هل يتغير الزوج بعد أول مولود ؟.. يزيد الحب او ينقص

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 16 يونيو 2021 , 03:33

هل يتغير الزوج بعد أول مولود

أنه لأمر طبيعي أن يحدث أختلاف كبير للحياة الزوجية بعد إنجاب أول طقفل ، فأما أن تكون هذه التغييرات جيدة أو سيئة ، وفي الأغلب هذه التغييرات ترجع لمسئولية رعاية الطفل الرضيع ، الوضع كله يختلف بعد أخذ لقب أم وأب ،فهذا الرضيع يعتمد على أبواه بنسبة 100٪ في كل أموره ، فالأمر يبدأ ىبالنوم الغير مستقر مع تغيير الحفاضات وما إلى أخره من مسئوليات ،وبالطبع مع كل هذا الكم من التغيرات يبدأ الزوج بالقلق والتوتر والتشتيت بسبب الوضع الجديد وقد يشعر بالأكتئاب في بعض الأوقات ومن هنا يظهر التغير في علاقته مع شريكة حياته وفي علاقته بالمولود الجديد وقد يتأثر الأمر بالعديد من الأمور ، وقد تكون من أسباب التغيير ما يلي:

  • قلة النوم : بالطبع قلة النوم والأضطرابات التي تحدث في أول الإنجاب قد تكون من العوامل الأكثر تأثيراً على حياة الزوج من حيث العمل أو العلاقات مع الزوجة أو الأخرين ، لهذا مع حدوث قلة النوم ، قد يكون الزوج أكثر أنفعالاً وحاد الانفعال أو من السهل أستفزازه من من حوله ، ويتعرض كل من الأب والأم لهذا الضغط النفسي الصعب وقد يحدث توتر وإحباط في علاقتهما وقد تتسرب الكثير من المشاعر السلبية لنفس الزوج كنتاج لكل ما سبق ولكن في النهاية هو أمر طبيعي.[1]
  • العجز والإحباط: أن مسؤولية الأبوة والأمومة تضع الزوجان في إطار مختلف ومضطرب نوعاً ما ، ليس من الطبيعي أن يستطيع أي إنسان أن يقبل أعتمادية الرضيع بشكل كامل وفي كل أمر فالأمر قد يبدو ممتع للبعض ولكن هو صعب اللأخرين ، بالطبع في أول تجربة إنجاب يحدث الكثير من التوتر لعدم الخبرة في كيفية تربية الطفل ومن هنا قد لا يستطيع الأب مثلاً بأعطاء الرضيع ما يحتاجه ومن هنا تبدأ مشاعر العجز والإحباط في الظهور.
  • مزيد من الصراع ، وقلة الحرية: في أغلب الأمور يقع على الأزواج المزيد من الصراع بعد إنجاب الأطفال لأن هذه المسؤولية تحمل في طيتها الكثير من التفاصيل ، فجأة ، وقد يبدأ الزوج بالشعور بالصراع الداخلي ، وأصبح غير متمكن من التفكير فيما يريد ، هذا بخلاف التعب الجسدي الذي يلحق بالشخص بعد وصول الرضيع ، فقد تبدأ المصاريف الكثيرة وقد يتحمل مسؤولية جديدة وبالأخص إذا كان الأب هو من يعمل بمفرده ، أن الأمر قد يكونصعب وشاق على الكثيرين لأن تقييد الحرية والوضع الذي به صراع مستمر يفقد الإنسان من قدرته طاقته لأستكمال حياته.

هل يزيد الحب بعد الإنجاب

أهم ما يزيد من الحب وكيفية تعزيز علاقة الزوجين من خلال الأبوة وفيما يلي أهم الأفكار:

  • قرار الإنجاب مشترك: من الهام أن يقوم كلا الشريكين بأتخاذ قرار الإنجاب معاً ، وعند حدوث الحمل والولادة وفقاً لهذا القرار يصبح الأمر أكثر فاعلية ويقرب بين الزوجان ، إذا لم يكن الوالدان متفقان مسبقاً على الإنجاب وتم الأمر بشكل غير مقرر يصبح عبأ كبير ويضر جداً بعلاقة الزوجان.
  • يجب أن يكون لديك توقعات واقعية: من الجيد أن يقوم كل زوج بأستشارة أصدقائه ممن قاموا بالإنجاب مسبقاً لأتخاذ الخبرة الهامة ، قضاء وقتًا كافيًا مع الرضيع لفهم  كل أحتياجاتهم والتعود على وجودهم وأيضاً لمعرفة رغباتهم الحقيقية ، لكن أيضًا يجب أن يتفهم أن شخصية كل أب وكل طفل مختلفة وغير ثابتة ، بغض النظر عن كم الوقت الذي يتم قضائه مع الرضيع ، لذا يستلزم توقع أمور وتوقعات منطقية والتي يمكن تحققها بسهولة.
  • الحرص على التواصل الصحيح: من الهام أن يتم التحدث مع شريك الحياة عن التوقعات التي يفكر بها مل أب ، لذا يعتبر التواصل هو الوسيلة الأقوى والأكثر فاعلية للوصول إلى أحسن الحلول لأي خلاف ، ومن هنا يمكن أن يتم السيطرة على مشاعر الزوج السلبية.
  • التواصل المستمر والجيد: إذا كان الشريك يمر بمشكلة ،  يجب الأستماع إليه ، فقد لا يحدث حل فوري وسريع للأمر ، ولكن من الهام أن يصغي كل طرف للأخر بشكل مستمر ومن هنا يصبح الأمر أكثر تحكم ، كما هو معروف أن قد يؤدي التوتر الدائم على قلة التواصل ومن هنا التهدئة الدائمة للأحداث تكون هي السبب في السيطرة على أي مشكلات مستقبلية.
  • الدعم القوي في التوقيت المناسب: قد يكون الدعم حقيقي عندما يظهر في التوقيت الصحيح ، فقد تحتاج المواقف إلى الدعم النفسي أكثر من الحلول الحقيقية والمناسبة ، وأول طفل يحتاج إلى الكثير من التفاهم والذي منه يخرج الدعم المطلوب.[2]

هل الزوج يكره زوجته بعد الولادة

أن حدوث الكراهية بين الزوجان هو أمر قاسي وصعب ، لكن قد يجد الزوج نفسه مشحون وعلى مشارف إنفجار في وجه زوجته وقد يكون الأمر جديد عليهما ولكنه حدث بسبب الإنجاب الأول ، قدتظهر معالم هذه المشاعر في بعض الأمور الصغيرة المرتبطة بالطفل وملابسه أو أوقات نومه وما إلى ذلك من شؤون ترتبط بالطفل.

قد تتفاقم هذه المشاعر ولكن يجب الأستسلام لها قد تكون نتاج في بعض الحالات إلى بعض التقلبات المزاجية المبكرة والتي على الأرجح تظهر بسبب التغيرات في المسئولية والحرمان من النوم أوحدوث الكآبة لأي سبب ، والامر يبدو طبيعي ، ما لم يصل إلى أن يكون شعور جقيقي بالأكتئاب يحدث بعد الولادة ، ستتوازن الأمور في النهاية ، ولكن على الزوج أيضًا أن يأخذ قرار للتخلص من مزاجخه السيئ، للحصول على نصائح في كيفية التعامل مع الكآبة والتي قد تتسبب قي كراهية شريكك بسببها.[3]

العلاقة الزوجية بعد أول مولود

بالطبع بعد الولادة يتعرض الزوجان إلى مجموعة من الضغوط النفسية ، بغض النظر عن ما كانت عليه الحياة من قبل ، جزء هام من المشكلة كون الزوجان متعبان ولديهما وقت أقل بكثير لقضائه سوياً مما كان عليه الحال قبل ولادة الطفل ، من الصعب جدًا الآن الخروج معًا والاستمتاع بالأشياء التي اعتدتا القيام بها معاً ، ويصبح الزوجان في حالة أستنزاف نفسي كبير ومستمر.

لذا يجب تخصيص وقتًا لبعضكما البعض عند المقدرة ، عمل أمور صغيرة تدفع بعضكما للشعور بالأهتمام والاندماج ، إذا كنت ستنجبين طفلك الأول ، فقد يشعر الزوجان نوعاً ما بالوحدة والانقطاع عن حياتهما القديمة ، لام يعد الشريك قادر على منح  كل ما كان معتاد تقديمه من قبل ويبدأ باللجوء إلى العمل والأصدقاء.

لذا يعتبر معرفة المشكلة وتحديد حلها أول النجاح في العلاقة ، بدلاً من الإحساس الدائم بالشعور السيء أو بالاستياء ، كما أن هذا سيؤثر بالإيجاب على كل العلاقات على كافة المستويات ، ومن هنا يمكن أن يصبح الدعم النفسي المقدم من داخل وخارج العلاقة أمر جيد ويمكن القيام به ، فقد يكون الدعم في شكل مساعدة متخصصة أو من خلال الأهل والأصدقاء بمختلف أتجاهتهم وفي النهاية يتطور الأمر للأفضل مع السعي الدائم.[4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق