كيف اجعل الطماطم حمراء

كتابة: menna samir آخر تحديث: 12 يونيو 2021 , 13:07

البندورة الخضراء

هناك بعض الأشياء التي تمنع الطماطم من النضوج حيث تنضج بعض الأصناف أسرع من غيرها كما أن درجة الحرارة عامل كبير أيضاً ولن تتحول الطماطم إلى اللون الأحمر إذا كانت ساخنة جداً (فوق 85 فهرنهايت) أو باردة جداً (أقل من 50 فهرنهايت) وأيضاً مع نضوج نباتات الطماطم خلال الصيف يمكن أن تصبح ضخمة ومتضخمة وعندما يحدث ذلك فإنهم يميلون إلى إنفاق معظم طاقتهم على نمو الأوراق والزهور بدلاً من إنضاج الطماطم.

يعد تقليم الطماطم بشكل صحيح طوال فصل الصيف أمراً مهماً وسيؤدي إلى مزيد من الطماطم الحمراء لذا ضع ذلك في الاعتبار للمستقبل ولكن هذا لن يساعدك إذا كنت تحدق في مجموعة من الطماطم الخضراء التي لم تتحول إلى اللون الأحمر في أواخر الصيف.[1]

كيف تجعل الطماطم الخضراء حمراء

لا يمكننا إجبار النبات على إنضاج الطماطم على الكرمة ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكننا القيام بها لمساعدتهم لذا إذا كان السقوط يقترب بسرعة ولا تزال تتساءل عن كيفية تحويل الطماطم الخضراء إلى اللون الأحمر فجرّب هذه الحيل.

  • اقطع النمو الجديد: يقترب موسم النمو من نهايته لذلك لن تحتاج نبتتك إلى إهدار المزيد من الطاقة في زراعة أوراق جديدة ذلك سيمنح رأس النبات وقطع كل النمو الجديد مزيداً من الطاقة لتنضج الطماطم بشكل أسرع.
  • تقليم الزهور: نظراً لأن الطماطم تستغرق شهرين لتنضج بعد تلقيح الأزهار فمن المؤكد تماماً أن الزهور الجديدة لن تؤدي إلى أي شيء لذا قطف كل الزهور.
  • التخلص من  المصاصات: هي السيقان الأصغر التي تنمو بين الأغصان ومفصل الأوراق حصلوا على أسمائهم لأنهم يمتصون الطاقة من النبات لذا تأكد من التخلص من كل المصاصات التي تراها في نبات الطماطم.
  • اقتلع الطماطم الصغيرة: نعلم أنه من الصعب إزالة أي طماطم من النبات ولكن هؤلاء الأطفال الصغار الفقراء لن يكون لديهم وقت للنضوج قبل الصقيع انزعها حتى يتمكن نباتك من التركيز على إنضاج الطماطم الخضراء الكبيرة بدلاً من ذلك.
  • تقليم بعض الأوراق: لا تقطع كل الأوراق لن يكون نزع أوراق الطماطم فكرة جيدة أبداً ولكن إذا كان نباتك ضخماً ومليئاً بالأوراق الخضراء الصحية فيمكنك قطع الكثير من هذا النمو القوي.

في بعض الأحيان قد تكون الطماطم بطيئة في النضج لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك المساعدة في تسريع الأمور وإذا مللت من عدم نضج الطماطم على الكرمة فجرّب هذه الحيل السهلة لتحويل الطماطم الخضراء إلى اللون الأحمر في أي وقت من الأوقات.[1]

وقت زراعة الطماطم

مع كل الطقس الحار الذي نشهده في فصل الصيف كان المزارعون يتوقعون أن تنضج الطماطم بسرعة كبيرة ولسوء الحظ يحدث العكس تماماً والنضج يبدو بطيئاً جداً تقريباً مثل ما نراه في الخريف عندما تكون درجات الحرارة أكثر برودة.

يعتمد وقت نضج الطماطم على بعض الأشياء مثل تنوع الطماطم التي لديك ومنطقة النمو الخاصة بك ولكن بشكل عام يجب أن تبدأ في التحول إلى اللون الأحمر بعد حوالي 6-8 أسابيع من تلقيح الأزهار حيث تبدأ الطماطم المبكرة في النضج على الكرمة في وقت ما في أواخر يونيو ولكن الجزء الأكبر منهم بدأ يتحول إلى اللون الأحمر في منتصف يوليو.

يعتمد طول الوقت على التنوع المزروع وبالطبع الأحوال الجوية ودرجة الحرارة المثلى لنضج الطماطم هي 70 إلى 75 درجة فهرنهايت وعندما تتجاوز درجات الحرارة 85 إلى 90 درجة فهرنهايت فإن عملية النضج تتباطأ بشكل ملحوظ أو حتى تتوقف وفي درجات الحرارة هذه لا يمكن إنتاج أصباغ اللايكوبين والكاروتين المسؤولة عن إعطاء الفاكهة مظهرها البرتقالي إلى الأحمر المعتاد نتيجة لذلك يمكن أن تبقى الفاكهة في مرحلة خضراء ناضجة لبعض الوقت.

تسوية الطماطم الخضراء

لا علاقة لظروف الضوء بالنضوج ولا تتطلب الطماطم (البندورة) الضوء لتنضج وفي الواقع فإن الفاكهة المعرضة لأشعة الشمس المباشرة سوف تسخن إلى مستويات تمنع تخليق الصباغ ويمكن أن تؤدي أشعة الشمس المباشرة أيضاً إلى حروق الشمس في الفاكهة ولا تقم بإزالة الأوراق في محاولة لإنضاج الفاكهة.

  • أيضاً لا تلعب خصوبة التربة دوراً كبيراً ونحن نعلم أن المستويات العالية من المغنيسيوم وانخفاض مستويات البوتاسيوم يمكن أن تؤدي إلى حالات مثل النضج غير المتكافئ أو النضج أو اضطراب الكتف الأصفر ولكن من غير المحتمل أن يكون بطء النضج بسبب ظروف التربة وإضافة الأسمدة الإضافية لن تفعل شيئاً لتسريع النضج.
  • إذا كنت لا تستطيع الانتظار على الإطلاق فسيقوم بعض المزارعين بإزالة الفاكهة التي تظهر تغيرات اللون الأولى حيث يمكن تخزين هذه الفاكهة في الطور الأخضر الناضج أو في مرحلة لاحقة في درجة حرارة الغرفة (70-75 فهرنهايت) في الظلام وستكون البيئة المغلقة أفضل لأن غاز الإيثيلين المنطلق من الفاكهة أثناء نضجها وسيحفز الفاكهة الأخرى على النضوج.
  • إذا ظلت درجات الحرارة مرتفعة في الهواء الطلق فإن هذه الثمار المقطوفة سوف تنضج بسرعة أكبر وربما لمدة تصل إلى خمسة أيام وفيما يتعلق بالنكهة يجب أن تكتسب الفاكهة الأكثر اخضراراً نكهة ولوناً مشابهين لما ستحصل عليه إذا نضجت في الحقل والمفتاح هو قطفها عندما تظهر أولى علامات النضج (ليس قبل ذلك) وإبقائها في درجة حرارة الغرفة ولا تقم بالتبريد لأن هذا سوف يدمر مذاقها تماماً.[1][2]

زراعة الطماطم بالتنقيط

تعتبر الطماطم محصولاً حساساً جداً لكل من النقص والرطوبة الزائدة في التربة لذلك في البيوت الزجاجية سوف تضطر إلى اللجوء إلى الري (عادة عن طريق التنقيط) وفي الهواء الطلق وبالنظر إلى أن الطماطم تزرع عادة خلال فترات الجفاف في العام فمن الضروري أيضاً الاهتمام بري المحصول.

كيف اسقي الطماطم؟

  • تعتبر الطماطم أقل طلباً في درجة الحرارة من الباذنجان والفلفل وتتراوح درجة الحرارة المثلى للتطور بين 20 و 30 درجة مئوية خلال النهار وبين 1 و 17 درجة مئوية أثناء الليل وتؤثر درجات الحرارة التي تزيد عن 30-35 درجة مئوية على عملية التكسير.
  • يعتبر الري عاملاً أساسياً في زراعة الطماطم ويعد توافر الماء أمراً مهماً طوال دورة المحاصيل ولكن خاصة عندما تكون النباتات في المرحلة السابقة لتكوين الثمار أو في أيام الحرارة المرتفعة وفي الأصناف غير المحددة من الإنتاج المتدرج ستكون الاحتياجات أكثر استقراراً طوال الدورة حيث لا يتوقف الإزهار.
  • في حالة الزراعة المحمية أو في الأماكن التي يكون فيها هطول الأمطار نادراً ومن المتوقع أن التربة لا تحتوي على درجة الرطوبة الصحيحة لذلك يجب إجراء ري بالتشبع حيث يتم إضافة كل المياه التي يمكن الاحتفاظ بها إلى التربة قبل زرع شتلات الطماطم في التربة وفي البيوت المحمية يُحسب أن الاحتياجات المائية تبلغ الثلث مقارنة بنفس المحصول في الخارج.
  • في زراعة الطماطم تحت الدفيئة يتم تعميم إمدادات المياه والكثير من العناصر الغذائية عن طريق الري بالتنقيط.
  • وفي زراعة الطماطم يمكن أن يوفر الري بالتنقيط الكثير من الماء ويؤثر على كمية المياه المقدمة ووقت الري بالإضافة إلى ذلك يتم ترطيب التربة بشكل تدريجي دون تغيير بنية التربة وأن الاستهلاك اليومي المقدر للمياه لنبات طماطم بالغ يتراوح بين 1.5 و 2 لتر (على الرغم من أنه يعتمد على الظروف المناخية).[3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق