كيفية تدليك الرضيع بزيت الزيتون بدون أن يسبب ضرر له

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 27 يونيو 2021 , 17:11

كيفية تدليك الرضيع بزيت الزيتون بلا ضرر

ينصح دوماً بإجراء أختبار بسيط على بشرة الطفل حتى يتعرض لأي رد فعل تحسسي ، فيمكن وضع كمية بسيطة جداً من زيت الزيتون وملاحظة الأمر ، في حالة تهيج جلد الطفل أو إصابته بطفح جلدي ، يجب عدم استخدام نوعية الزيت ، يجب بتهيئة بيئة مناسبة للطفل قبل الشروع في التدليك ، البيئة المثالية لمثل هذا هو تدفئة الغرفة وفتح إضاءة بسيطة لأن مثل هذه الظروف تحسن من مزاج الطفل وتقبله للتدليك ، يستلزم أن يتم التدليك بزيت الزيتون في فترة بين الرضعات ، والزمن المثالي لهذه الفقرة هو 45 دقيقة إلى ساعة واحدة بعد كل رضعة حتى لا يحدث ارتجاع أو قيء بعد الرضاعة ، يتم التدليك في كل مناطق جسم الطفل والذي يبدأ من الرأس ثم الرقبة ثم الجذع وصولاً للأطراف ، يجب أستعمال تدليك غير قوي بأستخدام طرف الأصابع خلال القيام بالتدليك ، يجب الأبتعاد عن الضغط العيف ، كما يستلزم خلع كل المجوهرات لعدم حدوث خدوش للطفل ، يتم التدليك فقط حينما يكون الطفل راضي ، لأن راحة الطفل هي الأكثر أهمية ، بصورة عام ، يخلد الأطفال بعد التدليك ، لذا يجب مراقبة دورة نوم الطفل قبل إجراء التدليك.[2]

فوائد زيت الزيتون للرضع للجسم

  • يرطب بشرة الطفل: يعد زيت الزيتون مرطب مذهل لبشرة الطفل لتصبح أكثر نعومة ومرونة ، كما أنه يعزز من أنسجة بشرة الطفل لتصبح أكثر ترطيب ونعومة ، بعد تطبيق الزيت لفترة يتضح التأثير لتكون البشرة أكثر لمعان ونعومة.
  • يوفر العناصر الغذائية: يعتبر زيت الزيتون غني بكميات وافية من الفيتامينات والمعادن ومنها حمض الأوليك وفيتامين هـ ومع مضادات الأكسدة التي تساهم في حماية بشرة بصورة صحية وحتى ملمس بشرة الطفل ويؤثر على العضلات والعظام وحتى يتم عمل مساج للطفل الرضيع لطرد الغازات من بطن الطفل.
  • يوحد لون البشرة : يمتاز زيت الزيتون بالخصائص المتجددة ، فزيت الزيتون هو أختيار رائع لحماية البشرة وتوحيد لونها وله تأثير جيد جدًا على أنسجة جلد الطفال وبالتالي يساعد على النمو الصحي.
  • مرطب جيد لكل فصول السنة: وأروع أمر في زيت الزيتون هو أنه متاح استخدامه في كل الفصول وفي أي طقس سواء الصيف أو الربيع أو الشتاء. ومع هذا ، فإن الكمية التي يستلزم باستخدامها أثناء كل موسم تختلف بحسب لظروف الطقس وبالأخص في فصل الشتاء حيث يشتد جفاف لبشرة الطفل.
  • يساعد في علاج قشرة الرأس: وهو من أشهر العلاجات لقشرة الرأس السميكة للأطفال الرضع ، وهذه القشرة تعتبر معروفة وهي تكون شبيه بقشرة الرأس تتكون على فروة رأس الطفل وتصبح في صورة طبقة من القشور السميكة، في حالة التدليك بزيت الزيتون بشكل منتظم ، تبدأ هذه القشر بالاختفاء من ذات نفسها.
  • يمنع طفح الحفاضات والجسم: ويعد زيت الزيتون علاج مجرب من كثير من الأهالي إذا كان الطفل تعود على تدليك بزيت الزيتون بشكل منتظم على الجسم وخاصة في المناطق الملتهبة ، سيلاحظ  ظهور تحسن كبير في الطفح الجلد ي وقد يحد من تكراره مرة أخرى.
  • يحسن نسيج الشعر: لقد تم ملاحظة أن الأطفال الذين يحصلوا على تدليك مستمر لرؤوسهم باستخدام زيت الزيتون يحصلون على كثافة أكثر للشعر أكثر كثافة وصحة بالمقارنة مع زيوت الشعر الأخرى ولهذا لأن زيت الزيتون يقوي البصيلات والجذور.[1]

زيت الزيتون لرخاوة الأطفال

يلجأ الكثير من الأهالي للتدليك الأطفال بزيت الزيتون ويجدون أثار رائعة وصحية لأطفالهم ، يعد زيت الزيتون البكر من أفضل الأختيارات لأنه يشتمل على مكونات متوازنة من الأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة التي تحتاجها بشرة الطفل ، فيما يأتي الفوائد الصحية من تدليك زيت الزيتون لجلد الطفل:

  • من أبرز التأثيرات الهامة لتدليك زيت الزيتون هو ترطيب البشرة ولماعنها ، إنه غسول رائع للبشرة ومن أفضل المرطبات الطبيعية مثالي لبشرة الطفل.
  • يحظى الزيت بخضية  متجددة لكل الأنسجة الجلد ويساهم في حماية وتوحيد لون البشرة.
  • وبما أن زيت الزيتون يعتبر غني مضادات الأكسدة والدهون الصحية وفيتامين هـ وايضاً السكوالين وأحماض الأوليك ، فإن التدليك المنتظم يمكن أن يساهم في المحافظة على لون البشرة الموحد.
  • يمكن أستعمال زيت الزيتون في كل من الظروف الحارة والباردة ، حيث يشتمل زيت الزيتون على نسبة مرتفعة من حمض الأوليك ، مما يجعل الجلد أكثر نفاذاً. تؤدي زيادة نفاذية الجلد إلى زيادة فقدان الترطيب ، مما يسبب الجفاف. الزيت ، يمكن الأبتعاد عن زيت الزيتون إذا كانت بشرة الطفل جافة أو غير مرطبة.[3]

أفضل أنواع الزيوت لتدليك الأطفال

  • زيت جوز الهند: زيت جوز الهند ملائم للتطبيق الموضعي في الطقس الحار أو الرطب ، يشتمل على نسيج بسيط يمتصه الجلد بسهولة خلال التدليك ، يشتمل أيضاً على عناصر غذائية ، مثل فيتامين هـ والمركبات النشطة بيولوجيًا كالبوليفينول ، والتي تساهم في تغذية البشرة.
  • زيت السمسم: أوضحت دراسة بحثية على 125 رضيعًا يحظون بصحة جيدة أن التدليك خلال مرحلة الطفولة لأنه يمكن أن يحسن النمو والاسترخاء في النوم ، بالأخص عند تطبيق زيت السمسم ، يشمل زيت السمسم على مضادات الأكسدة ولخصائصه مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا والتي تقلل للحرارة.
  • زيت الخردل: يشتتهر وضع زيت الخردل في الطهي ، ولكن استعماله زيت للتدليك معروف أيضًا في بعض الطرق ، توضح بعض الدراسات البحثية أن استعمال زيت الخردل للتدليك قد يضبط التنظيم الحراري وملمس الجلد.
  • زيت اللوز: يشتمل زيت اللوز على خصائص مرطبة للغاية ، والتي تم أستعمالها لتوحيد لون البشرة ، ثبت أيضًا أن الوضع الموضعي لزيت اللوز يقلل الضرر الذي يصدر من الأشعة فوق البنفسجية والتي تؤثر بالسلب على البشرة وبالأخص للأطفال.
  • زيت عباد الشمس: أوضحت دراسة بحثية أن الأستعمال الموضعي لزيت بذور عباد الشمس يعطي  الحماية ضد أي عدوى مرضية محتملة عند الطفال الرضع والمبتسرين ،  على العكس من هذا ، قالت دراسة ثانية بقيادة أصدرتها مانشستر أن زيت عباد الشمس الذي يدلك به الطفل حديث الولادة وله صحة جيدة من الجائز أن يلحق به أضرار على الجلد ويجعله معرض لفقدان الماء من الجسم والالتهابات لهذا ، ينصح بالرجوع إلى طبيب الأطفال الخاص بالطفل لللإفادة ما إذا كان هذا مفيدًا لطفل أم لا.
  • زيت البابونج: زيت البابونج هو زيت أساسي يستعمل على أماكن كثيرة بالجسم وله رائحة مميزة ، حيث يُعرف أنه له الكثير من فوائد علاجية ، على الرغم من هذا ، من الجائز أن تكون بعض الأطفال لهمردود الفعل التحسسية تحدث عن بعض الأثار الجانبية للبابونج ، وهو نبات قوي الحساسية له شكل مشابه ، وأوضحت دراسة بحثية أجريت على الرضع أن الأستعمال الموضعي لزيت البابونج له المقدرة على تدليك البطن للتخلص من الغازات في الأطفال.
  • زيت شجرة الشاي: هذا زيت أساسي يكثر اختباره من قبل الأهال لما له من تأثيراً إيجابيًا وذلك يرجع إلى نشاطه المختص بالقضاء على الفطريات والالتهابات في الجاد عند استخدامه الموضعي.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق