكوننا على هذا النحو

هنا ونحتاج إلى شيء من اجل ان نتمسك به ، حتى لو كان هذا  يعني ان نقوم باحتضان وسادة.

ليمنحك احتضان الوسادة الشعور بالراحة العاطفية في  أثناء نومك. وفي وضع النوم هذا ، أنت في الواقع واحد من الذين يقدرون الرابطة القوية في علاقاتك الحياتية على الصعيد الشخصي والمجتمعي  ، وخاصة بين الأسرة.

التحليل النفسي لمحتضن الوسادة اثناء النوم

ان الشخص الذي يحب ان يحتضن الوسادة هو شخص مفيد ومهم  للغاية ، كما انه يحب الذهاب إلى أبعد ما يكون من ذلك وللأشخاص الذين تحبهم اوتهتم بهم.

يكون هذا الشخص معتاد على العناق أثناء النوم .كما انه شخصية حساسة وشغوفه بطبعها .

يمارس الروتين في مرحلة ما في حياته ويساعده ذلك على بناء نفسه  مثل الاستيقاظ في نفس الوقت بشكل منظم  تقريبًا أو القيام ببعض الامور بشكل روتيني في الصباح اوالمساء ، كما انه من الاشخاص ذات التوجه و في الواقع ذات توجه بشكل  روتيني.

و عندما تعانق الوسادة  كل ليلة وقبل النوم ، فهذا قد يعني أن هذا أحدى روتينك أيضًا.

و في بعض الحالات يدل على انك أنت تميل إلى العناق خاصة مع نوبات القلق. والتي تجعل من الصعب عليك النوم مع استشعار القلق. ولهذا  فمن الأفضل دائمًا أن تجعل سريرك في منطقة الراحة. وقد يحتاج الأشخاص الذين يستشعرون الضغط والقلق استخدام الوسادة اثناء النوم  لتخفيف قلقهم. وهنا عليك ان توجه لنفسك سؤالا هل احتضان شيء ما أثناء النوم يجعلك تشعر بالراحة؟ هل يمكنك النوم دون معانقة شيء؟[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق