ما سبب زيادة الوزن بعد الجراحة

كتابة: samah osman آخر تحديث: 21 يونيو 2021 , 09:19

هل زيادة الوزن شائع بعد الجراحة

عادةً ما تكون الجراحة إجراءً شديد الخطورة ويؤثر على جسمك لأنه يحتاج وقتًا إضافيًا لتعزيز الشفاء ، اعتمادًا على نوع الجراحة التي ستخضع لها وقد تكون عملية الشفاء تحتاج وقت قصير أو وقت طويلة، وفي بعض الحالات قد تواجه زيادة في الوزن بعد إجراء الجراحة نتيجة احتباس السوائل  أو التعرض لأحد الآثار الجانبية للأدوية أو قلة الحركة لفترة طويلة، ومع ذلك هذا يعتمد على نوع الجراحة ووقت الشفاء المتوقع وتاريخك الطبي

لا تكون زيادة الوزن خلال فترة التعافي الأولى عادةً نتيجة لاكتساب كتلة دهنية بل نتيجة تراكم السوائل كجزء من عملية الشفاء، وفي معظم الحالات يكون اكتساب الوزن بعد الجراحة مؤقتًا وينحسر مع تعافي جسمك، ومع ذلك يمكن أن يؤدي وقت الشفاء الطويل وقلة النشاط البدني والضغط والتغيرات في سلوك الأكل إلى زيادة الوزن بمرور الوقت ، لذلك من المهم محاولة استئناف نمط حياتك الصحي المعتاد بمجرد أن يصبح ذلك آمنًا لك.

أسباب زيادة الوزن بعد الجراحة

هناك العديد من الأسباب المحتملة لزيادة الوزن بعد الجراحة ومنها:

احتباس السوائل

يعتبر السبب الأكثر شيوعًا لزيادة الوزن بعد الجراحة هو احتباس السوائل، المعروف أيضًا باسم وذمة ما بعد الجراحة، تحدث الوذمة عندما تتراكم السوائل الزائدة في جسمك للاستجابة للالتهاب وتعزيز الشفاء، وقد يحدث أيضًا بسبب السوائل الوريدية (IV) التي يتم إعطاؤها أثناء الجراحة، كما يمكن أن تكون الوذمة موضعية (في مكان واحد) أو معممة (في جميع أنحاء جسمك

وتشمل الأعراض الشائعة للوذمة الانتفاخ والتورم وانخفاض الحركة في المفاصل وانخفاض كمية البول وزيادة الوزن بسرعة، وعلى الرغم من أنه عادة ما ينحسر من تلقاء نفسه ولكن في بعض الحالات قد يوصي الجراح بوصفة مدر للبول لتقليل التورم أو ضبط الأدوية الأخرى التي تتناولها والتي قد تعزز الوذمة مثل الكورتيكوستيرويدات أو حاصرات قنوات الكالسيوم

قد يقترحون الأطباء أيضًا ارتداء ملابس ضاغطة والانخراط في حركة لطيفة وتقليل تناول الملح ورفع المنطقة المصابة إذا كانت لديك مخاوف بشأن التورم والوذمة، لذلك من الأفضل التحدث مع الجراح أو أخصائي طبي آخر.

الراحة

اعتمادًا على نوع الجراحة التي تخضع لها قد تحتاج إلى الحد من نشاطك البدني لأيام إلى أسابيع بعد ذلك، على الرغم من أن الراحة لبضعة أيام لن تسبب زيادة كبيرة في الوزن إلا أن الجلوس لفترات طويلة مع قلة النشاط البدني لفترات طويلة من الوقت يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في كتلة العضلات مع السعرات الحرارية اليومية نتيجة لذلك قد تزداد كتلة الدهون لديك.

لحسن الحظ تعد إعادة التأهيل مكونًا كبيرًا في رعاية ما بعد الجراحة ويشمل ذلك رؤية المتخصصين مثل أخصائي العلاج الطبيعي والمعالجين المهنيين الذين يمكنهم مساعدتك في العودة إلى أنشطتك الطبيعية وتقليل الهزل العضلي، وإذا خضعت لعملية جراحية بسيطة واستغرقت فترة نقاهة قصيرة فاسمح لنفسك بالراحة لكن يجب إعادة ممارسة أنشطتك البدنية المعتادة ببطء، لكن بعد إجراء عملية جراحية كبرى قد تحتاج إلى الراحة لفترة طويلة قبل استئناف التمرين.

وبمجرد أن تتمكن من استئناف التمرين بأمان قم بإعادة إدخال الحركة اللطيفة ببطء مثل المشي أو اليوجا لترى كيف تشعر وتتسامح مع ذلك، كما قد تحتاج إلى إعادة ممارسة الأنشطة المجهدة تدريجيًا مثل رفع الأثقال  أو تجنبها حتى تتعافى تمامًا، على الرغم من أنه قد يكون من المغري العودة إلى روتين لياقتك المعتاد بمجرد أن تبدأ في الشعور بالتحسن لكن يجب التأكد من ذلك من خلال التحدث مع طبيبك والحصول على تصريح طبي أولاً.

الطعام

يمكن أن يكون التعافي من الجراحة المؤلمة والمجهدة قد يجعلك هذا تصل إلى مقدار كبير من الطعام المفضل المريح لمساعدتك على التأقلم، ومع ذلك إذا واصلت الاعتماد على الأطعمة المريحة بدلاً من العودة إلى نظام غذائي أكثر توازناً بعد التعافي فقد تواجه زيادة في الوزن بمرور الوقت، وأثناء فترة التعافي الأولى من المهم التركيز على استهلاك من السعرات الحرارية والبروتين لتعزيز التعافي، حتى إذا كان بإمكانك تحمل بعض الأطعمة فقط مثل الآيس كريم أو البودنج أو الجيلي أو البيض المخفوق، وهذا يعتمد على الجراحة وحالة التغذية قبل الجراحة كما يمكنك العمل عن كثب مع اختصاصي تغذية مسجل كجزء من رعايتك بعد الجراحة.

قد يوصون الأطباء بعد الجراحة بإتباع نظام غذائي علاجي مثل السوائل فقط أو المكملات الإضافية مثل البروتين أو مخفوقات الطاقة لدعم تعافيك بشكل كامل، ومع ذلك عندما تستعيد شهيتك وقدرتك على تناول الطعام ركز على إعادة تقديم الأطعمة الغنية بالبروتين لدعم الشفاء ومنع فقدان العضلات، علاوة على ذلك قد يساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف على تعزيز انتظام الأمعاء وتقليل الإمساك وهو أمر شائع بعد الجراحة

وفي حال إذا كنت جائعًا بين الوجبات فحاول تناول وجبات خفيفة صغيرة تحتوي على البروتين والألياف مثل زبدة الفول السوداني وشرائح التفاح والتي ستبقيك راضيًا وشبعًا، بالإضافة إلى ذلك حاول التمسك بالمشروبات منخفضة السعرات الحرارية مثل الماء والقهوة والشاي بدلاً من المشروبات السكرية، ولا بأس في الاستمتاع بالأطعمة المريحة كجزء من عملية الشفاء، يجب ان تمنح نفسك المرونة في تناول الأطعمة التي تشعرك بالرضا عنك في الوقت الحالي، ومع ذلك إذا بدأت في استخدام الطعام كآلية منتظمة للتأقلم فتحدث مع اختصاصي تغذية أو طبيب مختص.[1]

الإجهاد

يمكن أن يؤدي كل من الإجهاد البدني والنفسي إلى اختلال التوازن الهرموني مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن، والإجهاد لفترات طويلة يرهق الغدد الكظرية ويؤدي ذلك إلى إفراز المزيد من هرمون الكورتيزول، حيث وجدت دراسة أجريت على الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية في القلب أن الإجهاد المرتبط بالجراحة يزيد من إفراز الكورتيزول والهرمون المضاد لإدرار البول مما قد تؤدي إلى زيادة مستويات هرمون (ADH) إلى اضطراب وظائف الكلى وتسبب احتباس الماء.

الصدمة

غالبًا ما تؤدي الصدمات الجراحية إلى تغيرات عديدة وأيضاً تغيرات في الغدد الصماء، والصدمة هي استجابة جسدية لأحداث مؤلمة أو مزعجة وغالبًا ما تؤدي صدمة ما بعد الجراحة إلى اضطراب توازن الجسم كما تؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني، وهذا يؤدي إلى خلل في محور ما تحت المهاد والغدة النخامية والغدة الكظرية مما يزيد من إجهاد الجسم، كما وجدت دراسة رصدية طويلة المدى أن النساء المصابات باضطراب ما بعد الصدمة يميلون إلى زيادة الوزن ويكونون أكثر عرضة لزيادة الوزن أو السمنة.

الدواء

غالبًا ما يصف الأطباء أدوية للتعافي بعد الجراحة ولكن معظم هذه الأدوية عبارة عن مكملات للمساعدة في استعادة قوتك وتعزيز الشفاء بشكل أسرع، وقد يصفون أيضًا بعض الأدوية التي تؤثر على نظام التمثيل الغذائي لديك ويؤدي هذا إلى زيادة الوزن بشكل سريع.

الاحتياطات الواجب اتخاذها لتقليل زيادة الوزن بعد الجراحة

إن زيادة الوزن بعد الجراحة أمر شائع وبالتحديد في مرحلة التعافي في حين أن اكتساب 5 إلى 6 أرطال أمر طبيعي، فإن أي شيء يتجاوز ذلك قد يؤدي إلى مشاكل طويلة الأجل ويمكن أن تمنع الاحتياطات التالية حدوث ذلك

  • ابدأ في التحرك قليلاً

لا داعي للاندفاع إلى صالة الألعاب الرياضية بعد الجراحة مباشرة. فقط حافظ على نشاطك من خلال التنقل حيث يساعد ذلك على تجديد نظام التمثيل الغذائي الخاص بك.

  • مارس بعض تمارين

ممارسة بعض التمارين تعمل على تحسين الدورة الدموية، حيث يمكنك تدوير كاحليك أو قدميك في اتجاه عقارب الساعة وعكس اتجاه عقارب الساعة لمنع حدوث الوذمة في الأطراف السفلية، كما يمكنك تدليل نفسك بطعامك المفضل مرة واحدة في الأسبوع لكن لا تفرط في تناوله.

قم بتضمين الأعشاب داخل المخطط اليومي مثل البقدونس والكركديه في طعامك وذلك لإنها مدرات بول طبيعية يمكن أن تساعد في تقليل احتباس الماء، بالإضافة إلى هذه الاحتياطات يمكنك أيضًا إجراء بعض التغييرات الغذائية التي يمكن أن تساعد في منع زيادة الوزن بسبب الجراحة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق