انواع الفوبيا الموجهة .. وأمثلة عليها

كتابة: menna samir آخر تحديث: 17 يونيو 2021 , 11:29

ماهي الفوبيا

الخوف في المواقف الخطرة أمر طبيعي ومع ذلك فإن الرهاب أو الفوبيا يتجاوز الخوف الطبيعي وغير منطقي ويمكن أن يكون الخوف حيواناً أو كائناً أو مكاناً أو موقفاً وفي كثير من الأحيان لا يشكل مصدر الخوف أي تهديد أو خطر حقيقي لكن الشخص يغمره الخوف رغم ذلك.

سيفعل الأشخاص المصابون برهاب معين كل ما في وسعهم لتجنب ما يسبب خوفهم حتى عندما يتعارض فعل ذلك بشكل كبير مع حياتهم اليومية وعند مواجهة خوفهم سيعانون من قلق شديد والذي يكون في بعض الأحيان موهناً.

أنواع الفوبيا

هناك عدة فئات من الفوبيا الموجهة قد يتأثر بها الناس بما في ذلك الفوبيا المتعلقة بالبيئة الطبيعية والحيوانات والمواقف والعلاج الطبي حيث تحتوي كل فئة على مجموعة فريدة من أنواع الفوبيا المحددة ذات الصلة وقد يعاني الأشخاص المصابون بهذه الأنواع من الفوبيا من أكثر من نوع واحد من أنواع الفوبيا داخل المجموعة.

طبيعة البيئة

يتضمن رهاب البيئة الطبيعية مخاوف من الأحداث الطبيعية أو الأماكن في الطبيعة أو المواقف التي تحدث بشكل طبيعي.

فيما يلي أمثلة على رهاب البيئة الطبيعية:

  • Achluophobia – الخوف من الظلام.
  • Acrophobia – الخوف من المرتفعات.
  • Anemophobia – الخوف من الرياح.
  • Antlophobia – الخوف من الفيضانات.
  • Astraphobia – الخوف من الرعد والبرق.
  • Hydrophobia – الخوف من الماء.
  • Hylophobia – الخوف من الغابات.
  • Lilapsophobia – الخوف من الأعاصير.
  • Pagophobia – الخوف من الجليد أو الصقيع.
  • الثالاسوفوبيا – الخوف من البحر.

رهاب الحيوان

الرهاب الحيواني هو الخوف من حيوانات معينة أو الخوف من الحيوانات بشكل عام وهو ما يسمى Zoophobia والرهاب الحيواني هو أكثر أنواع الفوبيا المحددة شيوعاً.

تتضمن قائمة رهاب الحيوانات ما يلي:

  • Agrizoophobia – الخوف من الحيوانات البرية.
  • Ailurophobia – الخوف المرضي من القطط.
  • Alektorophobia – الخوف من الدجاج.
  • Apiphobia – الخوف من النحل.
  • Arachnophobia – الخوف من العناكب.
  • Bovinophobia – الخوف من الأبقار أو الماشية.
  • Bufonophobia – الخوف من الضفادع.
  • Cetaphobia – الخوف من الحيتان.
  • Chiroptophobia – الخوف من الخفافيش.
  • Cynophobia – الخوف من الكلاب.
  • Entomophobia – الخوف من الحشرات.
  • Equinophobia – الخوف من الخيول.
  • Herpetophobia – الخوف من الزواحف.
  • Ichthyophobia – الخوف من الأسماك.
  • Musophobia – الخوف من الفئران.
  • Myrmecophobia – الخوف من النمل.
  • Ophidiophobia – الخوف من الثعابين.
  • Ranidaphobia – الخوف من الضفادع.
  • Scoleciphobia – الخوف من الديدان.
  • Spheksophobia – الخوف من الدبابير.
  • Taurophobia – الخوف من الثيران.

الرهاب الإجتماعي

هو الخوف من مواقف معينة سيتجنب الأشخاص المصابون بهذا الرهاب الموقف بأي ثمن مما قد يتعارض بشكل كبير مع حياتهم.

توجد أمثلة على ذلك النوع من الرهاب في القائمة التالية:

  • Aerophobia – الخوف من الطيران.
  • Agoraphobia – الخوف من الحشود والأماكن المفتوحة.
  • Amaxophobia – الخوف من التواجد في السيارة.
  • Autophobia – الخوف من الوحدة.
  • الخوف من الأماكن المغلقة والخوف من الأماكن الضيقة.
  • Hodophobia – الخوف من السفر.

الدم والحقن أو الاصابات

يشمل الرهاب الطبي المخاوف من العلاجات الطبية والأمراض التي تتطلب علاجاً طبياً أو الأشخاص الذين يديرون العلاج الطبي.

تتضمن بعض أمثلة الرهاب من العلاج الطبي ما يلي:

  • Aichmophobia – الخوف من الأشياء المدببة مثل الإبر.
  • الهيموفوبيا – الخوف من الدم.
  • هيبوكوندريا – الخوف من المرض.
  • داء المثقبيات – الخوف من الإبر أو الحقن.
  • Iatrophobia – الخوف من الأطباء.
  • Odontophobia – الخوف من جراحة الأسنان.
  • فارماكوفوبيا – الخوف من الأدوية.[1]

أسباب الفوبيا

لا يبدو أن هناك سبباً محدداً لمرض الرهاب هناك العديد من العوامل التي قد تساهم في تطوير الرهاب ولكن لا يوجد غالباً سبب واضح لحدوثها.

أمثلة على أسباب الفوبيا الموجهة

  • الحوادث أو الصدمات الماضية: قد يكون لبعض المواقف تأثير دائم على ما تشعر به حيالها على سبيل المثال إذا واجهت الكثير من الاضطرابات على متن طائرة في سن مبكرة فقد تصاب بفوبيا من الطيران أو إذا كنت قد أصبت من قبل كلب قبل بضع سنوات فقد تصاب بفوبيا من الكلاب.
  • عوامل البيئة في مرحلة الطفولة: قد يتطور الرهاب الخاص بك من عوامل في بيئة طفولتك على سبيل المثال قد يكون لديك والداً أو أولياء أمور قلقون جداً وقد يؤثر هذا على كيفية تعاملك مع القلق في وقت لاحق من الحياة وقد تصاب بنفس الرهاب المحدد الذي يعاني منه أحد الوالدين أو الأخ الأكبر وإذا كان لديهم رد فعل شديد تجاه شيء يخشونه فقد يؤثر ذلك عليك في الشعور بنفس الشعور.
  • ردود الفعل والاستجابات للذعر أو الخوف: قد يكون لديك رد فعل قوي أو نوبة هلع استجابة لموقف أو شيء ما وقد تجد نفسك تشعر بالحرج من هذا خاصة إذا كان الأشخاص من حولك يتفاعلون بقوة مع رد فعلك ويمكنك تطوير قلق أكثر حدة بشأن فكرة حدوث ذلك مرة أخرى.
  • المعاناة من ضغوط طويلة الأمد: يمكن أن يسبب التوتر مشاعر القلق والاكتئاب حيث يمكن أن يقلل من قدرتك على التكيف في مواقف معينة وقد يجعلك هذا تشعر بمزيد من الخوف أو القلق بشأن التواجد في تلك المواقف مرة أخرى على مدى فترة طويلة ويمكن أن يتطور هذا إلى رهاب.
  • عوامل وراثية: تشير الأبحاث إلى أن بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالفوبيا من غيرهم.[3]

أعراض الفوبيا

يمكن أن تختلف أعراض الرهاب في شدتها وبشكل عام تشمل الأعراض الشعور بالخوف الشديد والقلق يحدث هذا في مواجهة الموقف أو الشيء الذي تخاف منه وإذا كان رهابك شديداً فحتى التفكير فيه يمكن أن يؤدي إلى ظهور الأعراض.

الأعراض الجسدية للرهاب

قد تشمل الأعراض الجسدية التي قد تواجهها ما يلي:

  • الشعور بعدم الاستقرار أو الدوار  أو الإغماء.
  • تشعر وكأنك تختنق.
  • خفقان القلب أو تسارع معدل ضربات القلب
  • ألم في الصدر أو ضيق في الصدر.
  • التعرق.
  • الهبات الساخنة أو الباردة.
  • ضيق في التنفس أو إحساس بالاختناق.
  • الغثيان والقيء أو الإسهال.
  • الإحساس بالخدر أو الوخز.
  • يرتجف أو يهتز.

الأعراض النفسية للرهاب

يمكن أن تختلف الأعراض النفسية قد تشمل بعض التجارب:

  • خوف من الاغماء.
  • الخوف من فقدان السيطرة.
  • خوف من الموت.
  • الشعور بالانفصال عن الواقع أو بالانفصال عن جسدك المعروف باسم الانفصال.

إذا كانت أعراضك شديدة جداً فقد تؤدي إلى نوبة هلع وهذا النوع من الخوف الحاد يمكن أن يكون مزعجاً ومخيفاً للغاية قد يؤدي إلى الشعور بـ:

  • ضغط عصبى.
  • فقدان السيطرة.
  • مشاكل مالية.
  • قلق.
  • كآبة.

نتيجة لذلك يتجنب العديد من الأشخاص المصابين بالرهاب المواقف التي قد تؤدي إلى خوفهم وقد يبدو هذا الحل فعالاً في البداية ولكن تجنب الرهاب يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى تفاقمه قد يبدأ هذا في التأثير بشكل كبير على كيفية عيش حياتك اليومية.[2]

علاج الخوف

قد يكون تعلم إدارة الذعر والقلق اللذين تشعر بهما من رهابك أمراً صعباً ولكن من خلال القيام بذلك قد تشعر بمزيد من التحكم في الموقف أو الشيء المحفز.

  • تعلم تقنيات الاسترخاء: هناك العديد من تقنيات الاسترخاء المختلفة المتاحة وهي تتراوح بين التأمل والتحكم في التنفس والتمدد.
  • جرب طرق التأقلم مع نوبات الهلع: أثناء نوبة الهلع حاول التركيز على تنفسك أو حواسك والضغط على المكان.[4]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق