لماذا تؤثر درجة حرارة الجسم على العين

كتابة: alaa saad آخر تحديث: 24 يونيو 2022 , 12:09

لماذا تؤثر درجة حرارة الجسم على العين

تعتبر درجة حرارة الجسم ذات أهمية حيوية لجميع الوظائف البيولوجية، حيث يزداد معدل عمليات التمثيل الغذائي مع زيادة درجة الحرارة، ولكن إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى ما بعد عتبة معينة، فإن البروتين ات الطبيعة تفسد وقد لا تعمل بشكل صحيح وقد يؤدي في النهاية هذا إلى الموت، وتكون بروتينات عدسة العين عرضة للتغيرات في درجة الحرارة، كما يؤدِّي انخفاض درجة حرارة العدسة إلى تكوين إعتام عدسة العين البارد الذي يختفي عندما تصبح درجة الحرارة طبيعية.

يُلاحظ تكوين إعتام عدسة العين البارد في بعض الأنواع فقط، وليس بما في ذلك البشر ويرتبط بتكوين البروتينات الهيكلية للعدسة، حيث تؤدِّي زيادة درجة الحرارة قليلاً فوق المستوى الفسيولوجي عند 37.0 درجة مئوية إلى زيادة تشتُّت الضوء من بروتينات العدسة بشكل لا رجعة فيه بسبب تراكم البروتين وتمسخه.

يستقبل جسم الإنسان أشعة الشمس عن طريق الجلد والعينين، ومع أن ھناك فوائد للتعرض لأشعة الشمس منھا تكوين فيتامين “د” في الجلد وتكوين الرؤية في العينين، إلا أنّ لھا أضرارا من أخطرھا سرطان الجلد وتعتم عدسة العين، وھذا إثر التعرض الطويل للشمس، وتقدر درجة حرارة القرنية بحد أقصى 36.5 درجة مئوية إلى 37.0 درجة مئوية في درجات حرارة محيطة تتراوح بين 32.0 درجة مئوية و 34.5 درجة مئوية.

إذا كانت هناك علاقة سببية بين ارتفاع درجة حرارة العين وإعتام عدسة العين وقصر النظر الشيخوخي، فمن المتوقع أن يزداد معدل الإصابة بأمراض العيون هذه مع الاحتباس الحراري، كما يشير الارتباط القوي بين درجة حرارة القرنية ودرجة حرارة الجسم الأساسية إلى أن العدوى المتكررة يمكن اعتبارها أيضًا عامل خطر لاضطرابات العدسة المرتبطة بالعمر.

درجة حرارة القرنية كانت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بدرجة حرارة الجسم الأساسية في الفئران والإنسان، حيث بدا أنّ درجة حرارة القرنية تستقر عند 36.5 درجة مئوية إلى 37.0 درجة مئوية على الرغم من الزيادة المستمرة في درجة حرارة الجسم الأساسية وبالمثل، تم العثور أيضًا على هضبة من درجة حرارة القرنية عند البشر عند زيادة درجة الحرارة المحيطة، ولكن هذه الهضبة حدثت عند مستوى أقل من درجات حرارة القرنية عند 33 درجة مئوية إلى 35 درجة مئوية.

كان للتغيرات في درجة حرارة الجسم الأساسية تأثير كبير على درجة حرارة القرنية فعلى سبيل المثال، زادت درجة حرارة القرنية بمقدار 2 درجة مئوية عندما زادت درجة الحرارة الأساسية بمقدار 0.4 درجة مئوية، في حين أن زيادة درجة الحرارة المحيطة بمقدار 20 درجة مئوية، من 2 درجة مئوية إلى 22 درجة مئوية ، كانت مطلوبة لزيادة درجة حرارة القرنية بمقدار 3 درجات مئوية.

يُعتبر ارتفاع درجة حرارة العين أحد عوامل الخطر لاضطرابات العدسة مثل طول النظر الشيخوخي وإعتام عدسة العين، وتُعتبر قياسات درجة حرارة القرنية قياسات غير مباشر لدرجة حرارة العدسة لأن القياسات المباشرة تتطلب إجراءات، وتم إجراء قياسات درجة حرارة العين الداخلية ويوضح أن هناك تدرجًا داخل العين في درجة الحرارة من القرنية الباردة إلى شبكية العين الدافئة وأن درجة حرارة العدسة هي مزيج من درجات حرارة القرنية والشبكية.

على الرغم من أنّ  درجة حرارة القرنية لم تتجاوز أبدًا درجة حرارة الجسم الأساسية، ولكن بشكل غير متوقع تبيّن أنّ درجة حرارة القرنية قد استقرت عند ارتفاع درجة الحرارة المحيطة ودرجة حرارة الجسم الأساسية عند 33 درجة مئوية إلى 35 درجة مئوية و 36 درجة مئوية إلى 37 درجة مئوية على التوالي وجد آخرون أن درجة حرارة القرنية تبلغ 36 درجة مئوية عند درجة حرارة محيطة تبلغ 40 درجة مئوية مما يدعم ملاحظاتنا عن الهضبة.

قد يشير هذا إلى أن العين لديها مستشعرات حرارية تنظم درجة حرارة القرنية ، على الرغم من أننا لم نعثر على دليل على مثل هذه المستشعرات في الأدبيات. ومع ذلك ، فإن التنظيم الحراري للقرنية قد يكون ذاتي التنظيم إلى حد ما لأن زيادة درجة الحرارة المحيطة ستزيد من تبريد القرنية عن طريق تسريع تبخر الفيلم المسيل للدموع، يؤثر تغيير معدل الوميض أيضًا على درجة حرارة القرنية، وفي مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري أصبحت مسألة الارتباط بين أمراض العيون ودرجة الحرارة المحيطة أكثر أهمية من أي وقت مضى. ومن المثير للاهتمام ، أن الآثار المترتبة على بياناتنا هي أن تأثير الاحتباس الحراري على انتشار أمراض العيون سيكون أسوأ بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في المناخات الباردة التي تزداد دفئًا من أولئك الذين يعيشون في المناخات الحارة التي تزداد سخونة.[1]

أبرز المشكلات التي تواجه العين خلال الصيف

فيما يلي أبرز مشاكل والتهابات العين التي يجب الانتباه إليها خلال فصل الصيف والرياح الموسمية:

التهاب الملتحمة

من أكثر مشاكل العين شيوعًا والتي تنتشر بسرعة إذا لامس الشخص شخصًا مصابًا بالتهاب الملتحمة، فإن الحالة ناتجة عن فيروس أو بكتيريا أو الكلاميديا​​، ولكن يمكن أن تحدث أيضًا بسبب انتهاء صلاحية مستحضرات تجميل العيون، وتنظيف العدسات اللاصقة، وفي العادة ينتشر التهاب الملتحمة عن طريق الاتصال “مباشر أو غير مباشر”، لذا احرص على عدم مشاركة المناشف، والمناديل، وأغطية الوسائد، وما إلى ذلك مع المريض.

جفاف العيون

مع قدوم الصيف يقضي معظمنا وقتًا في بيئة مكيفة الهواء سواء في المنزل أو في المكتب أو في السيارة، وتعتبر درجات الحرارة المتغيرة سببًا رئيسيًا لمتلازمة جفاف العين ، مما يؤدي إلى إصابة الأفراد بالتهيج والألم والاحمرار، لأن الغرف مكيفة الهواء لا يكون بها رطوبة فيصبح الهواء جافًا جدًا مما يؤدي إلى التبخر من الطبقة المائية المسيلة للدموع، مما يؤدي إلى جفاف العين التبخيري.

إجهاد العين الرقمي

الصيف للأطفال يعني الإجازات والمخيمات الصيفية، والوصول غير المحدود إلى الأجهزة الرقمية، ومع ذلك فإن الإغلاق في جميع أنحاء البلاد بسبب انتشار الوباء المستجد ترك للأطفال فرص محدودة للغاية، وأصبحت الدردشة المرئية مع الأصدقاء والألعاب ومشاهدة البرامج التلفزيونية هي المعيار الجديد للأطفال مع الأجهزة الرقمية، وزاد أيضًا وقت الاستخدام للأجهزة الرَّقمية، مما يؤدي إلى حدوث إجهاد العين الرقمي، مما يسبب جفاف العين وتهيجها واحمرارها.

نصائح للعناية بالعين خلال تغيير الموسم

يعلم الكثيرين أن آلام العينين تحدث في أي وقت خلال العام، وليس فقط من الرياح الموسمية، لذا من المستحسن اتباع تلك النصائح:

  • قم بارتداء النظارات الشمسية التي تحمل علامة “حماية 100٪ من الأشعة فوق البنفسجية” فقط في الخارج.
  • بعد القدوم من الخارج أثناء الرياح الموسمية، لا تنس غسل عينيك بالماء البارد.
  • احتفظ بالعدسات اللاصقة في عبوات مغلقة، ولا تنس تنظيف العلب من وقت لآخر.
  • خلال الصيف، إذا شعرت بالتعب أو الجفاف الشديد، استخدم قناع العين البارد للحصول على بعض الراحة.
  • لا تقم بالنظر مباشرة إلى الشمس.

نصائح لتجنب أمراض العيون في الصيف

هناك عدة نصائح تقلل من فرص الإصابة بأمراض العيون التي تزداد في الصيف، ومن أهمها ما يلي:

  • تجنب تعرض العين مباشرة للأشعة فوق البنفسجية وارتداء النظارات الشمسية عالية الكفاءة.
  • تجنب مشاركة الأغراض الشخصية مثل المناشف والمفروشات، والتي يمكن أن تنقل العدوى من شخص إلى آخر.
  • انتبه لنظافة العين عن طريق تنظيفها جيدًا بالماء الجاري بعد التعرض للغبار.
  • الامتناع عن الجلوس أمام الشاشة لفترة طويلة لتجنب زيادة الجفاف في العين.
  • يجب الحفاظ على نظافة المنزل وإزالة الغبار الذي قد يهيج أغشية العين.
  • الامتناع عن مشاركة مستحضرات التجميل.
  • تنظيف اليدين بعناية بالصابون والماء.
  • عند السفر بالخارج، احرص دائمًا على ارتداء الملابس التي توفر حماية كاملة من الأشعة فوق البنفسجية.
  • قم بارتداء نظارات واقية مناسبة، عند السباحة.
  • جرب استخدام مناديل نظيفة ومنعشة يمكن التخلص منها.
  • احذر الخروج من المنزل في الأجواء المحملة بالغبار.
  • قم بزيارة طبيب عيون عندما تتعرض لأي مشكلة حتى لا تزداد سوءًا ويكون لها تأثير طويل المدى.
  • تجنب فرك عينيك حتى لا تزيد الحساسية.
  • لا يجوز إستعمال الدواء بدون إستشارة الطبيب المختص.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى